دار الشباب بني زولي تخلد ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالإستقلال

تخليدا لذكرى تقديم وثيقة الاستقلال الذي يصادف يوم 11 يناير من كل سنة، نظمت دار الشباب جماعة بني زولي بتنسيق مع النيابة الاقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بزاكورة، لقاءا علميا يومه السبت 14 يناير 2017 على الساعة العاشرة صباحا بمقر دار الشباب. 

حيث تضمن اللقاء ندوة بعنوان “11 يناير 1944 مقدمات العمل الوطني من أجل الاستقلال” وكذا عرض شريط وثائقي بعنوان “وثيقة 11 يناير 1944 أو الوعي الوطني” قدمهما كل من النائب الاقليمي للمندوبية السيد كمال أعوانت و كذا السيد محمد الحداوي اطار مكلف بالدراسات التاريخية بذات المندوبية، و قام بتسيير هذا اللقاء الاستاذ محمد اللحياني.

شارك في هذا النشاط ثلة من التلاميذ و التلميذات و كذا شباب المنطقة بالاضافة الى فعاليات المجتمع المدني، بحضور ممثل السلطة المحلية، دارت مجريات النقاش بين التلاميذ و كذا السادة المحاضرين حول دور الجمعيات و الاحزاب التي تأسست لأول مرة بالمملكة يوم 16 ماي 1930 في تحرير وثيقة الاستقلال و المطالبة به، بالاضافة الى دور المقاومة و الكفاح المسلح الذي خاضه المغاربة خلف والدهم و ملكهم القائد المجاهد محمد الخامس رحمة الله عليه. كما عاين التلاميذ من خلال الشريط شهادات حية لثلة من المقاومين الممضين على وثيقة الاستقلال من قبيل “بوبكر القادري” الذي ترك مجموعة من المؤلفات في هذا الصدد.

اختتم اللقاء بنقاش مفتوح تمكن من خلاله التلاميذ من اكتشاف تاريخ بلدهم الحبيب، و بدعوة مفتوحة من النيابة الاقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين و اعضاء جيش التحرير إلى التلاميذ، لزيارة مقرها و التعرف أكثر على تاريخ المملكة من خلال الصور التاريخية الموثقة لفترة الاستعمار و كذا الاشرطة و المنشورات التي توفرها ذات المؤسسة.

الشبابالمطالبةبالإستقلالبنيتخلدتقديمدارذكرىزوليوثيقة
Comments (0)
Add Comment