تقرير حول إجتماع مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مع المكاتب الجهوية للنقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية

0 7

انعقد بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة درعة، اجتماعان مع المكاتب الجهوية للنقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية برئاسة السيد مدير الأكاديمية وبحضور رؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية.

وقد تم عقد الاجتماع الأول يوم الجمعة 20 شتنبر 2013 مع أعضاء المكتبين الجهويين  لنقابة الاتحاد المغربي للشغل (الجامعة الوطنية للتعليم)، ونقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب (الجامعة الوطنية لموظفي التعليم). إذ افتتح السيد مدير الأكاديمية أشغال اللقاء بالترحيب بالسادة أعضاء المكتبين الجهويين للنقابتين التعليميتين، مشيرا أن اللقاء يندرج في إطار ثقافة الإشراك والتشارك التي تنهجها الأكاديمية الجهوية مع مختلف الشركاء والفاعلين بهدف الرقي وإعادة الثقة للمدرسة المغربية التي تحظى برعاية ملكية سامية جسدتها مضامين خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة ذكرى 20 غشت 2013.

وخلال هذا الاجتماع، قدم السيد مدير الأكاديمية مختلف المعطيات والإحصائيات الخاصة بالدخول التربوي 2013/2014، وكذا التدابير المتخذة لتوفير الظروف المناسبة الكفيلة بضمان استقبال التلميذات والتلاميذ مشيرا إلى أن عدد التلاميذ في تطور إذ بلغ عدد المتمدرسين بالجهة هذا الموسم 760 ألفا و 467 منها 431 ألف و627 بالسلك الابتدائي (بزيادة نسبتها 0.9 % عن الموسم الماضي) و178 ألف و474 بالسلك الإعدادي (بزيادة نسبتها 8.5% ) و100 ألف و292 تلميذ(ة) بالسلك الثانوي التأهيلي (بزيادة 0.7%)، مضيفا أن عدد المؤسسات الجديدة بالجهة بلغ 23 مؤسسة موزعة كما يلي: 05 مدارس ابتدائية و07 مدارس جماعاتية  و06 إعداديات و05 ثانويات فيما بلغت عدد التوسيعات 28 حجرة دراسية كما قدم معطيات إحصائية حول أعداد المستفيدين من الدعم الاجتماعي وكذا الموارد البشرية المتوفرة بعد إجراء مختلف الحركات الانتقالية.

وأكد السيد المدير أنه رغم الصعوبات والإكراهات التي تعرفها الجهة، فإنها حققت نتائج جيدة في امتحانات البكالوريا إذ بلغت نسبة النجاح 68.8%  محتلة المرتبة الثانية على الصعيد الوطني بفضل مجهودات جميع الأطر التربوية والإدارية ومختلف الشركاء.

أما فيما يخص تدخلات السادة أعضاء المكتبين الجهويين للنقابتين التعليميتين الحاضرتين، فقد تطرقت إلى ضرورة برمجة يومين دراسيين الأول حول الأقسام المشتركة والثاني حول التعليم الخصوصي مع حضور النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية بغية إعداد توصيات ترفع للوزارة. كما كان اللقاء مناسبة للتداول والنقاش في عدة قضايا تهم الشأن التعليمي بالجهة كخدمات الحراسة والنظافة  والبناء المفكك والأستاذات التابعات لنيابة سيدي إفني المعتصمات بمقر نيابة تيزنيت ووضعية الأساتذة بكل من مدرسة زينب النفزاوية  التي تم إغلاقها وبمركز الأقسام التحضيرية رضا السلاوي التي حذف فيها سلك الثانوي التأهيلي.

أما الاجتماع الثاني فقد تم عقده يوم الثلاثاء 24 شتنبر 2013 مع المكاتب الجهوية للنقابات التعليمية الثلاث ( الاتحاد العام للشغالين (الجامعة الحرة للتعليم)، النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش)، النقابة الوطنية للتعليم (ك د ش)) إذ تم خلاله مناقشة و تدارس عدة قضايا وملفات تهم الشأن التربوي بالجهة وتتمثل فيما يلي:

  • الحركات الانتقالية الجهوية والمحلية؛
  • التكليفات وإعادة الانتشار؛
  • قضايا بعض أقاليم الجهة ( تيزنيت، تارودانت، إنزكان أيت ملول، أكادير إداوتنان)
  • تراخيص اجتياز مباراة الدخول إلى المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ومتابعة الدراسة الجامعية.

وأكد السيد المدير أن القضايا التي تهم الأقاليم يمكن مناقشتها في إطار اللجن الإقليمية لفض النزاعات، وفي حالة عدم إيجاد الحلول يمكن رفعها للجنة الجهوية لفض النزاعات حسب مقتضيات المذكرة الوزارية رقم 111 بتاريخ 08 يوليوز 2011.

كما كان الاجتماع فرصة سانحة لتقديم توضيحات وأجوبة بخصوص القضايا المثارة من قبل الحاضرين بكل شفافية ومسؤولية. وفي هذا السياق تم الاتفاق على عقد اللجنة الجهوية لفض النزاعات قصد التداول في موضوع الأستاذات التابعات لنيابة سيدي إفني والمعتصمات بمقر نيابة تيزنيت.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.