الوجهة… زاكًورة

الوجهة… زاكًورة

سعيد السباك

لا تخلوا أي صورة لها من جمالية شاعرية تأخذ الناظر إلى حد الجنون حيث حدود المنطق و اللا منطق مكان يختل فيه التوازن ويصعب التمييز بين الخيال و الواقع. لست هنا لأكتب بضع جمل و تعابير لهواة الغزل وأصحاب العشق العبثي الذي لا يتعدي حدود لحظات عابرة قد تغتالها غفوة تحت ظل شجرة أو اكتمال قمر تسرق بعض ظلمة الليل ليكشف وجوه قد أتقنت الاختباء جيدا وكانت وأشد ما تخشي نور الشمس. بل أنا هنا في حكم المحكوم عليه بالبوح اعترافا بكل ما سحره من جمالها. لا يهم في ذلك بين إعجاب حقيقي يفطر القلب أو تصنع يحميني من حكم المغضوب عليه أو “المسخوط” في الخلفيات الثقافية. رسالة من وطن منكوب و بلدة وزعت أبناءها على البلدان. تحكي قصتها الحزينة صباح مساء و بهدوء يجعل من ينسط إليه يشكك في شدة ما قاصي و تألم .بلدة تبكي شباب تنكروا عنها و جعلوا منها فأل شؤم ورأس شيطان. وهي التي بكت عليهم أمساءا وهم أطفال ضعفاء و كانت تحزن عليهم حتى عندما يسقطوا أرض وهم يلعبون. تبكي شيوخ لم تفارق البسمة وجوههم و آثار الزمان منقوشة بوضوح في جلابيبهم الشبه بيضاء أو هكذا أصبحت.
صعب جدا أن تجد طريق وسط بين ضدين متباينين: صعب أن تعبر عن عشق بلد يصل حد الجنون و حب ابتدأ و كبر يوماً بعد يوم شهراً بعد شهر. حتى وصل حد الهيام. صعب جداً أن تبكي فرحاَ بعودتك إلى بلدتك بعد غياب طويل و أنت تعلم علم اليقين أنه ليس بأفضل حال مما كان عليه حتى قبل أن تولد. صعب جداً أن تترك بلدك بلى بنية تحتية و لا تجهيزات أساسية، بلى ماء ولا كهرباء لا طريق معبدة ولا مستوصف و تسافر مئات الكيلومترات لتبني في بلدان أخرى أسواق ممتازة و ملاعب غلف و عمارات شاهقة ، كل هذا و أنت بكامل قواك العقلية. صعب جدا أن تتعب لشهور تكد و تجتهد لتجمع بضع دراهم. تم تنفقها كلها في سبيل العودة إلى بلدتك المنكوبة. صعب جداَ أن يكون عنوانك الشخصي هو منزلك الترابي في قريتك التي لا تراها إلا في الأعياد. صعب جداَ أن تُسأل في وطنك من أي بلدة أنت وتجيب مسرعا زاكـــــــورة، ثم تنال قسطاً وافراَ من الشفقة الواضحة على وجوههم، حينها تتمنى لو أنك ما كنت هناك يوما. صعب جداً أن ترى تاريخ وحضارة تجف ينابيعها فـتموت يوماً بعد يوم. و مدينة توزع أبنائها حتى يذكروها أينما حل بهم القدر. ويحفظوا اسم زاكورة معهم في جيوب أمتعتهم و بعض من ذكرياتهم.
لكن من السهل جدا أن تجلس في ظل نخلة لم تغرسها يداك ثم تسب الأرض و من عليها و تصنع من نفسك ضحية لكل شيء من حولك. من السهل جداً أن تجمع ما تبقي من أمتعتك وترحل عن وطنك ولا تعود إليه إلا في عيد الأضحى. أو لا تعود أبداً وتبقى تائها بين الأوطان.
جميلا جداً أن يكون العيد موسم التوبة و العودة الجماعية للوطن و صلة رحم. لكن الأجمل أن تبتسم يوما زاكورة لأبنائها وأحفادها و تجمع شمل طبيبها و أستاذها و دكتورها و تاجرها وغنيها وفقيرها . تجمع الكل تحت سقفها وبين أحضانها.
إلى ذلك الوقت أقول لك يا حبيبتي عذرا لم أستطع إخفاء دموعي أمام ابتسامة و داعك… فقد خانتني أحاسيس تكره عذاب الفراق.

تعليق واحد

  1. أحمد النسيوي

    ياليت الشباب يأتي فأخبره ما فعله بي المشيب .هي زاكورة الوطن الجريح نسأل الله عز وجل أن ينظر في حال ساكنيها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى