بعد سحب ملف الحي الصناعي من بلدية زاكورة ماذَا حقَّقَت العمالة فيه؟

3 31

بعد  العديد من الشكايات التي وجهها سكان حي الناصريين  بمدينة  زاكورة لمختلف الجهات المسؤولة محليا وجهويا ووطنيا حول الأضرار الخطيرة  التي ألحقها بهم  الحرفيون المتمركزون  بالحي ،أبدت  بلدية زاكورة وتحت ضغط الاحتجاج  “رغبة ” في حل الأزمة عن طريق  التلويح بترحيل كافة الحرفيين  المتواجدين بمختلف أحياء المدينة  إلى ما يسمى بالحي الصناعي.

حيث شكلت لجنة من الحرفيين أسند إليها مهمة إحصاء  الحرفيين من جديد وتدقيق  لوائح المستفيدين ، وبعد  مضي أكثر من 5 أشهر على بداية عملها لم تحقق أية نتائج تذكر  حيث  وصلت إلى الباب المسدود  بعد اكتشاف خروقات خطيرة بالحي  منها  استفادة  الكثير من الأشخاص الذين لاتربطهم أية علاقة بالحرف  وعمليات بيع وشراء  مشبوهة  ،وبعد أن اتضح أن لبلدية زاكورة طموح واضح في استغلال مشكل الحي الصناعي في الانتخابات المقبلة  شرعت في صنع  العراقيل وافتعال  الأزمات  أمام اللجنة  المكلفة ب”تصفية “الأجواء  بالحي الصناعي.

إذاك  بادر عامل الإقليم وفي خطوة تفتقد للصرامة المنصفة والجرأة  القانونية  إلى سحب الملف  من رئيس البلدية  وإحالته على الكاتب العام للعمالة لدراسة عملية ترحيل  الحرفيين إلى الحي الصناعي بعد  تسوية كافة المشاكل المتعلقة بالمستفيدين ، لكن بعد مضي  مدة ليست بالقليلة على هذه الخطوة  لم يتحقق أي  شيء  حيث لازال الملف سجين  رفوف  النسيان  بالعمالة.

الى ذلك يتساءل جل المتتبعين هل  هدف العامل من الإجراء هو  إدخال الملف إلى ثلاجة العمالة  في انتظار أن تهدأ احتجاجات السكان وهذا يطرح  طبعا أكثر من علامة استفهام  حول مصير  هذا الملف؟؟ ، وعن نفوذ رئيس المجلس البلدي  داخل هذه الأزمة ؟. وكانت مجموعة من الأحزاب السياسية (الاتحاد الاشتراكي  والأحرار  والعدالة والتنمية) والجمعيات الحقوقية ( الجمعية المغربية لحقوق الإنسان  والعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان) وساكنة حي الناصريين بزاكورة (80 أسرة) قد سبق لها  أن وجهت شكاية إلى كل من  رئيس الحكومة  ووزير الداخلية  ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان  ووالي جهة سوس ماسة درعه  ورئيس مؤسسة الوسيط و…. في موضوع الوضع الكارثي  الذي يوجد عليه حي الناصريين.

 وتأتي هذه الخطوة التصعيدية حسب تعبير المشتكين  بعدما عان السكان الكثير من الضجيج ليلا ونهارا جراء ممارسات الحرفيين بمختلف أصنافهم (النجارة والحدادة والميكانيك وصباغة السيارات  وإصلاح الرادياتور و….) والذين أحكموا سيطرتهم على جميع  أزقة الحي وقارعة الطريق والملك العمومي  دون حسيب ولا رقيب حيث يستحيل في بعض الأحيان المرور ولو راجلا من أجل ولوج المناول كما أشارت ذات المصادر إلى معاناة الساكنة مع الأزبال  والزيوت المستعملة الخاصة بالمحركات  والتي تحول بعض الأزقة إلى مجاري خاصة بها،  أضف إلى ذلك الرعب الناتج عن إفراغ وشحن صناديق الخصر  من طرف  تجار الجملة والتي عادة ما تتم أواخر الليل. الشيء الذي حول الحياة بهذا الحي إلى جحيم يستحيل البقاء والعيش فيه.

وفي هذا السياق صرح لزاكورة بريس أحد ساكنة الحي (م.ن) “إن صبرنا اليوم قد نفد بعد أن استنفدنا مراسلة المسئولين المحليين والإقليميين جراء ما نعيشه من عذاب بهذا الحي حيث وجهنا عدة عرائض إلى عمالة وبلدية زاكورة وباشوية المدينة وأجهزتها الأمنية و إلا أنها لم تستجب لمطالبنا المشروعة”. وأضافت الشكاية أن ىغياب الأمن  والإنارة العمومية  وتراكم الازبال  بمختلف الفضاءات الفارغة أصبح أمرا محزنا ومقلقا خصوصا بعد  الإهمال والتسويف الذي ووجهت به  شكاياتهم الموجهة للمسئولين بالمدينة.

إلى ذلك هدد السكان في شكا يتهم  في حالة  عدم أخد مطالبهم مأخذ الجد  أنهم سيضطرون إلى اتخاذ أشكال نضالية  لتحقيق مطالبهم  والعيش في أمان في حي يستجيب لمتطلبات الساكنة  من هدوء وطمأنينة وذلك بترحيل جميع الحرفيين إلى الحي الصناعي المخصص لهم” .وقد ربط الكثير من المتتبعين للشأن العام بالمدينة بين  إصرار الحرفيين  وتحديهم لمتخلف الأجهزة المسئولة   برفض الرحيل إلى الحي الصناعي بالنفوذ  القوي لهذه الفئة داخل المجلس البلدي باعتبارها قاعدة انتخابية مهمة. وتراهن على الانتخابات المقبلة .

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. عبد اللطيف الغزواني يقول

    لا نريد استباق الاحداث فلكل يعمل من اجل وضع حل يرضي الطرفين على حدا سوء .ان البلدية وكل المسؤلين علي الحي الصناعي لهم علاقة بكل الاختيلالة الوقيعة في حي الصناعي . ولهدا نطلب نحن الحرافين من الكاتب العام و الاتحاد العام للمقولات والمهن بصفته lممثل الحرافين ان يجدو حل في اسرع وقت ممكن . فنحنا لا نريد سمع كليمة عف الله على ما سلف .بل نريد ان تكون محكمة عاديلة و وقيعية والسلام

  2. من زاكورة يقول

    صاحب المقال إما انه لا يعرف حقيقة الموضوع وإما انه يتحامل مجانيا عن عامل الاقليم وكاتبه العام الذين لم يدخر جهدا في حل مشكل دام لاكثر من 16 سنة . الحقيقة هي ان العمالة سهرت وتتبعت هذا الملف واستطاعت بواسطة اللجن ان تحصي الحرفيين وان تخصص لكل واحد بقعة داخل الحي الصناعي . نعم هناك تلكؤ من الرئيس لكن بعدما صادق الحرفيون على دفتر التحملات والالتزامات فلا يمكن للرئيس التراجع . عامل الاقليم مشكورا تدخل ليدفع بالعملية الى الامام . من مغالطة كاتب المقال ما جاء في مقاله من ان الحرفيين يرفضون التنقل الى الحي الصناعي وهذا مجانب للصواب . لان 193 منهم صادقوا على دفتر التحملات والتزموا بالبناء والانتقال في فترة زمنية محدد . العملية الان في ايدي امنة ةسيتخلص السكان من الضجيج والتلوث

  3. سعيد يقول

    في الحقيقة كاتب المقال معروف لدا الجميع إنسان يدعي من الصدق ماليس فيه وربما نسيا او تناسى فضيحة البئر في دواره ! أما مايخص حي الصناعي فا حينما نقول رئيس المجلس البلدي لم يحسن تدبير هاد الملف هدا معلوم لدا العامة بحيت ﻻيحسن إﻻ المراوغة على الشكاية التي تأتي إليه من قبال المواطنين وحتى ﻻنضلم الحرفي فلو وجد الصدق في رئيس البلدية وعامل اﻹقليم ﻻدهب الى الحي الصناعي ولكن العامل والرئيس وجهان لعملة واحدة ……. ………………

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.