الرئيسية | أخبار محلية | المغرب يتسلم فرقاطة عسكرية فرنسية الصنع
المغرب يتسلم فرقاطة عسكرية فرنسية الصنع

المغرب يتسلم فرقاطة عسكرية فرنسية الصنع

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، مرفوقا بوزير الدفاع الفرنسي السيد جان إيف لودريان، بعد زوال أمس الخميس بمدينة بريست (شمال غرب فرنسا) مراسم التوقيع على وثيقة نقل ملكية الفرقاطة متعددة المهام “محمد السادس” الى البحرية الملكية.
ووقع وثيقة نقل ملكية الفرقاطة الرئيس المدير العام لإدارة بناء السفن والأنظمة السيد باتريك بواسيي، والكونتر أميرال محمد لغماري مفتش البحرية الملكية.
وقال الرئيس المدير العام لإدارة بناء السفن والأنظمة في كلمة بالمناسبة إن هذه الإدارة فخورة لتصميمها وبنائها لفائدة المغرب لواحدة من أفضل الفرقاطات في العالم، مضيفا أن هذه الفرقاطة هي الثانية ضمن سلسلة من إثني عشر وحدة تم تصميمها وبناؤها من قبل المجموعة،لفائدة البحرتين الفرنسية والمغربية، وتتمتع بنفس مستوى التجديد التكنولوجي والصناعي على غرار تلك الموجهة للبحرية الفرنسية.

وأكد أن الفرقاطة متعددة المهام “محمد السادس” تعتبر من بين الفرقاطات الأكثر تطورا على المستوى التكنولوجي ، والأكثر تنافسية في السوق.
واضاف أن هذه الفرقاطة تتميز فضلا عن أدائها الاستثنائي ، بطابع خاص ذلك أن المغرب هو البلد الوحيد بعد فرنسا الذي اختار هذه الفرقاطة متعددة المهام التي ستصبح اكبر وأقوى قطعة بحرية حربية للبحرية الملكية .
وأعرب عن تقدير بلاده وفخرها لثقة المغرب خاصة وأن هذه الفرقاطة تحمل إسم صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مبرزا أن الشراكة المتعلقة بإنجاز هذه الفرقاطة، تشكل مرحلة جديدة في مسار العلاقات المتميزة بين المغرب وفرنسا.
ومن جهته أكد وزير الدفاع الفرنسي أن البحريتين المغربية والفرنسية حققتا قفزة نوعية بهذه الفرقاطات متعددة المهام، مشيرا الى أن هذه القطع البحرية ذات القدرة الكبيرة على التحمل تتيح عبر طاقمها المحدود قدرات عملياتية فريدة.
وقال إن المغرب كتب من خلال اقتناء هذه الفرقاطة “صفحة جديدة في تاريخنا المشترك” ستمكنه من الاستفادة من القدرات التكنولوجية والتجربة الميدانية للبحرية الفرنسية، مؤكدا أن هذه الفرقاطة تعتبر أول قطعة بحرية من هذا الصنف يتم تسليمها لبلد صديق.
وتتمتع الفرقاطة متعددة المهام “محمد السادس” ، التي يبلغ طولها 142 مترا وعرضها 20 مترا ، بقدرة ذاتية من 6000 ميل بحري حتى 15 عقدة ، فيما تصل سرعتها القصوى الى 27 عقدة وحمولتها الى ستة آلاف طن .
كما تتميز الفرقاطة ، التي تعد من السفن ذات التكنولوجيا العالية والأكثر تنافسية في السوق ، بالخصوص ، بطاقمها المحدود العدد والذي لا يتجاوز 108 عنصرا ، وبطاقتها الاستيعابية (145 رجل وامرأة) ، وبتوفرها على نفس المواصفات التكنولوجية والصناعية المخصصة للبحرية الوطنية الفرنسية .
وكان في استقبال صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد لدى وصوله الى مقر المنطقة البحرية لبريست السيد جان بيير لابون رئيس المنطقة البحرية نائب الأميرال.
وبعد تحية العلم على نغمات النشيدين الوطنيين المغربي والفرنسي، استعرض صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد تشكيلة من البحرية الفرنسية أدت التحية.
إثر ذلك تقدم للسلام على صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ،الرئيس المدير العام لإدارة بناء السفن والأنظمة السيد باتريك بواسيي ورئيسة لجنة الدفاع بالجمعية الوطنية الفرنسية السيدة باتريسيا آدمMorocco_frigate_-_main

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى