الرئيسية | أخبار محلية | ساكنة زاكورة تلوح بوقفة يومي 13 و14 نونبر الجاري ضد إرتفاع أسعار الفواتير
ساكنة زاكورة تلوح بوقفة يومي 13 و14 نونبر الجاري ضد إرتفاع أسعار الفواتير

ساكنة زاكورة تلوح بوقفة يومي 13 و14 نونبر الجاري ضد إرتفاع أسعار الفواتير

يأتي إضراب الاسبوع المقبل احتجاجا على خوصصة قطاع الماء الصالح للشرب و الذي أدى إلى رفع فواتير الاستهلاك وذلك على الساعة العاشر صباحا امام  نقابة الإتحاد المغربي للشغل بزاكورة

يعيش سكان مدينة زاكورة، على وقع أزمة ماء منذ شهور، بسبب انقطاع المياه الصالحة للشرب عن منازلهم، دون سابق إعلان من طرف إدارة المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالمدينة، واصبح المواطنون يلجأون إلى الشاحنات الصهريجية  للتزود بالماء.

وتفسر مصادر مشكل الأزمة ومعاناة السكان مع الماء التي قد تطول طيلة السنة، إلى السياسة المائية المنتهجة بالمنطقة من طرف المديرية الجهوية للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب حيث اعتبرت فاشلة لكون ميزانيات ضخمة ذهبت أدراج الرياح دون أن تفي بالمراد، وقد التجأ المسؤولون إلى مياه اكدز  لسد الخصاص الحاصل في المياه وقدمت عدة عروض لزوار محطة التحلية بشر فيها المسؤولون بان التزود بالماء بلغ درجة مهمة وانه مع بداية  2014 سيتم تزويد المدينة بأكثر من  90 في المائة، لكن تاريخ وعد الإدارة الجهوية المعنية وصل وإنتهى ولم يتحقق معه الحلم الموعود بقدر ما وصلت مبالغ فواتير استهلاك الماء أكثر ارتفاعا من كمية صبيب المياه.

 

لجأ بعدها سكان زاكورة  إلى الشاحنات الصهريجية يفند ادعاءات المسؤولين ويجعل المواطنين في حيرة من أمرهم، فواتير مرتفعة وغياب شبه تام للماء بالصنابير وأحيانا انعدام المادة لعدة أيام ما يجعل سكان بعض الأحياء يعيشون أزمة خانقة لفقدانهم هده المادة التي بنيت عليها حياة كل كائن. فإلى متى ستظل ساكنة بزاكورة في صراع مع الماء والمسؤولون يتبجحون أمام الزوار والوفود الأجنبية بان المدينة مزودة بالماء بنسبة والمدة المخصصة للتزود بها لا تتجاوز عدة سويعات وبصبيب جد منخفض لا يجعل الماء يصل إلى الصهاريج الموضوعة فوق السطوح التي تعتبر هي الأخرى شهادة حية على الخصاص الهائل في الماء. وأمام الإشكالية هاته طالبت ساكنة المدينة من الجهات المسؤولة بالتدخل لوضع حد لمعاناتهم التي تتكرر مع بداية كل صيف.

 

وفي السياق ذاته، يعيش سكان الأحياء ، محنة حقيقية مع ندرة المياه، سواء المتعلقة بالشرب أو الغسيل والتنظيف منذ ستة أشهر، إذ طرقوا أبواب عدة مسؤولين القابعين في مكاتبهم المكيفة يشربون المياه المعدنية، غير مكترتين بمعاناة ساكنة بعض أحياء المدينة التي تعيش أزمة عطش لم يسبق أن شهدتها المنطقة من قبل.وأشارت رسالة وجهتها سكان  في وقت سابق إلى المدير الجهوي للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب بزاكورة تتوفر الجريدة على نسخة منها، أن ساكنة زاكورة لم تعد تستحمل أزمة الماء التي يشهدها الحي دون غيره من أحياء المدينة، وطالبت الرسالة من نفس المسؤول إعادة النظر في السياسة التي ينهجها المكتب بخصوص تزويد الأحياء بشبكة الماء.في المقابل تعذر علينا معرفة وجهة المدير الجهوي للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب بمديرية باكادير، بخصوص هذا الموضوع، بعد تماطله في استقبالنا، وخلق الأعذار، مما يوحي أن هذا المسؤول لم تعد لديه رغبة في الإجابة عن السياسة الفاشلة التي ينهجها قطاعه بخصوص تزويد ساكنة الإقليم بالماء الصالح للشرب.

 

4 تعليقات

  1. queques un disent: quand on vole c’est du bisness mais quand on se proteste c’est de la violence

  2. hsbona lah hia niada naiada machi kolchi kayji bsilmi 3yina a3ibadlah ana dad harrab walakin hadhi bzaf ila mtrwnat martslh wmarihso bina abadan

  3. lnidal bcharab 3ad yjo lltri9

  4. had lw9fa khasaha tkon fm lmktb lmaa l9atil wsmho li anas dial zagoura lidar likom mzyan fikom hit mkatbrouch ttaf9o bintkom chi kyroch 3la chi blitihad radi tthrro bladkom mn had litihad likaytmars 3likom kol youm wntouma na3ssin.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى