الرئيسية | جهوية | بيان التنسيقية الاقليمية من اجل جهوية ديمقراطية بزاكورة
بيان التنسيقية الاقليمية من اجل جهوية ديمقراطية بزاكورة

بيان التنسيقية الاقليمية من اجل جهوية ديمقراطية بزاكورة

التنسيقية الاقليمية من اجل جهوية ديمقراطية بزاكورة

 

الراشيدية عاصمة لجهة درعة تافيلالت؟

عرض النتائج

Loading ... Loading ...

 

 

على إثر مقترح التقسيم الجهوي الجديد الذي تعتزم وزارة الداخلية اعتماده في تصنيف جهات المملكة، والذي تقدمت به الى الأحزاب السياسية قصد التداول بشأنه و إبداء الرأي حوله.

واستحضارا من الفعاليات السياسية والمدنية بإقليم زاكورة ، لما لعبته الدينامية المدنية والسياسية على المستوى المحلي والجهوي بالجنوب الشرقي في اعتماد مشروع جهة درعة تافيلالت كمقترح منصف يراعي خصوصيات هذه الجهة السوسيو- ثقافية والايكولوجية ومواردها الطبيعية ومقدراتها ا الاقتصادية والبشرية ،بما يضمن بناء جهوي قادر على تحويل هذه المؤهلات الطبيعية والبيئية والبشرية الى ثروات اقتصادية حاملة لقيم التمكين والاندماج والاستدامة ،وتضمن تحقيق الحكامة الترابية وتقوية الجهة كمؤسسة حاملة لمشاريع اجتماعية و اقتصادية تمكن من خلق الثروة وضمان التوزرع العادل للخيرات وكمؤسسات منتخبة تفسح المجال امام النخب المحلية والجهوية  المؤهلة لتدبير الشــأن الجهوي،

واستحضارا لما لهذا المقترح /المشروع المتعلق باعتبار الراشيدية كمركز لجهة درعة تافيلالت من سلبيات خاصة وانه لم يعتمد اية معايير موضوعية ،

و بعد الاستفاضة في تداعيات المقترح ،واعتبارا لردود فعل كافة الفاعلين المدنيين والسياسيين ومختلف شرائح الساكنة بالإقليم  المستنكرة و الرافضة لمقترح جعل مركز جهة درعة تافيلالت بالراشيدية.

و سعيا  منا على انجاح هذا المشروع الجهوي الواعد، فإن مكونات ” التنسيقية الإقليمية من أجل جهوية ديمقراطية بزاكورة ” المنعقدة اليوم 2 اكتوبر2014 بفندق رضا بزاكورة والمشكلة من فعاليات سياسية  و جمعوية ،تعلن للراي العام الوطني والجهوي والمحلي ما يلي :

 

  • تثميننا لمقترح جهة درعة تافيلالت كمشروع قادر على تحويل المؤهلات الطبيعية والبيئية والبشرية لهذه الجهة الى ثروات اقتصادية حاملة لقيم التمكين والاندماج والاستدامة وتضمن تحقيق الحكامة الترابية وتقوية الجهة كمؤسسة حاملة لمشاريع اجتماعية و اقتصادية قادرة عل خلق الثروة وضمان التوزيع العادل للثروة وكمؤسسات منتخبة تفسح المجال امام النخب المحلية والجهوية  المؤهلة لتدبير الشــأن الجهوي،
  • رفضنا لأي تصور حول جهة درعة تافيلالت  وفق منطق آليات التحكم الحكومي المركزي،
  • مطالبتنا باعتماد مقترح ورزازات كمركز لجهة درعة تافيلالت باعتباره ينبني علي معايير مجالية وجغرافية و سوسيو-اقتصادية منصفة لكل اقاليم الجهة.
  •  تحميل وزارة الداخلية وكافة الجهات المعنية بورش الجهوية  مسؤولية ما سيترتب على هذا المقترح من تداعيات ستكون نتائجها وخيمة على التنمية بالجهة .
  • الاعلان عن تشكيل التنسيقية الاقليمية من اجل جهوية ديمقراطية بزاكورة والاستعداد لخوض كل الأشكال الترافعية المناسبة للدفاع عن اختياراتنا الجهوية وفق مقتضيات دستور 2011،
  • استعدادنا لتعبئة كافة الفعاليات السياسية ، والمدنية بالإقليم من اجل المرافعة والدفاع عن مقترح التنسيقية ،من أجل ضمان انطلاقة سليمة لمشروع “درعة تافيلالت” بما يحقق إقلاع تنموي ضامن لشروط الانصاف الاقتصادي والتمكين الاجتماعي من اجل عدالة اجتماعية حقيقية  ،
التنسيقية الاقليمية من اجل جهوية ديمقراطية بزاكورة- التنسيقية الاقليمية من اجل جهوية ديمقراطية بزاكورة

3 تعليقات

  1. عبدو الزاكوري

    عبدو الزاكوري

    شيء جيد أن تنشأهذه التنسيقية لكن الأجل والأهم بالنسبة لي هو هل الهيئات السياسية قادرة على تزكية مرشح قادرين وأكفاء على تجسيد متطلبات إقليم زاكورة لتنمية مستدامة بمجلس الجهة كان مركز الجهة بالراشيدية أو بالراشيدية فالأحزاب والفعاليات المحلية يجب عليها اليوم فرز نخب سياسية قادرة وتتوفر فيا الكفاءة على المناقشة داخل مجلس الجهة للحصول على نصيب الإقليم في الفرص التنموية وكذا قدرة الناخبية الذين لهم الحق في انتخاب أعضاء بالجهة على التصويت على ولد الإقليم ( مصلحة الإقليم ) بذل بيع أصواتهم كما تباع الخرفان هذه الأيام أو في حالة أقبح ما هو عليه حال الخرفان
    بمناسبة عيد الأضحى عيد مبارك سعيد للجميع وأمنيتي للإقليم بتمثيلية في مستوى طموحات ساكينيه الكرماء

  2. لكل الزكوريين

    الدين اشرفو عن تاسيس هده التنسيقة ليسو بديمقراطيون انهم ليسو الا اعيان لايفقهون في الديمقراطية شيء لان حسب احد الفلاسفة الزكورييين لا يمكن ان تطبق الديمقراطية الا مع الملائكة الا ن الدين اسسو هده التنسيقة كلهم من الشياطيين و واقع زاكورة في مجال التنوي شاهد على ما اقول بطالة اعتقالات نصب احتيال ابتزاز -تزوير-

  3. واحدة من علامات الساعة

    لاول مرة في تاريخ الشعوب وفي تاريخ المغاربة تقوم الدولة بتقسيم اداري او جهوي او سياسي وتتم مباركته من النظرة الاولى ومن غير رفض ولااختلاف، فعلى سبيل المثال لا الحصر وفي هذا السياق مؤهلات جهة خنيفرة بني ملال هائلة مقارنة بهذه الجهة البعيدة عن خط الفقر ولن تصله في هذا العصر ورغم ذلك رفض اقليم ميدلت الانضمام اليه وفضل عليه جهة فاس مكناس لما تتمتع به من مؤهلات اقتصادية عصرية عكس جهة خنيفرة مؤهلاتها هائلة لكن فلاحية ، لاول مرة تجتمع امة على ظلالة وتبارك انضمامها لجهة لايوجد فيها الا التهميش والبطالة والفقر ولربما لاتتوفر على معمل واحد او شريكة ولا على سوق ممتاز واحد ولا على كلمتر واحد من الطرق السريعة ان لم نقل السيارة ولا معدل تساقطات يتجاوز المائة طول السنة ولا هكتارا من الغابات ولا على جامعة واحدة بستثناء الجامعة الثانوية التاهيلية بالراشدية وورزازات لا تفرق بينها وبين ثانوية سيدي احمد بناصر (ومن اراد ان يتاكد فليزرها ) ولا مستشفى يقدم للجهة الحد الادنى من العلالج رغم سوئه في باقي الجهات ولا ولا ولا …… فكيف سيكون مستقبل جهة لازالت تعيش القطاع الاقتصادي البدائي ان تساير العصر والذي يزيد من سوء حظها انها تنتمي لما كان يعرف بالمغرب الغير النافع ومع كل هذا اتفقت جماعة وفرحت وطبلت وهللت لهذا المولود الميت لا حول ولا قوة الا بالله انها علامة الساعة كان عليهم ان بنتظروا ويطلعوا على ردود افعال الاقاليم الاخرى من هذا التقسيم الجديد وسيصلهم احتجاجاتهم ورفضهم القوي لهذا التقسيم رغم ايجابيته بالنسبة لهم لانهم يتطلعون بعيدا ونحن نتطلع الى اقدامنا (تكفينا المساعدات التي ستقدمها لنا هذه الجهات العملاقة ولانريد منها ان تعلمنا كيف نصطاد السمك ) ان اقليم فكيك حظ كبير لانه لم يشمله خط الفقر هذا وانتمى الى الجهة الشرقية القوية ببحرها وريفها وعملته الصعبة ، كان على هؤلاء هنا ان يطالبوا بجهة مراكش او البقاء كما كنا وهذا اضعف الايمان ، ادن اين نحن اين سندرس واين سنعالج واين واين واين كان الله لنا ولايهمنا ان كانت الراشدية او ورزازات مركز الجهة فليس منهن من يليق بطموحات الساكنة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى