الرئيسية | جهوية | بلدية بالريصاني تقاضي صفحة على الفيسبوك
بلدية بالريصاني تقاضي صفحة على الفيسبوك

بلدية بالريصاني تقاضي صفحة على الفيسبوك

يبدو أن لعنة مارد مواقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك أخذت تصيب كل من قصر في تأدية واجباته،فبعد مساهمته في الإطاحة بعدة أنظمة عربية أصبح الفايسبوك احد أهم المواقع التي تنشر بها مجموعة من القضايا التي تسيل الكثير من المداد وذلك من خلال ما يتم تداوله يوميا عبر الصفحات من مستجدات للأخبار وكشف لأسرار وخبايا الواقع المعاش.
image
اللعنة أصابت هذه المرة عمق الجنوب الشرقي من المملكة المغربية وبالضبط بلدية مولاي علي الشريف بالريصاني،حيث تعتزم هذه الأخيرة رفع دعوى قضائية ضد إحدى صفحات الفايسبوك بدعوى تسريب ونشر ”وثيقة إدارية”…
تفاصيل القضية تعود إلى صورتين التقطتا خلال يومين مختلفين لسجل الدخول والخروج بالنسبة للموظفين العاملين بالبلدية السالفة الذكر،حيث يتضح مخالفة ثلاثة من الموظفين للقوانين التنظيمية المؤطرة لاحترام أوقات العمل.الصورة التقطت قرابة الساعة 12.00 ولكن الملاحظ أن الموظفين الثلاثة قاموا بالتوقيع في جميع خانات الأوقات الرسمية للعمل ومن ضمنها أوقات الخروج أي الساعة 16.30.وهنا نضع علامة استفهام كبيرة حول مكان تواجد هؤلاء الموظفين حيث نرجح فرضيتين أولاهما أن الموظفين قاموا بالتوقيع على السجل والخروج دون اخذ رخصة للتغيب عن أوقات العمل الرسمية، والفرضية الثانية هي أن الموظفين غير متمدرسين وبالتالي لا يمكنهم قراءة محتوى ”الوثقية” وهذه فرضية مستبعدة إذ لا يمكن توكيل مهمة خدمة المواطن والوثائق الإدارية لأناس ”أميين” وبالتالي فالفرضية الأولى هي الصحيحة ولكن من المسؤول عن هذا التسيب؟؟
مصادر مطلعة أكدت أن عريضة يتم عرضها على الموظفين من اجل التوقيع عليها وتقديمها إلى محام بغية رفع دعوى قضائية ضد الصفحة الفايسبوكية التي أخذت على عاتقها تعرية واقع المدينة من خلال رصدها لجميع مظاهر الفساد والتهميش الذي أثقل كاهلها وكاهل ساكنتها.
الغريب في الأمر هو أن بلدية مولاي علي الشريف عوض أن تضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه الاستهتار بمصلحة المواطن وجعله ينتظر بالساعات وربما بالأيام من اجل الحصول على توقيع أو خاتم لشهادة ميلاد أو غيرها من الوثائق الإدارية، أخذت تلهث وراء قضية قد تجر عليها أمورا معقدة هي في غنى عنها.
وفي اتصال مع احد مديري الصفحة أكد هذا الأخير أن الأمر لا يعدو أن يكون افتراءا الغرض منه إسكات صوت الحق من الشباب الغيور على مدينته والمتطلع إلى تنمية مدينة عانت وما تزال تعاني من ويلات التهميش والازدراء خصوصا وان الأمر لم يقف عند هذا الحد بل تعداه إلى القول بأن الصفحة مدعومة من طرف احد الأشخاص الذين لهم حسابات وصراعات مع الرئاسة الحالية للبلدية وواقع الحال يشهد على ذلك مع العلم انه ليس في القنافذ أملس..
تهمة تسريب وثيقة إدارية من البلدية تهمة واهية إذ لا يمكن اعتبار الصورة الملتقطة لدفتر توقيعات الأوقات الرسمية للعمل بمثابة الوثيقة التي من شأنها أن تهدد امن وسلامة البلدية ولا تكشف أي سر من أسرارها اللهم سر ” السليت” والتغيب بدون مبرر لبعض الموظفين..كما ان الوثيقة معروضة امام الملأ بحيث يمكن للكل الاطلاع عليها…
وان سلمنا بأن الوثيقة لها كل هذه الأهمية وتستحق أن ترفع من اجلها قضية فمن حقنا أن نتساءل عن من المسؤول عن هذا التسيب وأين هو الشخص المناطة إليه مهمة حماية هذه الوثيقة؟؟
هي إذن حجج واهية الغرض منها التصدي ومحاصرة كل الضمائر الحية الطامحة إلى التغيير والتي قضت مضجع وأقلقت راحة المسؤولين بعد أن أخذت تكشف التلاعبات المشينة وتنشر الوعي بين مختلف الشرائح الاجتماعية بالمدينة بقالب فكاهي وبنكهة خاصة استحسنها ساكنة المدينة وغيرهم الذين تفاعلوا مع الصفحة بشكل رائع..
image
بقلم محمد السلمي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى