الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | توظيف اللغة في التعليم: التعليم وأزمة اللغة
توظيف اللغة في التعليم: التعليم وأزمة اللغة

توظيف اللغة في التعليم: التعليم وأزمة اللغة

نورالدين البيار
دائما ما يكون الحديث عن اللغة ذو شجون ، رغم أن بعض المتنطعين بيننا يحاولون تعكير صفو هذا الحديث متهمين المدافعين عن اللغة (الهوية ) والهوية هنا الوحدة الوطنية لأي شعب فالوحدة سواء كانت وطنية في البلد الواحد أو في مجموعة بلدان ،الوحدة تكون إما اقتصادية أوسياسية أو لغوية أو عرقية .
دعوة بعضهم في المغرب إلى اعتماد الدارجة في التعليم هي دعوة تحمل في طياتها مكر الثعالب وخبث الذئاب ، لأنها تدعو إلى تقويض مقوم أساس من مقومات الحضارة الإسلامية ككل ومنها وحدة المغرب كجزء من المنظومة العربية والإسلامية .
فالدارجة في المغرب ليست دارجة واحدة والتي لا يعرف عنها دعاتها شيئا فالمغرب غني باختلاف مناطقه من الشمال إلى الجنوب وهذا الاختلاف في خصوصية كل منطقة توحدها اللغة العربية ،لأن تدريس دارجة وجدة يختلف عن تدريس دارجة قلعة سراغنة أو شيشاوة متلا ،
فلو سألت عاقلا أي الأمور أفضل شيء يفرق أو شيء يوحد سيختار الوحدة عن الفرقة ،إلا إذا كان مجنونا أو مدفوعا، لتفريق أمة تجمعها لغة واحدة رغم اختلاف لهجاتها ،
الغريب أن دعاة هذه البدعة اللغوية يتكلمون في الغالب الفرنسية ،فهل يدرس الفرنسيون بلغة الباتوا او الألزاس أو لغة الضواحي؟؟ بل بلغة يفهمها الجميع ويجمعون عليها ،ولها قواعد معينة ومحددة.
والغريب أيضا أن ابناءهم لا يدرسون في مدارس الدولة التي يدرس فيها أولاد الشعب الذين يتكلمون بالدارجة ،ويدرسون باللغة العربية ،التي لا يفهما فقط المغاربة بل توحد أزيد من 300 مليون شخص وتفرعت عنها عشرات اللهجات منها الدارجة المغربية التي تكتب حروفها بالمناسبة باللغة العربية ،إن للعربية فضلا على الدارجة وغيرها من اللهجات العربية الأخرى ،
لذلك فما على دعاة الدارجة فعله أولا هو تدريس ابناءهم وأحفادهم بها كضمان عن حسن نواياهم وثانيا اكتشاف حروف خاصة بها والابتعاد عن حروف اللغة العربية او لغة أخرى ،
في التعليم المغربي بشكل عام كانت اللغة الفرنسية تشكل كابوسا للكثيرين وهو أمر طبيعي لأنها لغة دخيلة، ويسميها أساتذة التربية، اللغة الأجنبية، شأنها شأن الفصحى، لكن الاختلاف هو انهما مختلفتان من حيت البناء والتركيب، و حجم الانتاج اللغوي والأدبي الذي بدأ قبل مئات السنين عند العرب، بينما كان متأخرا عند غيرهم ،
الواقع والحاصل الان لا يمت بصلة لدعواهم، فالشباب المغاربة يريدون التشغيل، والشركات تطلب منهم بيان السيرة بالفرنسية والفواتير كلها بالفرنسية، والأفلام الأمريكية مدبلجة للفرنسية ولوحات الإشهار بالفرنسية!! فحبذا لو تبدأوا من هنا، لكي يتمكن الكثيرون من الشعور بتمغرابيت والحصول على وظيفة .نور الدين البيارنور الدين البيار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى