“واش هادشي فراس سي الوزير”، مندوبية الصحة بزاكورة تستعمل سيارة المصلحة لقضاء المصالح خاصة

يبدو ان اقليم زاكورة مكتوب عليه ان يكون بؤرة سوداء للفضائح، لقد اقدمت مندوبية الصحة بالإقليم و بدون استحياء، و في اطار خارج عن القوانين و الاعراف،  بتحويل سيارة المصلحة الى سيارة شخصية لقضاء  الاغراض اليومية داخل و خارج الاقليم، و الشيء الذي اثار  إنتباه الغيورين بالإقليم هو ان المدينة لا تتوفر على سيارة اسعاف تابعة للجماعة الحضرية بالإقليم.

قالت مصادر خاصة لموقع زاكورة بريس ان المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بزاكورة تستغل سيارة تابعة للمصلحة لأغراض خاصة، و حسب نفس المصادر التي اكدت ان نفس السيارة انقلبت بقدرة قادر الى سيارة لنقل الطبيبات و الممرضات الى قضاء مصالحهم الخاصة، و ابرزت في رسالتها ان سيارة المصلحة تجدها كل يوم اثنين و خميس بمطار زاكورة للإيصال  الاطر الطبية الى المطار او الى مقر عملهم، او تستعمل في جولات و التنقل خارج اوقات العمل، اليوم التقطت صورة امام المكتب الوطني للكهرباء و الماء لاقضاء غرض خاص لأحد من لأطر الصحية.

وذكرت عدة مصادر من زاكورة  ان الجماعة لا تتوفر على سيارة إسعاف التابعة لها  لتقديم  خدمتها، كما اكدت المصادر ذاتها ان بعض سيارات الاسعاف التابعة للخواص تقوم بنقل المرضى بمبالغ مالية تكون لدى البسطاء غالبا  بالمرتفعة ، اما بالنسبة للنساء الحوامل فهم ايضا يدفعون ثمن التنقل رغم ان القانون يؤكد حقهم في الاستفادة من خدمة سيارة إسعاف بالمجان، فإلى متى تصم الجهات المعنية أذانها وتسد أعينها عن الواقع المرير لقطاع الصحة بالاقليم,

ويبقي اقليم زاكورة يحتاج إلى التفاتة من طرف المسؤولين على القطاع الصحي إذ به ساكنة أغلبها من الفئات الفقيرة والمعوزة وتتواجد بمناطق نائية تتحمل مشاق السفر للوصول الى اقرب مركز استشفائي .

الصحةالمصلحةالوزيربزاكورةتستعملخاصةسيسيارةفراسلقضاءمصالحمندوبيةهادشيواش
Comments (0)
Add Comment