الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | أم الزوايا بين الأمس و اليوم
أم الزوايا بين الأمس و اليوم

أم الزوايا بين الأمس و اليوم

حانون بن علي التمكَروتي

لسنا اليوم أمام موضوع نخوض فيه عن تاريخ تأسيس الزاوية الناصرية و مثالبها، إذ أن هذا موضوع معروف و قد أكل الدهر عليه و شرب، و طالته الكثير من الأقلام
و المدونا و المواقع الإلكترونية المحلية و الدولية، و ذلك نظرا لذلك الدور الهام الذي كانت تؤديه الزاوية إبان تأسيسها، خاصة مع ما كانت تعرفه البلاد من حروب و ثورات و قلاقل وفتن قضت مضجع المغاربة و نكلت أيامهم، فكانت إبان ذلك الحين الزوايا أهم ملجأ يلجأ له المغاربة من الفقراء خاصة قصد طلب الأمان و لقمت العيش التي أصبحت صعبت المنال إن لم نقل مستحيلة، و كان من بين هذه الزوايا التي برزت في هذه الفترة كل من الزاوية الدلائية و الزاوية الناصرية بتمكَروت، و هذه الأخيرة التي قد اتخذت له من هذا الصقع في الجنوب الشرقي مقرا لها كانت الملجأ الأكبر بالنسبة لساكنة درعة و الكثير من الغاربة الذين لجؤوا إليها أحيانا طلبا للأمان و أحيان أخرى طلبا و سعيا لتجصيل العلم، فبرز بها الكثير من العلماء على رأسهم اليوسي و الشرحبيلي و التستاوتي وغيرهم …أما رأس الزاوية فلم يكن إلا سيدي امحمد بن ناصر الدرعي موطني الأغلاني دارا و الذي قدمت به الظروف إلى تمكَروت سعيا منهم وراء تحصيل العلم و المعرفة .
لكن و على غير المتوقع كان أن آلت له أمور الزاوية عقب وفات شيخها الأكبر سيدي أحمد بن إبراهيم الأنصاري، نظرا لما اجتمع فيه من صفات العلم و الصلاح و الثقة و الورع… إلى غير ذلك من الصفات التي كان لزاما اتصاف نقيب الزاوية بها كي يكون أهلا لهذا المنصب، و عقب منية هذا الأخير – امحمد بن ناصر- تولى سيدي أحمد ، الناصري أبا الأنصاري أما منصب نقابة الزاوية خلفا لوالده لتصبح بعده مشيخة الزاوية حصرا في آل ناصل دون غيرهم و إلى يومنا هذا….و لكن هناك من يقول ما لنا وما لهذا التاريخ، و نحن نعود و نقول ما هاذا إلا خوض نقدم به لموضوعنا الأصل.و الذي نبرز فيه أهم أدوار الزاوية بين الأمس و اليوم.
من المعلوم أن الزاوية قد اضطلعت بشتى الأدوار إبان تأسيسها و على رأس هذه الأدوار الدور العلمي المتجلي في تلقين شتى صنوف العلوم ( علوم اللغة- المنطق- النحو- الفلك .علوم الحديث- القرآن الكريم) إلى غير ذلك من العلوم لصالح طلبة فاق عددهم 1400 طالب كان أزيز أصواتهم و هم يترنمون في تلاوة القرآن يهز أركان الزاوية. كما كانت للزاوية أدوار دينية على رأسها قيادة ركب الحجيج الناصري الذي كان يخرج من الباب المسمى ” باب سجلماسة” بتمكَروت في اتجاه سجلماسة و من بعدها يخوض في صحاري ربوع الشمال الإفريقي وصولا إلى الحجاز بعد رحلة طويلة، و كان من أهم الركاب التي تخرج من المغرب في اتجاه الديار المقدس بعد كل من الركبين الفاسي و المراكشي،. و عندما نعود لذكر ما كانت تقوم به الزاوية في الجانب الإجتماعي فلا بد من ذلك ذلك الدعم المادي و المعنوي الذي كانت تقدمه لساكنة المنطقة إضافة إلى قرى ضيوف البلد و كذا طلبة العلم و إيواؤهم و ، أحيانا تزويجهم من أجل ضمان استقرارهم بها ، و خاصة إذا ما تحدثنا هنا عن العلماء الذي كان سكان المنطقة يبجلونهم كثيرا و من ثم إيواء المرضى و المعوزين و الإعتناء بهمو القيام بكل ما يحتاجونهم
أما في أيامنا هذه فقد أصبحت الزاوية بفضل الإهمال بمثابة مقبرة خالية ، لاقرى فيها للضيف إلا من رحم ربك،و العلم بها لم يعد يجد له موضع قدم ، كما أنها قد ابتليت بسوء التدبير ، شيخها أو نقيبها أو سمه كما شئت فهو ضعيف التحصيل العلمي ؛ إن سألته عن تاريخ الزاوية أو موضوع له بها صلت وجدته يغرف لك في إطار حديثه من مجموعة من الخرافات التي لن تجد لها بالواقع أية صلة، كثير السفر و لا تكاد الزاوية تفرح بوجوده بها حتى تجده يحزم أمتعته مجددا قاصد إحدى المدن الكبرى التي يجد فيها مآربه، و نحن إن عبنا أسفاره هذه فليس في الأمر قدح لها في ذاتها و لكنا نعيب أهدافها المجهولة ، فبدلا من أن يزور فروع الزاوية في مختلف أنحاء المغرب تجده يصول ويجول في أحد أحياء مدينة مراكش أو أكادير أو غيرها دونما هدف أو غاية تذكر ، نازعا زيه التقليدي الذي لا يكاد يفارقه في الزاوية مرتديا ثيابا عصرية لكي ينسجم مع أجواء المدينة .
أما بالنسبة للمنح الملكية التي يقدمها أمير المؤمنين حتى يستفيد منها سكان المنطقة عموما أو على الأقل لتستفيد منها الأسرة الناصرية ، فإنها لا تصل البتة إلا لحاشيته المعلومة محليا، تلك الحاشية التي إن حضر هو حضرت معه و إن غاب غابة، تقدح فيه في ظهره و تكيله المديح في وجهه، أما غيرهم فلا يصلهم أي سهم من هذه المنح الملكية … و قد يحتج أحدهم ويقول أن هذه المنح تقدم للمعوزين و الفقراء الذين اتخذوا من الزاوية رباطا و مسكنا لهم، و أنا أجيبهم بقلولي ” اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون” وصوبوا أسئلتكم إلى من تظنون أن الأمر يعنيهم بالدرجة الأولى لتجدوا أن هذه المنح الملكية الكبيرة لا تكاد تخرج عن خمسة أو عشرة أيد على الأكثر و الله أعلم.
و حيننما نغير وجهتنا لنلتقت لأبناء الزاوية فإننا نجدهم يتوزعون بين مدمن على الحشيش و آخر على السجائر و آخر على الخمور…و منهم المدمن على اقتناء الهواتف الذكية (آخر موديل) كما يقولون، و أخر مدمن على بيوت الدعارة و بائعات الهوى يقصدهن أينما كانوا و يحل و يرتحل سعيا إليهم و ينفق من الأموال ما إن مصدره لمجهول ، لكن على الأقل فإن مآله لا يخرج عما سبق ذكره…قد ينال هذا المقال الكثير من الانتقاد لكنه مجرد كلمات ربما ينقصه الحبك اللغوي و الرصانة النحوية و غيرها ؛ لكنه على الأقل قد سعى إلى فضح ما يعتري الزاوية حاليا من نقائص تهز من سمعتها و تضعنا أمام الأمر الواقع ، لعل وعسى أن تصل الرسالة إلى أصحابها،في انتظار رسائل أخرى أدنها لكم أنا حا- حانون التمكَروتي-.

7 تعليقات

  1. سيف الناصري

    بسم الله و صلى الله على نبينا محمد خيرة خلق الله و بعد، ربما قد يكون جزء مما كتب هو في الأصل موجود فعلا، لكن السؤال المطروح هنا هو : لماذا هذه الانتقادات و الطعن في الظهر أمام الملأ، لماذا لا تكون النصيحة بينك و بين مت تكيل لهم هذه الاتهامات، لماذا لا تقصدهم مباشرة و تبذل لهم النصح قدر المستطاع، لماذا تسعى إلى نشر عيوب الناس أمام الملآ، هذا إن كانت هذه العيوب أصلا موجودة جميعها، إني هنا أوجه حديثي إلى صاحب هذه المقالة و الذي قد طعن في العائلة الناصرية جميعها تقريبا و أقول له إن كانت لك منازعات أو مشادات أو صراع مع أحد أبناء الزاوية فتوجه إليه هو أو أكتب عنه هو و لا تخلط بين الجيد و الرديء و تقرن بين المفسد و المصلح، و أن لا تقوم مرة أخرى بالكتابة عن مسساوء أي شخص ما في المستقبل ، لأنه قد يأتي يوم يكتب فيه الآخرون عنك أو عن عائلتك فتتجرع مما جرعت الناس منه، أما عائلة آل نصر فرغم تلك العيوب التي أعترف ببعضها شخصيا إلا أنه هذه التهم التي قد وجهتها دون تعيين وجهتها و تعميمها هي ذنب كبير وجب الإعتذار عنه .
    كما أرجوا من المشرف على هذه الصفحة أن يقوم بحذف هذا المقال لما فيه من إساءة لعائلة آل ناصر كبيرها و صغيرها و أن ينشر اعتذارا عن هذا المقال الذي قد مسنا و بشكل كبير ، و أن يقوم في مقبل الأيام بقراءة أي مقال قراءة ممحصة قبل نشره لأنه قد يسيء و يطعن إلى أناس لا علاقة لهم بالموضوع أصلا.

  2. السلام على من اتبع الهدى والصلاة والسلام الاتمان الاكملان على ملاذ الورى وشفيع الانام،اما بعد: فرد ا على صاحب مقال ام الزوايا بين الامس واليوم، اقول ان كنت عارفا بما كتب فهذه مصيبة ،وان كنت جاهلا فالمصيبة اعظم. اولا ان كانت هذه المقالة نصيحة!!!فانها فضيحة تسيئ بها لنفسك قبل المعني بالامر، فان كنت شجاعا وهذا، ابعد، فالاولى لك ان تواجه النقيب بشكل مباشر،اما عنك فاخبرك بانك متملق وكنت مستفيدا ،ولما فقدت ما كنت تستفيد منه كلت تهما انت تقول الله اعلم بها، اما قذف الناس بالباطل بلادليل فهذا تجني وحقد صريح لا يخرج الامن فم حقود وزنديق، احيطك علما انك معروف عند القاصي والداني باسلوبك الهزيل وهذا يدل على انك جاهل ،ولا خير فيك،فقد مضى على تعين رضوان اكثر من حولين كاملين،اين كنت؟؟اين هي غيرتك على الزاويه!!!!؟هذا دليل قاطع على انك كنت من (لحاسين الكابا)

  3. الناصري الحسين

    بسم الله و صلى الله على نبينا محمد و من والاه، ولا حول و لا قوة إلا بالله، أود فقط أن أشير هنا كما سلف لي عبر صفحة الفيسبوك الخاصة بالموقع، إلى أن النصيحة تبذل لأهلها مباشرة و في وجوههم وفي جلسات ثنائية ، و ليس عبر المواقع الإلكترونية ، إن كانت عيوب فإن أفضل الطرق لتصويبها هي أن نبذلها لأهلها بأحسن الطرق حتى يكون له الأثر الجيد و ليس الأثر العكسي، و نرجوا من صاحب المقالة أن يعتذر عما بدر عنه في مقالة أخرى، كما أرجو من أبناء العائلة الناصرية أن لا يقوموا بنشر تعليقات تحوي السب أو القذف أو حتى أي نوع من الاساءة فإن ذلك لن يزيد الجاحد إلا جحودا، أما العاقل فهو يفهم فقط من الإشارات ” الحر بالغمزة” كما يقول المثل.كما أن من شأن الألفاظ و العبارات النابية أن تزيد من ترسيخ هذه الأفكار السلبية عنده و لدى أناس آخرين حول أبناء الزاوية ، و الذين أجزم بنسبة كبيرة أنه هذا الشخص لا يعرف منهم إلا نماذج قليلة أو بضعة أفراد يعدون على أطراف الأصابع حكم من خلالهم على عدد كبير من أبناء الزاوية الذين هم مثال للتعاون و الشرف و الإتزان.
    لهذا فنحن نطالب بالاعتذار من لدن صاحب المقالة و كذا من لدن الجريدة التي قد نشرت هذه المقالة دون أن تقوم بقراءتها و تمحيص ما فيها من قدح لنا نحن أبناء الزاوية، إعتذار لنا كافة انطلاقا من نقيب الزاوية إلى أصغر فرد من هذه العائلة الكبيرة جدا و التي تمتد أطرافها و جذورها في كافة ربوع المملكة .
    و السلام عليك و رحمة الله تعالى و بركاته

  4. تحية اجلال و اكبار لكل من يبذل جهده فى سبيل تنناول مواضيع كانت تعتبر وحتى عهد قريب من الممنوعات و الموضوعات التى تشكل مقدسا تشكل ملامستها جريمة تستوجب كل اصناف التشهير والزجر .
    نعم كما قال صاحب المقال لقد كتب الشيئ الكثير عن هذه المعلمة التاريخية و عن دورها التاريخى الحضارى بل ان العديد من الكتاباتتحدثت عن كرامات نسبت للزاويةالناصرية رقىت الى مستوى المعجزات لدى البعض هذا ما كتب بالامس اما اليوم ايها المهتمون :
    اليس من حق الجميع ان يكتب عن الوجه الاخر للزوايا فى المغرب من خلال تدارك ما اغفله الكتاب او تعمد اغفاله الدارسون لانهم يدركون بلا شك نتائج الكتابة الموضوعية فى التاثير على العطاء والهبات التى التى تقدم لتلك الاقلام التى تتحدث عن الوجه الايحابى فقط :
    نعم لقد تحول دور الزاوية الناصرية ونقيبها من الدور الدينى والعلمى الى ادوار سياسية واقتصادية والانشعال وبشكل مفضو ح بامور بعيدة كل البعد عن الاهداف النبيلة لفجر تاسيس الزاوية والكل يتحدث الان عن فترة تدهور غير مسبوقة تعيشها الزاوية وانشغال السيد النقيب باسفار ه للمدينة الحمراء بشكل متكرر بل ذهب بعض حاشيته الى التفكير فى الاطاحة به لسوء تدبير ه بل ان العامة من الناس تبيين لهم الخيط الابيض من الاسود واصبحوا يرون تدخله فى: اراضى الجموع /الانتخابات /بل ان السيارة التى يمتطيها وهبها له حزب سياسي معروف
    فشكرا للموضوعية وتعسا للنفاق التاريخى ايها الكتاب

  5. ماهذه اللغة الركيكة أنت يامن كتب هاذا فأنت بدرجة أولى حسود وليس غيور رأيت الخير مدفق على الشرفاء والعز الذي يصدره جميع الناس لشرفاء ورأيت الصفحة الرسمية لزاوية الناصرية المنشأة على فيسبوك قد إزداد عدد معجبيها وقمت تكتب تخاريفك هذه التى لامعنى لها في اﻷصل ولا صحة في كل ماتقوله أنصحك أن ترى طبيب خاص باﻷمراض النفسية فأنت مريض.

  6. كبور بناني السميكس

    السلام عليكم
    لصاحب المقال الحق في ما قال .. و لماذا الاعتذار ؟؟ اصلا الكلام كلو معقول

  7. في حقيقة الامر يصعب نعت الناس بما هو فيهم ولكن في بعض الحالات لابد من جرح المشاعر حتى تستفيق الفئة المعنية بالامر التي هي ماضية فيه. نهيك وان الظروف مواتية لتصالح مع الله اولا ثم مع النفس تانية والناس بشكل عام يجب علينا حتى اذا كنا نريد الرد على احد ان نرى من اي جهة اخد هده المعاير التي انتم في اعتقادكم انها اتهام وهي ليست باتهام ولكن هي حقيقة مرة تعيشها العائلة ليس بالشكل العام ولكن بالتخصيص . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قل آمنت بالله ثم استقيم.. من له غيرة ومحروق من الغيظ على المقال فأقول له اتحبني امسك بيدي وقل لي تعال لنصلي قلي هدا حرام وهدا حلال اعطني مصحفا ودعنا نقرأ سويا ايقظني من نومي وقل لي لا تفوتك الصلاة ساعدني على الخير كلمني على الجنة هدا الذي يجب ان نرى انفسنا هل نحن ماضون فيه ام العبث و عدم الاكثرات لتزين زتحسين معاملاتنا مع الناس. هدا الله كل مؤمن ومؤمينة للخير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى