الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | يا وزارة الأوقاف، أين الشؤون الإسلامية…؟
يا وزارة الأوقاف، أين الشؤون الإسلامية…؟

يا وزارة الأوقاف، أين الشؤون الإسلامية…؟

يا وزارة الأوقاف ,أين الشؤون الإسلامية…؟

الأستاذ رشيد وجري

الأستاذ رشيد وجري

كنا نعتقد أن من أول المدافعين عن ديننا الحنيف والشؤون الإسلامية في وطننا العجيب والغريب المغرب هي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية,كما كنا نعتقد أن معنى الأوقاف الذي مفرده وقف كما تعلمناه من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ” أن أحدهم لم يمت وعنده ما يوقفه لله إلا وأوقفه”, لكن اعتقاداتنا هاته كلها كانت مجرد أوهام ولم نر من الوزارة”المحترمة” هاته إلا اهتماما باهتا بالدين الحنيف وأحيانا كثيرة تبين لنا العكس…؟ بل أن مفهوم الوقف عندها يقف عند وقف الخطباء, وإيقاف لدور القرآن و…

بلى إن أغلب اهتمام هذه الوزارة انصب للأسف الشديد على:

  • العناية بالأضرحة والقبب البيضاء والزوايا ومنح الهبات والعطايا لهم.
  • تشجيع التصوف وأهله بحمولته السلبية “العوجاء” التي انحرفت به عن الجادة.
  • التصفيق للوثنية والشركيات التي تمارس علنا جهارا في أغلب الأضرحة.
  • محاربة أهل السنة والغيورين على القيم والدين الإسلامي الحنيف.
  • اسكات كل صوت صدع بالحق وقام في وجه الفساد والاستبداد.
  • تهميش المساجد وأهلها خاصة بالعالم القروي وعدم الاهتمام بها كما ينبغي وجعلها دائما باسطة يديها لمن يجود عليها بما يسد حاجاتها الضرورية.(البناء, الترميم ,مصاريف كهرباء وماء,أفرشة …)
  • المظهر دون الجوهر في التربية والدعوة والتعليم غالبا…,والاهتمام بالرسميات على حساب الوعي الديني الصحيح.

فأوقفوا:

الخطيب الذي صدع بكلمة في وجه مهرجان الميوعة والخنى والشهيق والنعيق وتبذير أموال الأمة المغلوبة على أمرها وتفسيق الشباب والشبات الذين يقتلوهم الفراغ الروحي الحق, فعوض أن تقول اللهم إنا هذا منكر في المهرجان ومنظميه قالته في الخطيب الذي حاول أن يبرئ ذمته.

وأغلقوا:

دور القرآن الكريم بمراكش العريقة والأصيلة بدعوى القراءات العشر,وتناسوا أن يغلقوا الدور التي تمارس المبيقات العشر والمناكير العشر والمحرمات العشر..؟ يا سلام على التهمة ,ألسنا من المسلمين أليس من حقنا أن نتعلم كل القراءات التي لاتزيدنا إلا حبا في القرآن وأهله,لا تزيدنا إلا إدراكا لغنى هذا الكتاب العظيم وثرائه وإعجازه, وللدولة أن تهتم أكثر بقراءة واحدة رسميا إن خافت من العشر…؟

وهمشوا:

  • المساجد الآيلة للسقوط وأهلها في جل مناطق المغرب,وما حادث صومعة مسجد مكناس عنا ببعيد,خاصة منها القرى والمدن العتيقة.
  • الفقيه والإمام والمؤذن والخطيب والداعية,لا يتكلمون إلا أن يوذن لهم…
  • القيم الرفيعة التي من شأنها أن تصنع الدعاة الذين يصدعون بالحق ويدافعون عنه…

إن أردتم أن توقفوا فعلا خدمة للدين والوطن والأخلاق,فها هي من تستحق الإغلاق:

  • دور البغاء والخنى والزنى فهي منتشر في جل مناطق هذا الوطن العزيز.
  • دور الخمر والعهر والقمار والشجار والميوعة والفضاعة.
  • دور الرقص والرفس والنحس والنجس وعلب الليل والنهار.
  • دور الوثنية والجاهلية  وعبادة القبور والدثور والأضرحة والقبب.
  • دور الإعلام الماجنة التي تهدد الناس في أمنهم الروحي و القيمي.

ربما قد تقولون هاته ليست لكم المهمة؟ فما المهمة والرسالة إذن …إغلاق دور القرآن..؟

إن أردتم فعلا أن تقفوا فالأحق بالإقاف هم:

  • مهرجانات الخزي والعار والدمار والاستحمار.
  • وسطاء الاستغلال الجنسي  بأنواعهم ((للقاصرين والقاصرات والشاذين والشاذات…)).
  • جمعيات الإباحية والتجرؤ على الدين (ما صيمينش,ما…..)

       نريد وزارة فعلا للأوقاف والشؤون الإسلامية,تدرك يقينا أن ما أوقفه الخيرين في هذا البلد الحبيب من الأسلاف والأخلاف أمانة لخدمة الدين والوطن والقيم العليا, نريد وزارة تهتم فعلا بالشؤون الإسلامية وبالإسلام وأهله وتصدع بكلمة الحق في وجه المشوهين والماسخين للدين والمدمرين لأخلاق الشباب والشابات وغيرهم, نريد وزارة تدافع عن القرآن الكريم وأهله وتحتضن دوره وتقدم لها كل ما تحتاجه من تسهيلات وخدمات خدمة لهذا الدين الحنيف,بل وتعمل على الزيادة في عددها في أنحاء المغرب,وتهتم بالسنة الصحيحة المطهرة وأهلها …. خلاصة القول نريد وزارة تكن رسالتها واضحة هي خدمة الإسلام والمسلمين.

رشيد وجري

3 تعليقات

  1. بارك الله فيك سي رشيد.

  2. جزاك الله خيرا وسر على نهجك بالصدع بكلمة الله والله ولي التوفيق

  3. جزاك الله خيرا وسر على نهجك بالصدع بكلمة الحق والله ولي التوفيق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى