الرئيسية | ثقافة وفن | مدرسة الضياع و التهميش و النسيان
مدرسة الضياع و التهميش و النسيان

مدرسة الضياع و التهميش و النسيان

مدرسة الضياع و التهميش و النسيان

commune-nkob-delegation-zagora-ecole-1ما سر تهميش نيابة زاكورة لفرعية أوساي؟

توجد فرعية أوساي في جماعة النقوب, نيابة زاكورة ,و هي تابعة لمركزية سيت الواقعة على بعد حوالى 34 كلم من الجماعة.ففي الوقت الذي استفادت منه فرعية أسديدن و المركزية سيت من ترميم السكنية و السور يتواصل مسلسل تهميش و نسيان فرعية أوساي رغم لقائي بالمفتش السنة الفارطة على إثر الكفاءة التربوية الشفوية و ناقشت معه الأمر و انتظرت طوال السنة ليحضر وفد من النيابة و يقيموا الوضع الكارثي للفرعية حيث الجدران متصدعة و كثرة الشقوق بالإضافة إلى السطح البالي الذي قد يهوي علينا في أية  لحظة محدثا كارثة غير محمودة –نسأل الله اللطف-غير أنه لم يكترث لي أحد لحد كتابة هذه السطور.

أما في فصل الشتاء فحدث و لا حرج عن المشاكل التي تتخبط فيها السكنية حيث لا يوجد مكان امن بها للنوم و جلها تتحرك و تتزعزع على إثر عواصف قليلة فقط و الكل يعلم مدى قوة العواصف التي تجتاح منطقة زاكورة في فصل الشتاء و أما عن الساحة فمليئة بالأحجار الحادة بالإضافة لكون المدرسة توجد أعلى الجبل و بالتالي فهي خطر على التلاميذ صغار السن….

و لا توجد طريق بسيطة مؤدية للمدرسة مما يجعل التلاميذ مضطرين للمرور من مسالك وعرة أعلى الجبل و هذا يهدد حياتهم في فصل الشتاء –من خطر الإنزلاقات.

commune-nkob-delegation-zagora-ecole-2

و أما المشكل العويص فهو عدم وجود الماء بالسكنية مما يضطرنا الأمر للسقي من بئر بعيد عنا أصبنا منه مرارا بأمراض بكثيرية و نحن نتسائل هل ما زلنا في القرن 19 رغم سماعنا بان جل مدارس زاكورة تتوفر على ماء’؟؟؟؟؟

و بالإضافة إلى عدم ترميم القسم الثاني و الذي لا يزال مقفلا لأنه غير صالح بتاتا حتى للوقوف تحت سقفه لدقائق.

commune-nkob-delegation-zagora-ecole-4commune-nkob-delegation-zagora-ecole-6

لذلك فإني أطلب من المسؤولين توفير الماء الصالح للشرب و ترميم السكنية و بناء سور للمدرسة و ترميم القسم المهجور, تتماشيا مع خطط الإصلاح الذي تنهجه الوزارة فمن غير المعقول إهمال فرعية دون غيرها و تركها عرضة للنسيان مما يسبب في الهدر المدرسي و عدم رغبة أولياء التلاميذ في السماح لأبنائهم و بناتهم بالدراسة لا لشيء سوى الخوف على حياتهم و هذا مخز فعلا و لا نحبده لمدارسنا و جودة التعليم ببلادنا .

omar-laouriki

الكاتب الأستاذ: عمر لوريكي.
أستاذ بالفرعية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى