الرئيسية | أخبار محلية | العطش يهدد ساكنة زاكورة
العطش يهدد ساكنة زاكورة

العطش يهدد ساكنة زاكورة

محمد ايت حساين - تزارين

الصورة تعبيرية

أصبح الهاجس الأكبر الذي يورق بال سكان جميع دواوير والجماعات القروية التي تنتشر في منطقة زاكورة هو الحصول على قطرة ماء صالحة للشرب تشفيهم من شدة العطش في ظل حرارة شمس صيف قائض. فشبح العطش أصبح يخيم على الجميع يناقش في كل مكان و يقتحم كل الفضاءات، بل أصبح واقعا يهدد المنطقة بأكملها.
ويعد هذا النقص في المياه من بين أكبر المشاكل التي تعاني منها المنطقة و الساكنة على حد سواء بشكل يومي منذ سنوات، فبسببها ارتفعت نسبة الهجرة القروية من المنطقة في اتجاه المدن المجاورة، وجعل السكان يعيشون في أزمات مختلفة و في ظروف صعبة، فأسباب ذلك تعود إلى محدودية مصادر المياه في المنطقة التي لا تتعدى المطامر التي تدخر مياه المطر، و الآبار التي تشكو من غياب فرشة مائية قوية تزودها بما يكفي من المياه مما يجعلها موسمية حيث تقل فيها نسبة المياه أو تنعدم خاصة في فصل الصيف، وذلك ما يجعل السكان يلتجئون إلى آبار بعيدة جدا عن موطن سكنهم.
فأزمة الماء ليست و ليدة الفترة الراهنة التي تعرف توالي سنوات الجفاف، وإنما هي أزمة دائمة استمرت منذ عقود، و تزداد خطورة في ظل التزايد الديموغرافي و نضب المياه في المنطقة. إلا أن المشكل الأساسي الذي لم يعد السكان في منطقة زاكورة تحمله و فهمه، يتمثل في تقاعس الجهات المسئولة على المستوى الإقليمي و الجهوي و المركزي في حل هذه الأزمة أو على الأقل خلق مبادرات للحد و التخفيف من خطورة الوضع، وتجاهلت نفس الجهات المعنية كل ملتمسات وصرخات السكان، وتركوهم يكابدون “وباء” العطش في عزلة حادة و بإمكانيات محدودة جدا، مما جعل أغلب دواوير و مداشر المنطقة منكوبة تنخرها الهجرة و كل الآفات الاجتماعية الأخرى.

تعليق واحد

  1. أنا من سكان زاكورة وأرى أنه يجب إضافة بعض المقالات الأخرى لأن هذا المشكل أصبح هاجزا كبيرا بالنسبة إلينا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى