الرئيسية | أخبار محلية | إحالة 10 من طلبة ابن زهر على العدالة، وإصابة رجال أمن في المواجهات
إحالة 10 من طلبة ابن زهر على العدالة، وإصابة رجال أمن في المواجهات

إحالة 10 من طلبة ابن زهر على العدالة، وإصابة رجال أمن في المواجهات

مواجهات حامية تلك التي جرت عشية أول أمس الثلاثاء بين القوات العمومية بأكادير وبين الطلبة المتحدرين من إقليم زاكورة، المعروفين بمجموعة ” الزاكوريين”.مواجهات  استعمل فيها الطلبة الإطارات المطاطية وأوقدوا فيها النيران، كما وضعوا متاريس من الأحجار لمنع تقدم القوات العمومية، واشتبك المنتفضون مع قوات التدخل بالحجارة ما أدى ،حسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، إلى ” جرح 12 عنصرا من قوات حفظ النظام”. كما أدى لإحراق سيارة تابعة للأمن الوطني ودراجة أمنية كانت راسية بعين المكان. وقد غطت  الأدخنة شارع الحسن الأول والطريق السريع المقابل للمنطقة الجامعية بين حي الداخلة وحي السلام.

ويأتي هذا الاصطدام بين الطرفين بعد اعتراض القوات العمومية المرابطة بالشارع طريق مسيرة طلابية نظمها المتحدرون من إقليم زاكورة ، وكانوا يعتزمون السير احتجاجا من كلية الآداب باتجاه كلية الحقوق. أشكال احتجاجية تأتي وفي تصريحات متفرقة للطلبة” تضامنا مع ما تعيش عليه منطقة زاكورة من تهميش وحصار، ومع نساء قبيلة اخشاش وما لاقوه من إهانات وتعنيف من قبل باشا المدينة في معتصمهم بالحي الإداري الذي تجاوز شهره الثاني”.

الكر والفر استمر قرابة ساعة بين حي السلام  والمنطقة الجامعية، وأدى إلى توقيف 21 طالبا، استمر التحقيق معهم من قبل الشرطة القضائية حتى ساعة متأخرة من ليلة أول    أمس، وأفضى لإخلاء سراح 11 منهم فيما تقرر متابعة عشرة منهم في حالة اعتقال وسيحالون يومه الخميس على النيابة العامة بابتدائية أكادير. وعلم أن مصالح الأمن تقتفي أثر مطلوبين مازالوا في حالة فرار من أجل اعتقالهم وتقديمهم مع الموقوفين.

واعتبر المحتجون أن ما أقدموا عليه من حلقيات وأشكال احتجاجية، تأتي تلبية لنداء أبناء ونساء زاكورة المعتصمين بالحي الإداري  مند أزيد من شهرين، يطالبون باسترجاع أراضي يعتبرونها ملكا جماعيا لهم بالحي الإداري. وكانت عمالة الإقليم فتحت معهم حوارا، ووضعت شروطا عليهم مقابل تسوية المشكل، منها إلغاء التسليمات التي قامت بها المجموعة النياية لقبيلة أخشاع، واستفاد منها أشخاص غير ذوي الحقوق، غير أن المجموعة النيابية تؤكد مصادر من زاكورة لم تتجاوب مع المقترح كما سطرته العمالة فتجمدت التسوية، وبقيت حالة الاعتصام كما هي.

إدريس النجارجامعة

6 تعليقات

  1. من الواجب إحترام حقوق الطلبة، وعلی الطلبة ألا يخلقوا فتنة فبلدنا ولله الحمد،بلد الأمن والسلم وضد الإرهاب والتطرف.

  2. لكل معركة جماهيرية صداها في الجامعة

  3. تحية عالية للجماهامير الطلابية في تضامنها المدائي واللامشروط مع الجماهير الشعبية باقليم زاكورة,والخزي والعار الى قوى القمع حفداة الاستعمار الفرنسي ,ومن موقعنا كابناء هذا الاقليم الجريح نطالب بالعفو الشامل على كافة الطلبة ,ونحمل السلطات المحلية ما ستؤول اليه الاوضاع في القريب العاجل.

  4. نعم للحق ولا للاهانة

  5. اخشاع ماهم الا حتالة هذه المنطقة باع ابيه البقعة الارضية واصبح الابن يحتل الارض هم اناس لادين لهم ولاملة لايعرفون حق الله في اي مكان هم الدين انهالو على باشا مدينة زاكورة بالضرب والشتم انا كنت شاهدت ماحدت كل شيء مفبرك ضد الباشا

  6. الى صاحب التعليق الخامس الذي اعتبر نفسه ـزاكوري ـ أنت أولا حاشا لله أن تكون زاكوريا .كيف تجرأت على شتم أسيادك الذين ضحوا بالغالي و النفيس من أجل تحرير تلك البلاد من قبضة الاستعمار ثم يأتي الباشا اللعين عميل الامبرياليين و معه أنت ليخصمها منهم سحقا لعدو أبناء الجنوب.و أقول للرأي العام حذار أن نعلن معركة ضدهم!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى