الرئيسية | أخبار محلية | ساكنة زاكورة تشتكي من خدمات دار الضريبة بالإقليم
ساكنة زاكورة تشتكي من خدمات دار الضريبة بالإقليم

ساكنة زاكورة تشتكي من خدمات دار الضريبة بالإقليم

تشتكي العديد من ساكنة زاكورة من الخدمات المرتبطة بدار الضريبة التابعة لوزارة المالية بإقليم زاكورة، هذه الاخيرة لا توفر حتى إمكانية دفع رسوم تسجيل السيارات. الساكنة تناشد السطات الوصية بالإقليم التدخل من اجل إيجاد حل لهذه الخدمة في إطار سياسة تقريب الإدارة من المواطنين.
فعمالة زاكورة عمالة دات عقدين ونصف وبها اكتر من 100000 ألف نسمة لكنها لازالت تابعة لعمالة وارزازات في عدة مصالح . وبعض المصالح ان وجدت فهي مبتورة الخدمات . بحيت يستوجب على المواطن قضاء نصف خدماته في زاكورة والسفر الى وارززات لقضاء النصف الاخر.
دار الضريبة بزاكورة والتي انتظر المواطن اكتمال خدماتها تجاه المواطن طيلة عقدين ونصف من الزمن . لكن لا يبدو أنها في جدول أعمال المسؤولين , فكيف يعقل أن يسافر المواطن لوارزازات لتسجيل سيارته او دفع ضريبتها ؟ وكيف يعقل أن يسافر المواطن الى وارزازات من أجل سحب الشهادة الجبائية للسجل التجاري؟ وجميع الخدمات المرتبطة بدار الضريبة فالمواطن ملزم أن يسافر الى ورزازات لمن أراد أن يدفع الضريبة، وهنا يطرح السؤال هل الحكومة بالفعل تعمل من اجل استخلاص الضرائب أم ان هناك من يعرقل مسيرتها.
الإشكالية آلت يعاني منها الإقليم تؤكد ان مصلحة الإدارة على الرحب والسعة أما مصلحة المواطن مضروبة عرض الحائط .
المواطنون الزاكوريون يناشدون عبر زاكورة بريس جميع الغيورين على عمالة زاكورة وعلى رأسهم السيد العامل والمنظمات الحقوقية والجمعيات الغيورة والفئات المتقفة وجميع اطر زاكورة في جميع أرجاء المغرب أن يعملوا جاهدين من اجل تزكية هدا الطرح فحب الوطن يجب ان يجسد بالعمل والتفاني وسياسة القرب من الإدارة يجب ان تكون مكتملة الأركان لا مبتورة . وزاكورة لا تتقدم إلى بتفهمكم .

3 تعليقات

  1. يا ناس لا تقدم اي خدمة بزاكورة من طرف دار الضريبة فاضعف الايمان ملفت طلب( المحنة) عفوا المنحة يضطر التلميد الى ترك دروسه تهييء امتحاناته في اواخر السنة ويسافر الى ورزازات من اجل التاشير على ملف المنحة ويعاني ماديا ونفسيا وصحيا في الوقت الذي كان من المفروض ان يراجع دروسه لايعقل ان توجد عمالة على وجه البسيطة ولاتتوفر بها الخدمات وتصدرك الى مدينة اخرى وبعيدة جدا ف 160 كلم هي مسافة بعيدة وعلينا ان نسال سكان الشمال الذي لايكلفون انفسهم التنقل من مدينة لاخرى رغم قربهما الشديد بضع كلومترات فقط ، انه الظلم بعينيه يقع على الساكنة في هذه البقعة النائية والمنسية ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء .

    • ﺍﻡ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻴﺪ ﻑ 300 ﻛﻴﻠﻮ ﻣﻊ 48ﺳﺎﻋﺔ ﻟﻘﻀﺎء ﻏﺮﺽ ﻓﻲ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻀﺮﻳﺒﺔ ﺑﻮﺍﺭﺯﺍﺯﺍﺕ ﻭﺗﺎﻛﻮﻧﻴﺖ 270 ﻛﻴﻠﻮ ﻣﻊ 48ﺳﺎﻋﺔ ﻭﻫﻜﺪﺍ ﻫﻢ ﻭﺯﺍﺭﺕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺟﻤﻊ ﺍﻻﺍﻣﻮﺍﻝ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻳﻨﻄﺢ ﺭﺍﺳﻮﺍ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﺒﻞ ﻭﺍﻛﻮﺍﻙ ﺭﺍﻩ ﺍﻟﺤﻜﺮﺓ ﻫﺪﻱ. ﻭﺍﺵ ﺑﺎﻏﻴﻴﻦ ﺣﺖ ﻳﺤﻴﺢ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ

  2. 26 ﺳﻨﺔ ﻋﻤﺮ ﺍﻻﺍﻗﻠﻴﻢ ﻭﺩﺇﺭ ﺍﻟﻀﺮﻳﺒﺔ ﻻ ﺗﻘﺪﻡ ﺍﻻ ﺧﺪﻣﺔ ﺗﺤﺼﻴﻞ ﺍﻟﻀﺮﺍﺋﺐ ﺍﻣﺎ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻓﺎﻟﻴﺪﻫﺐ ﺍﻻ ﻭﺍﺭﺯﺍﺯﺍﺕ .ﻛﻴﻒ ﺗﻔﺴﺮﻭﻥ ﺍﻳﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻫﺪﺍ ﺍﻟﺘﺴﻴﺐ. ﺷﻜﻮﺍﻧﺎ ﺍﻻ ﺍﻟﻠﻪ. ﻓﻬﻮ ﺍﻟﺴﻤﻴﻊ ﺍﻟﺮﻗﻴﺐ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى