معارك نظالية لطلبة زاكورة بعد انتهاء الدورة الاستدراكية

4 5

زاكورة (زاكورة بريس) – يتعهد الطلبة بتفجير معارك نضالية من داخل و خارج الإقليم الجريح زاكورة علي اثر الظرفية التي يعيشها الطالب الزاكوري في الساحات الجامعية و خارجها من حرمان من الحي الجامعي، الحرمان من سندات النقل، وسيتم هذابعد إلإنتهاء مباشرة من إمتحانات الدورة الاستدراكية حيث سيتم الانتقال إلى مدينة زاكورة على اساس تنظيم نقل جماعي للطلبة.للقيام بوقفات إحتجاجية أو مسيرات ب”زاكورة المركز”من أجل إنتزاع حقهم المشروع في سندات النقل.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. omar zagouri يقول

    تحية عالية لكاتب المقال اجلا ام عاجلا سنعلنها مدوية لاننا هرمنا من الويل الدي نعيشه لا سواء في زاكورة او المواقع الجامعية غياب لاسنادات النقل غياب الحي الجامعي يعني المعانات هي القاسم المشترك لطلبة اقليم زاكورة ومستعدين للموت من اجل هدا الاقليم الجريح لاننا كتبناها على جبين المج عنوانا من لايغار على بلاده ليس بانسان . النخيل وحده من يموت واقفا نحن ابناء النخيل للن نرضى الا ان نموت واقفين

  2. بن ايعيش عبد اللطيف يقول

    تحية غالية لكل ابناء هذه المنطقة الجريحة و تحية لكل من اسهم في نشر و لو كلمة واحدة في ظل تلكم المعاناة التي يعيشها الطالب الزكوري بصفة عامة و نحن من سيدافع على هذه المنطقة و لن نرضى ان يدافع عنا احد و سنظل اوفياء لك يا زاكوووووووووورة

  3. التهريب والمخدرات بزاكورة يقول

    معاناة طلبة زاكورة يقابله غنى فئة من سكانها من خلال التعاطي لتجارة المخدرات والتهريب التي لاصبحت تنشط فيها عصابات كبيرة وقوية وفي صبيحة يوم 20 يونيو 2012 استفاق سكان حي ليراك على كتيبة من الدرك مدججة بالاسلحة والبوليس تطوق الحي والقت القبض على عصابة من هذه العصابات وصادرت سياراتها اغلبها 4*4 واغتنت هذه العصابات بشكل رهيب ظهر اغتناؤها من خلال العقارات العملاقة التي تنجزها تحير الساكنة والاملاك الكثيرة التياشترتها داخل وخارج زاكورة والنواحي جعلت الناس يصابون بالحيرة من جراء هذا الاغتناء الفاحش وقد استحسن الناس هذا التدخل واحسوا بان الدولة موجودةوتفرض نفسها .

  4. jamal belkaida يقول

    زاكورة محضن النخيل ومنبع الثقافة الأصيل يحييه جيل بعد جيل، تحية عالية وعالية جدا لكل الطلبة الغيورين عن المنطقة، إدا الواجب نادى فنحن أهل له، وإدا العزم حان فرؤوسنا في سبيل زاكورا، ديل الوطن المنسي رغم عطاءاتها المتوالية، محرومون من أبسط الحقوق تحقيقا، وكأنهم يريدوننا أن نرحل عن هذا الوطن، أو اعتبارنا دونما وطن، إدا فطلبنا من كل هذا وذاك، هو أن نقف وقفة رجل واحد، ضد (القمع والتهميش واللامساوات) والسير بالمنطقة قدما نحو الأمام…،مودتي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.