الرئيسية | جهوية | بلاغ لشبيبة العدالة والتنمية حول قضية اعتقال الطالب علي أوبحسين
بلاغ لشبيبة العدالة والتنمية حول قضية اعتقال الطالب علي أوبحسين

بلاغ لشبيبة العدالة والتنمية حول قضية اعتقال الطالب علي أوبحسين

تابع المكتب المحلي لشبيبة العدالة والتنمية بايت ايعزة اقليم تارودانت ببالغ القلق الشديد ملف الطالب علي ابحسين ومن معه، وذلك على خلفية الأحداث التي شهدتها جامعة ابن زهر باكادير بتاريخ 25مارس 2014، والتي عرفت اشتباكات بين رجال الأمن وطلبة ينتمون لفصيل طلابي معروف عليه تبنيه للعنف، حيث اعتقل على إثرها العديد من الطلبة الذين لا علاقة لهم بالموضوع ،وقد الحق استمرار اعتقالهم الحرمان من متابعة دراستهم واجتياز امتحاناتهم والحق أيضا بهم وبأسرهم أضرارا مادية ونفسية كبيرة، مما جعل من هذه الأحداث تعيد إلى الأذهان زمن الاعتقالات التعسفية التي كنا نعتقد أنها إلى غير رجعة مع بزوغ فجر الديمقراطية ودولة الحق والقانون وحقوق الإنسان حسب ما تتغنى به الجهات الرسمية في شتى المحافل.
وعليه فالمكتب المحلي إذ يدين كل أشكال العنف داخل الجامعة وخارجها يعلن للرأي العام مايلي:
· تضامنه المطلق واللا مشروط مع الطالب علي ابحسين ومن معه وأسرهم وانخراطه في كل الأشكال النضالية التي يعلنونها.
· استنكاره الشديد للاعتقال التعسفي المتكرر الذي يطال بعض الطلبة المتواجدين بموقع الإحداث عن طريق الصدفة.
· إن اعتقال طلبة أبرياء دليل عن عجز الجهات الرسمية والأمنية على الانخراط الجاد في وقف العنف الجامعي والوصول إلى رواده لاسيما وأنها تفلح دائما في تفكيك خلايا في إطارها إلى التشكل.
· رفضه لأسلوب المقاربة الأمنية الذي تعاملت به السلطات الأمنية مع الطلبة المعتقلين وما الحق بهم من تعنيف نفسي وجسدي ولفظي.
· مطالبة السيد وزير العدل والحريات بفتح تحقيق نزيه في الأحداث من أجل إظهار الحقيقة والمتسببين في الأحداث، وإحالتهم على العدالة بدل اعتقال طلبة أبرياء كانوا يتابعون حصصهم الدراسية وقت وقوع الأحداث.
· مطالبة الجهات الرسمية بتمتيع الطلبة بحقهم المكتسب في متابعة الدراسة واجتياز الامتحانات.
· كما يدعوا المكتب المحلي كل الفعاليات والضمائر الحية بمساندة الطلبة المعتقلين وأسرهم، من أجل إعمال قواعد المحاكمة العادلة واحترام مبادئ حقوق الإنسان ومبدأ المتهم برئ حتى تثبت إدانته.
وحرر بايت ايعزة بتاريخ 06 يوليو 2014.

إمضاء: الكاتب المحلي: رضوان ايت الطالبimage

تعليق واحد

  1. النفاق السياسي عند تجار الدين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى