الرئيسية | مجتمع | شباب أسكجور يستنكرون استمرار مسلسل الاستهتار لقيادة تمكروت

شباب أسكجور يستنكرون استمرار مسلسل الاستهتار لقيادة تمكروت

بعد شهر كامل على انهيار منزل أسرة السيد شاطر احماد 9/3/2014 وما خلفه هذا الحادث المفجع من خسائر مادية جسيمة ناهيك عن أضراره النفسية العميقة للأسرة المنكوبة التي أمست بين عشية وليلة بلا مأوى يأويها ويقي أفرادها من جحيم التشرد .
وبعد مسلسل طويل من التأجيل والتسويف والتماطل من قبل المسؤولين في ايجاد حل عاجل ومناسب للأسرة المنكوبة .
وبعد كل الوعود الزائفة والكاذبة لمسؤولي السلطة المحلية ومعهم مسؤولي الدوار في الوفاء بوعودهم والالتزام بإنصاف الأسرة الجريحة من خلال تمكينها من بقعة أرضية مناسبة للسكن .
ها هي السلطة المحلية لا زالت وفية لسياستها التحايلية الخسيسة وماضيةٌ في استهتارها وتلاعبها الخطير بمأساة ومعاناة الأسرة المتضررة التي لا زالت حتى حدود كتابة هذه الأسطر بلا مأوى وتعاني ويلات الضياع وجحيم التشرد وذلك في تشفّ لا إنساني غريب وخطير من مسؤولي القيادة.
بل أكثر من ذلك تبين واتضح للجميع وبالملموس وبشكل لا يدع مجالا للشك مدى نفاق السلطة المحلية وتخاذلها وعدم جديتها في تعاطيها المسؤول مع قضية الأسرة المنكوبة وتماديها الخسيس والمفضوح في الرهان على ربح الوقت وان على حساب آلام ومعاناة الأسرة المنكوبة الجريحة ونفسيتها المتأزمة أصلا وذلك سعيا منها للتخلص بأي شكل من الأشكال من المشكل القائم والعالق وبالتالي طي مشكل هذه الأسرة نهائيا ومن دون أي حل.
وعليه، وأمام هكذا استهتار وتلاعب خطير بل و تصرف غريب وغير مسؤول من رئيس قيادة تمكروت ومعه مسؤولي الدوار المتقاعسين عن القيام بدورهم وواجبهم في رفع الحيف والظلم عن الأسرة المنكوبة وإنصافها .
وإيمانا منا نحن شباب أسكجور الغيورين بضرورة إنصاف وإحقاق حق الأسرة المتضررة وتسوية مشكلها بشكل عاجل وفوري .
وسعيا منا كذلك لتنوير الجميع بقضية هذه الأسرة المنكوبة الجريحة وما تقاسيه يوميا من معاناة لا حصر لها.
فإننا نؤكد على ما يلي :
1 ــ تضامنا المطلق واللامشروط مع الأسرة المنكوبة في محنتها ضد مسؤولي السلطة المحلية المتلاعبين بآلامها ومعاناتها.
2 ــ إدانتنا الشديدة للتسويف والتماطل الذي تنهجه السلطة المحلية كنوع من السياسة غير مسؤولة تجاه قضية الأسرة الجريحة.
3 ــ شجبنا القاسي لتقاعس مسؤولي الدوار المتفرجين على معاناة الأسرة المنكوبة من دون تحريك أي ساكن .
4 ــ تشبثنا بضرورة إيجاد حل عاجل وفوري لمشكل الأسرة المنكوبة مع وضع حد لمعاناتها.
5 ــ تحميلنا كامل المسؤولية للسلطة المحلية وأعوانها من مسؤولي الدوار إلى ما ستؤول إليه أوضاع الأسرة الجريحة.
6 ــ مناشدتنا كل الضمائر الحية وكل شريف وديمقراطي وكافة الهيئات الحقوقية والسياسية والجمعوية محليا وإقليميا و جهويا الوقوف إلى جانب هذه الأسرة المنكوبة في محنتها وإنصافها ورد الاعتبار لها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى