الرئيسية | أخبار محلية | إنطلاق أشغال تحسين السلامة الطرقية بأخطر طريق بالمغرب “تشكا”
إنطلاق أشغال تحسين السلامة الطرقية بأخطر طريق بالمغرب “تشكا”

إنطلاق أشغال تحسين السلامة الطرقية بأخطر طريق بالمغرب “تشكا”

أعطى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك السيد عزيز الرباح، أمس السبت بإقليم الحوز، انطلاقة أشغال الشطر الأول من مشروع تحسين السلامة ومستوى خدمة الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين مراكش وورزازات. وتشمل أشغال هذا الشطر، الرابط بين تدارت 2 ومرتفع تيشكا على طول 5ر13 كيلومتر، والتي رصد لها غلاف مالي يقدر بحوالي 178 مليون درهم، تهيئة الطريق مع إضافة ممر ثالث خاص بالشاحنات على طول هذا الشطر، وتحسين مسار الطريق ومعالجة محيطه وإنجاز ووضع تجهيزات السلامة الطرقية. وحضر حفل إطلاق أشغال هذا الشطر عامل إقليم الحوز السيد يونس البطحاوي ورئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز السيد أحمد التويزي، والمنتخبين المحليين وشخصيات أخرى. واطلع الوزير خلال هذه الزيارة على مكونات هذا المشروع والذي يهم تهيئة 175 كيلومترا بغلاف مالي يقدر ب750ر1 مليون درهم. ويشمل هذا المشروع تثنية الطريق الرابطة بين مراكش وأيت أورير ومدخل مدينة ورزازات على طول إجمالي يصل إلى 41 كيلومترا ، وتهيئة الطريق بممر ثالث خاص بالشاحنات في المقاطع ذات المنحدرات القوية على طول 28 كيلومترا، وتوسيع وتقوية الطريق وتحسين مسارها وبناء 18 منشأة فنية ومعالجة محيط الطريق ، إلى جانب أشغال التشوير وتجهيزات السلامة الطرقية. وقد تم تقسيم أشغال هذا المشروع، الذي يندرج في إطار تنمية الشبكة الطرقية المهيكلة، إلى سبعة أشطر وذلك من أجل تسريع وتيرة إنجاز الأشغال. وتكتسي تهيئة هذه الطريق أهمية كبرى حيث تمكن من ربط القطبين السياحيين الكبيرين مراكش وورزازات وتثمين مؤهلات أقاليم الجنوب الشرقي وخاصة ورزازات وزاكورة وتنغير. كما ستمكن هذه التهيئة من تقليص حوادث السير وخفض تكلفة استغلال العربات والمدة الزمنية للعبور بين مراكش وورزازات . وفي سياق متصل، عقد السيد الرباح مساء اليوم بمقر عمالة إقليم الحوز، لقاء مع المنتخبين المحليين وممثلي المجتمع المدني تم خلاله طرح ومناقشة العديد من المشاكل التي يعرفها الإقليم وخاصة على مستوى البنيات التحتية الطرقية. وأشاد السيد الرباح ، بهذه المناسبة، بالمجهودات التي تبذلها السلطات الإقليمية وكل الفعاليات من أجل تحقيق التنمية والنهوض بالإقليم، مؤكدا على ضرورة تثمين خصوصيات الإقليم وثرواته السياحية عبر اعتماد مقاربة تشاركية مع كل المتدخلين من أجل وضع البرامج وتسطير المشاريع ذات الأولوية. وأشار ، من جانب آخر، إلى قرب إحداث مركز لتسجيل السيارات بمدينة تحناوت وآخر للفحص التقني، كما ذكر بالمبادرة التي قامت بها الوزارة في مجال تحديد النقل القروي وإعدادها لدفتر تحملات في هذا الشأن. من جانبه، أبرز عامل إقليم الحوز الأهمية السوسيو اقتصادية لمشروع تحسين السلامة ومستوى خدمة الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين إقليم الحوز ومدينتي مراكش وورزازات والتي تشهد كثافة على مستوى حركة المرور مما يفرض تأهيلها لاستيعاب العدد المتزايد من وسائل النقل والحد من حوادث السير التي تخلف خسائر بشرية ومادية وخاصة ببعض النقط السوداء بهذه الطريق. كما نوه بما تحقق بالإقليم في ما يتعلق ببناء الطرق والمسالك وفك العزلة عن المناطق النائية وبالخصوص تلك التي تشهد موجات البرد، وكذا بالمجهودات التي يبذلها مسؤولو وأطر المديرية الإقليمية للتجهيز واللوجستيك في هذا المجال. وتطرقت باقي المداخلات إلى أهم المشاكل التي تعيشها عدد من الجماعات بالإقليم على مستوى البنية التحتية، داعين الوزارة إلى المساهمة في فتح مسالك طرقية جديدة وإنجاز وصيانة مشاريع طرقية أخرى. يشار إلى أن وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك قامت خلال السنوات الأخيرة (2008-2014) باستثمار حوالي 493 مليون درهم همت بناء وتهيئة وصيانة 320 كلم من الطرق و33 منشأة فنية، وذلك من أجل عصرنة وتحسين مستوى خدمة الشبكة الطرقية بإقليم الحوز. وستشهد الفترة الممتدة ما بين 2014 و2016 بناء وتهيئة وصيانة 240 كلم من الطرق و3 منشآت فنية بتكلفة مالية إجمالية تقدر ب870 مليون درهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى