الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | الأدب الأمازيغي الحديث: ورقة تعريف
الأدب الأمازيغي الحديث: ورقة تعريف

الأدب الأمازيغي الحديث: ورقة تعريف

مبارك أباعزي

يعتبر الأدب الوجه العاكس لصورة الشعوب في مرآة التراث الإنساني، إذ لا يستقيم وجودها الحضاري إلا به، ولا يمكن لها أن ترتقي مراتب الحضارة بدونه. إنه يشكل معالم الثقافة وركائزها، ويكوّن عناصر الذات الإنسانية وشمائلها، لهذا تجد عند كل شعب من شعوب الأرض زادا منه يؤثث به وجوده الرمزي، بل تجد بعضها –المهزوم منها على وجه الخصوص- يتمسك به تمسك التائه في القفار بجرعة ماء، إذ يصبح الأدب بذلك آخر جزء صامد من درع أهلكته أحسمة العولمة الماقتة لكل أشكال الخصوصية والتفرد.
ليس الأدب إذن، مكونا من مكونات الممارسة الخطابية التي يمكن الاستغناء عنها، فهو يحفظ خصوصية الشعوب، تماما مثل اللغة التي اعتبرها الكثيرون التوأم الروحي للوجود، أي وجود الشعب من عدمه. ومن ثمة، فالأدب هو الظل الملازم للغة، باعتبار أن الأدب ذاته هو استعمال مخصوص للغة.
ولما كان الأدب سمة مائزة بين سمات أخرى لخصوصية الشعوب، ولما كان حاجة إنسانية ثاوية في دهاليز اللاشعور، تصدَّر كافة أشكال التعبير الإنساني من فلسفة وعلم النفس وتاريخ وأنثروبولوجيا، لهذا نجد في كل المناطق الأمازيغية قسطا أدبيا تعبر به عن حاجاتها التعبيرية.
ففي الريف مثلا ظهرت أقلام أدبية جادة، كان أولاها سلام السمغيني الذي نشر أول ديوان بأمازيغية الريف وسمه بـ “ماتوشيد إيك رحريق اينو”(هل تشعرين بآلامي). ويجري الحديث الآن عن أقلام شابة تنفرد بالإبداع وفق الأشكال التعبيرية المستجدة في الأدب الأمازيغي من قصة ورواية من قبيل محمد بوزكو “ئفري ن عونا”(مغارة عونا)، وسعيد بلغربي في “أسواض ئبويجن”(نظرات مبحوحة) و”اسفيدجت”(الفال)، وعائشة بوسنينة عن “تقسيسين ن الريف إينو”(قصص الريف)، وعائشة المراقي عن “ازرمان ن تادجست”(ظفائر الظلام)، والوليد ميمون “تيفريدجاس”(الخطاطيف).
وفي جنوب المغرب يعتبر محمد مستاوي القائد الأبرز للحركة الأدبية، الشعرية منها خصوصا، بإصداره لخمسة دواوين هي: “إسكراف”(القيود)، و”تاضطاد ديمطاون”(الضحك والبكاء)، و”أسايس”(ساحة الطرب)، و”تضانكوين”(الموجات)، و”مازاتنيت”(ماذا قلت إذن). ومن حيث القيمة الأدبية، تظهر نصوص الراحل علي صدقي أزايكو في صدارة النصوص الشعرية ذات الثقل والأهمية الأدبية، لأسباب قد يعود بعضها إلى أثر صورة الشاعر في الوعي الأمازيغي، تلك الصورة التي تضم صفة المعتقل والمؤرخ والشاعر بين صفات أخرى عديدة. ومن إبداعاته الشعرية ديوانان هما: “تيميتار”، و”إيزمولن”. ويضاف لهذين الإسمين الشعريين أعلام السرد الروائي والقصصي مثل محمد أكوناض ولحسن زهور، إضافة إلى أسماء أخرى كثيرة.
وفي الأطلس المتوسط، ورغم أنه يعرف ركودا على مستوى النشر إذا قارنا وضعيته الثقافية بالأطلس الكبير والجنوب، إلا أنه يتوافر على أقلام جادة ما زالت تعبد طريق الإبداع رغما عن منعرجاته الوعرة، منها عمر الطاوس الذي نشر ديوانا شعريا وسمه بـ “إيجديكن ن إكنا”(ورود السماء)، وحداشي أحمد الذي نشر رواية عنوانها “ميميس ن إفستي د أوال”(الكلام ابن الصمت).
أما الأدب الأمازيغي بالجزائر فقد عرف طفرة كبيرة، وتمكن بدوره من الانتقال من المستوى الشفوي إلى المستوى المكتوب، كما انخرط أيضا في تجريب الأشكال السردية والطارئة على الأدب الأمازيغي من قبيل الرواية والقصة والقصة القصيرة جدا، ونجد من رواده أسماء ثقيلة من قبيل مولود معمري وبلقاسم إيحيجاتن وسي محند أومحند ولونيس أيت منقلات.
كان هذا تقديما مبسطا للأدب الأمازيغي الحديث وأعلامه، هؤلاء الأعلام الذين ما زالوا يجترحون جمال الكلمة من موروث أدبي كان سيزول لولا انخراط جيل من المؤسسين للحركة الثقافية الأمازيغية في بلدان شمال أفريقيا. ولا شك أن هذا التقديم يشوبه الكثير من النقص، لأن كتابة نصوص وافية يحتاج إلى كتاب أو كتب قائمة الذات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى