الرئيسية | أخبار محلية | زاكورة: AMDH تدين هدر المال العام والضييق على الحريات والإجهاز على المكتسبات
زاكورة: AMDH تدين هدر المال العام والضييق على الحريات والإجهاز على المكتسبات

زاكورة: AMDH تدين هدر المال العام والضييق على الحريات والإجهاز على المكتسبات

Zagora Press – زاكورة

عقد مكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بزاكورة اجتماعه العادي يوم 15/11/2013 على بعد أيام قليلة من تخليد اليوم العالمي لحقوق الإنسان ، في ضل أوضاع تتسم بتواصل الاعتقالات والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ، والاعتداءات المتزايدة على الحق في الحياة وحرية الرأي والتعبير والحق في التظاهر السلمي ، حيث تدارس خلاله مجموعة من النقط التي تـهم الجانب التنظيمي، وكذا الوضعية المتدنية للحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية بالإقليم على جميع المستويات : – التضييق على حرية التظاهر السلمي آخرها ما تعرضت له الوقفات السلمية لأرباب سائقي الأجرة الصغيرة ، الوداديات السكنية ، ساكنة أولاد يحي الكراير، الركابي، المعطلين … من تنكيل وسب وقذف ومصادرة لممتلكاتـهم . الارتفاع الصاروخي للأسعار، انعدام وتدني جودة الماء الصالح للشرب ، غياب فرص الشغل للمعطلين ، تردي الخدمات الصحية إلى مستويات خطيرة مست أسمى حق من حقوق الإنسان وهو الحق في الحياة . كما وقف المكتب على الهستيرية المخزنية وزبانيته في تسابقها مع الزمن من أجل إنجاح ملتقيات الانحطاط والابتذال والتي رصدت لها أموال طائلة كان من المفروض أن ترصد لتحسين البنية التحتية للإقليم عبر تجهيز الوداديات السكنية ومجموعة من الدواوير بالكهرباء والماء الصالح للشرب وفك العزلة عنهم ، وكذا تسهيل الولوج إلى المستشفى الإقليمي وجميع المستوصفات بتجهيزها بالمعدات الضرورية اللازمة والموارد البشرية الكافية ، والاهتمام بالمدرسة العمومية كما وكيفا بدل سياسة الترقيع التي تنهجها النيابة الإقليمية لحل معضلة الخصاص . وبعد نقاش مستفيض ومسؤول عن هذا الوضع المزري يعلن المكتب للرأي العام مايلي :
• إدانته للاعتداءات والاستفزازات الممنهجة التي تعرض لها كاتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومراسل جريدة مشاهد أثناء مؤازرتهم للوقفة الاحتجاجية الأخيرة من طرف (كومندار) المخزن المتنقل وعميد الأمن الإقليمي.
• يدين بشدة القمع الهمجي الممنهج للدولة ضد الحركات الاحتجاجية والمتناقض كليا مع التصريحات الرسمية حول توسيع الحريات العامة وضمان الحق في الاحتجاج .
• يستنكر التطويق والحصار الأمني الذي تفرضه القوات العمومية على كل الوقـفات والحركات الاحتجاجية بالإقليم .
• يشجب التسويف والمماطلة الذي تنهجه السلطات المحلية في التعاطي مع المطالب العادلة والمشروعة للمواطنين والمواطنات ، ونحملها كامل المسؤولية في أي احتقان خطير قد يعرفه الإقليم .
• يدعو المسؤولين إلى إيـجاد حلول للمشاكل الحقيقية التي يعاني منها السكان ، والناتجة عن عقود من التهميش والإقصاء ونـهب للمال العام وثروات المنطقة ، عوض القمع والاعتداء على كل من يحاول فضح هذا الواقع أو يناضل من أجل تغييره وفي مقدمتهم المدافعون عن حقوق الإنسان والأقلام الحرة .
• يؤكد أن وحده الحوار الجاد والمسؤول والنظر في مطالب الساكنة المشروعة وإيجاد حلول لمعاناتـهم سيفتح الباب لوضع حد لحالة الاحتقان بالإقليم ، وأن القمع والعنف لن يؤدي إلا إلى المزيد من الغضب والاحتجاج .
وفي الأخير يدعو الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان كافة الضمائر الحية والإطارات الديمقراطية التقدمية وكافة الجماهير الشعبية إلى المزيد من التعبئة لخلق جبهة شعبية موحدة هدفها هو تحقيق الغد المنشود.

2 تعليقات

  1. حركة شباب حقنا زاكورة

    شباب حركة زاكورة حقنا من الان هي معك فى خروج الى شارع نعم اى محاربة الوبيات كبار زاكورة نحن شباب معكم

  2. إقليم زاكورة لازال مهملا من جميع الجوانب،فهو إقليم ذو واحات وسياحة،فعلی الأقل يعاني من النقص في الماء الصالح للشرب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى