الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | المسجد يُفرّقنا.. لِنُصلي فُرَادى
المسجد يُفرّقنا.. لِنُصلي فُرَادى

المسجد يُفرّقنا.. لِنُصلي فُرَادى

كما يعلم الجميع أن للمسجد دور جد مهم في المجتمع الإسلامي، فهو المكان الذي يجتمع فيه المؤمنون لأداء صلواتهم. في هذا المكان يمكن أن يتحدوا و تتوحد كلمتهم على الحق، بالتالي منها ينطلق التعاون و محبة الخير لكافة الناس. كما نجد أن الإسلام شدد على الحفاظ على أداء صلاة الجماعة في المساجد و أعطى لها أجرا مضاعفا. شددوا فيها على إقامة صلاة جماعة واحدة في المسجد الذي يتواجد به إمام رسمي و مكروه إقامتها مرة أخرى في نفس المسجد لأنها في الأخير ستؤدي إلى تشتيت المصلين إلى جماعات صغيرة. بالتالي قد تجد في كل صلاة عشرة أشخاص و أقل أو أكثر. بهذا يقل العدد و يقل معه تجمعهم و يصعب توحدهم. فللمسجد إذن رسالة كبيرة يحملها، فنجد محمد الغزالي يقول في مائة سؤال عن الإسلام: إن رسالة المسجد في الإسلام حشد المؤمنين في صعيد واحد ، ليتعارفوا ويتحابوا ، ويتعاونوا على البر والتقوى ويتدارسوا فيما يعنيهم من شئون” .

كانت المساجد في القديم تنشر العلم و تقام فيها حلقات علمية. فهي ليست فقط للصلاة و إنما لتقديم المعرفة للطلاب وذلك بمجالسة علماء و شيوخ كبار. يتم فيها حفظ للقران وتعلم لقواعد التجويد و حلقات للتفقه في أمور الدين و غيرها من الأمور التي تهم الإنسان المسلم. فتجد مثل هذه المساجد بشكل عصري في الدول الغربية التي منحتهم الحرية في ذلك. فهذا بعض ما تتجلى فيه أهمية المسجد في حياة المسلمين. توحدهم على كلمة الخير و إخراج مُواطن و إنسان صالح لنفسه و لمجتمعه. فهل يُحافظ هذا المكان في عصرنا الحالي على هذه الغايات القيمة؟ و كيف يتم تقويتها؟

 ماذا تنتظر أن أقول عن مساجدنا في زمننا هذا. كيف تتغدى هذه الروح منها و قد أصبحت مكانا للفوضى. خصومات لا حدود لها. فهذه جماعة تستقبل قبلتها و تراقب الاخرين في أبسط الأمور بدعوى محاربة البدع. فلا تضيف إلى المصلين إلا ضجيجاً و صُداعاً. وأنت ساجد بذاتك تبتغي سكينة من الله و تحقيقا لمبتغى وجودك، تصطدم برائحة كريهة تُخرجك من هذا النطاق. و أنت تلتفت يُمنة تجد بقربك منافقا و غشاشا و فاسدا، و إذا التفت يُسرة تجدُ لصا، سكيرا، و إنسانا لا يرحم أحدا خارج هذا المسجد. وهؤلاء من الأوائل الذين يُناقشون أمور المسجد و أمور الدين. في حين أن هناك أناس أفاضل هم من سيقوم بذلك.

و من ناحية أخرى، نسعد في يوم الجمعة، هذا العيد الأسبوعي، لأننا نجتمع أكثر و نسمع لخطبة تعظنا و تجدد إيماننا. فماذا نستفيد من خطباء المساجد في وقتنا الراهن؟ إن كان لك وعي و شيء من المطالعة، “ستمسك رأسك بكلتا يديك” حتى ترن لحظة الخروج. مواضيع خارج الزمن أو املائية. على جانبك مصلين يقومون بمجهود لكي تبقى عيونهم مفتوحة و  قد تتفاجأ بشخير أحدهم. أناس يرددون بشكل الي: ” صلى الله عليه و سلم” او “امين” لذكر اسم الرسول من طرف الخطيب او دعوة يتعرفون عليها انطلاقا من تغيير في نبرة الصوت. و بالتالي، و أنت تلاحظ كل هذا، تجد نفسك أنت ايضا خارج الزمن. الكل فاقد لنور الإيمان وسر الوجود داخل المسجد.    

        “الطبيعة هي الصديق الحميم للإنسان و هي التي تقوده للإيمانيقول طارق رمضان.  بعيدا عن الضوضاء، كان الرسول عليه الصلاة و السلام يمضي أوقاته مع الطبيعة متأملا فيها، فهي تعطيه السكينة و  الهدوء لأنها تُعرّفه و تُشعِره بالخالق.

