للّه دَرُّكِ يا دَرْعَة

2 2

[box type=”shadow” align=”alignright” width=”95%” ]

Zagora Press – ذ. عبد الواحد البرجي[/box]

أيتها السماء العابرة
لمَ تُدِيرين ظهرَك نَحْونا
هل خَبا عطْرك أم ذَوَى نَهْدك
نَهدُك الذي كان بالأمس كريما
هل هي دعوات الآلهة ؟
لن نؤمن إذن !
سنجدد عصْيانَنا
ونحارب الثالوث
وندفن كَلْكامَشْ و أنْكِيدُو
ونعلن هُيَامَنا لك أيتها السماء
×××××
أيتها السماء العابرة
لِمَ لا يروقك الانتشاء حيث نحن؟
حيث أراض اليَبَابْ
و زحفُ “تِسِيرْ ” لا يسير
والظلم قليل غير محترف
حيث البدو يصطفون على حافة الواد
تمهلي وانظري ما يَجْرفُنا
القحط يرسل قذائفه
الفقر يرمي نباله
الشحوب يسكن ذواتنا
ولن نلعنك أيتها السماء
نود دِيمَة يتيمة
أو مُزْنَة بكرا
أو بُعاقا نائمة
المهم أن تمطري هنا
×××××
أيتها السماء العابرة
ألم تسمعي أنين الخَليّين الدّرعيِّين
وآهات النساء الباكيات
وتودُّدَ الأطفال في الأحلام
فالغرب لم يعد يطيقك
والشمال تورم خدُّه وعلت رُبَاه
ونحن لازلنا نطرب على قيثارة الأمل
أمل
أمل
أمل ……

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. الصديق يقول

    أحسنت استاذ عبد الواحد ذكرتني بقصتك ” تأبط شرا ” التي لزلنا ننتظر تتمتها هذه ايضا سنضيفها الى “إبداعات درعي ” مسيرة موفقة ان شاء الله

  2. عبد الواحد البرجي يقول

    شكرا أخي العزيز السي الصديق على مرورك الجميل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.