هذا الكون الفسيح، بكل تنظيمه الدقيق و تعقيداته يجعلك تستشعر ضعفك وقدرك في ان واحد. التفكر فيها يجعل روحك ترتقي إلى السماء. فتجد نفسك تتحدث لغة الطبيعة،  لغة الصمت      والهدوء. فتكتشف أسرارها.

أن نتمرن على الصلاة الفردية، العودة إلى اكتشاف خبايا نفوسنا. الإنصات إلى صوت الذات الذي اختفى في الضوضاء و الضجيج اللانهائي الذي يحيط بنا و يمنعنا من هذا الاكتشاف. اكتشاف لقيمة الانسان و قيمة هذه الحياة الذاهبة إلى الزوال. و بذلك ستربطنا علاقة مباشرة مع الله تمنحنا  كل معاني الحب و السكينة.

كذلك فعل بُوذا، حينما قرر الاتجاه نحو الطبيعة لِيُمارس فيها التأمل، ليسعد في حياته و يعي تمام الوعي باي حركة أو فعل يقوم به. ابتعاد عن كل ارتباط يُوَلد الألم، سواء كان ارتباط بشيء أو ارتباط بشخص. و الذي قد ينتج عنه بعد ذلك كراهية و حقد على الاخرين.

حينما نصلح ذواتنا، آنذاك يمكن أن ننطلق للأخرين، و نحب لهم الخير و نشفق عليهم لصغر هذه الدنيا التي نتناحر من أجلها.  يقول المفكر المصري مصطفى محمود في مقتطف من كتاب الشيطان يحكم: “قد كانوا في الماضي يُبشرونكم بأن تحبوا الغير, ولكن أقول لكم أحبوا نفوسكم.. أحبوا ذواتكم بحق.. فبدون هذه المحبة لا يكون حب الآخرين ممكنا.. كيف تستطيع أن تصادق الآخرين وأنت عاجز عن مصادقة نفسك !

تصفية الذات أولا، هو السبيل الوحيد ليصلح ما بين الناس و يزول كل الغل. هنا نقطة البداية. فتكون النقطة التالية هي المسجد التي تلتقي فيه كل هذه الذوات و يزيد الصفاء.  لأنها ستحس بقوة الاتحاد. ولن يحاول أحد إيذاء الاخر، سيعرف كل واحد حدوده، حدود ضعفه: ليس هو  أفضل من غيره و أن اداء واجبه أولى، وذلك  قبل المطالبة بأي حق. ليست دعوة للعزلة و الهروب من المجتمع و المساجد، إنما أوقات على الانسان أن يتفرغ فيها لذاته. و يُعيد ما أمكن ترتيب بيته الداخلي لكي تكون لديه القدرة على ترتيب ما هو خارجي.

بالتالي يكون المسجد هو الضامن لاستمرارية هذا الصفاء، سيتحدث العالِم و يحترمه الأدنى منه علمًا و سيعرف كل واحد مقامه. يعتلي المنابر أناس أكفاء و يُنصت المصلون بخشوع. فيعود لهذا المكان قوته التعبدية و العلمية. يجمعنا على حب الله و يُفرقنا بُغية نشر الخير في بقاع الأرض.

 

 

 

ادريس باموح، تغبالت في   06 أكتوبر 2013

Driss .bamouh@gmail.com

 

2 تعليقات

  1. قاسيت على نفسك ايها الاخ الكريم،وظلمت المسجد في تقريرك هذا ،المسجد كبناية،ولكن لو تحققنا في هذه المسألة نجدك انت من المشوشين،هل انت جأت لللمسجد لتصلي ام لتراقب الناس ،على مآأعتقد ان انت من الذين يطلبون من الخطيب السب والشتم لأعضاء الحكومة والإداريين ،حتى تقول ان الخطيب يواكب العصر،فلو ان هذا الخطيب المسكين اراد ان يتتبع اخطاء السكان في الأسبوع ليحاول اصلاحها في خطبة الجمعة كما هو المطلوب،لقلتم الخطيب يتدخل في شؤون الناس،اتق الله يآأخي وابحث لك عنوانا آخر لتقريرك واترك المسج والخطباء بعيدين عن ضوضائك،ورحم الله من قال: نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا من عيب سوانا،اما مسألة كراهة اعادة الجماعة في المسجد الذي اٌيمت فيه الجماعة بإمام راتب،فهي احتراما للإمام وعدم جرحه وسد الطريق على المنافقين الداعين الى التفرقة والتمزيق،على حال شكرا لإهتمامك بمصالح المسلمين،ولكن غير العنوان واترك المسجد بعيدا عن هذا؛

  2. إدريس باموح

    السلام عليكم
    شكرا لجميل تعليقك صديقي العزيز ابن زاكورة.
    لو تفضلت بقراءة ثانية و متأنية للمقال لغيرت بعضا مما قلته.
    محبتي اللانهائية لك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى