الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | أقلام وألسنة بين الدعارة والطهارة
أقلام وألسنة بين الدعارة والطهارة

أقلام وألسنة بين الدعارة والطهارة

إبراهيم المرزوقي

أحيانا يتساءل المرء كيف لا يتورع بعض الناس عن ممارسة شهادة الزور بشكل عادي وطبيعي، وكيف لا يخشون العواقب الآجلة لسوء الظن الذي نهى عنه الحق سبحانه وتعالى، وكيف تخول لهم أنفسهم أن يضعوا شخوصهم حراسا على أبواب ألسنة الآخرين، يحورون العبارات كما يشاءون ، ويحللون الكلمات كما يريدون، ويوجهون المعاني والمقاصد الوجهة التي تخدم أهدافهم ومصالحهم. ومن تم يغدون موقظين ومنعشين لفتنة نائمة… إن مناسبة هذه المقدمة هو ما شهدته جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة عبد الإله بن كيران، يوم الثلاثاء الماضي وما أعقبها من الجدل والتداعيات لدى بعض من الطبقة السياسية وبعض من الأقلام، وأوساط طرف من الرأي العام المغربي….الجلسة احتدم في إحدى لحظاتها النقاش بين رئيس الحكومة ونائبة برلمانية من فرق المعارضة، حول تمثيلية النساء في الانتخابات المقبلة، وقضايا المناصفة والمساواة، وهذا شيء طبيعي في معظم البرلمانات، تطور بعدها النقاش لتنفلت العبارات وينعث رئيس الحكومة حزب السيدة النائبة بالفساد، تدخلت بعدها رئيسة الفريق البرلماني للحزب المعني مخاطبة رئيس الحكومة بأن حزبها كبير ومحترم”خليه عليك في التيقار”، ويجيبها رئيس الحكومة قاصدا بدوره حزب العدالة والتنمية..”سمحي لي حتى أنا غانجاوبك، ديالي اللي كبير عليك”…إلى هنا فهذا السجال والجدل – وان تخلله بعض التوتر – فهو يبقى عاديا بين معارضة من جهة ورئيس حكومة من جهة ثانية، لكن ما ليس عاديا هو أن يحاول البعض بقصد وبسوء نية، قنص العبارات والكلمات، وإدخال الجملة التي تفوه بها السيد عبد الإله بنكيران قسرا الى المشرحة، لتعريتها وتجريدها من ملابس الحياء والعفة، والهبوط بها إسفافا الى ما تحت الحزام…ما ليس عاديا هو سعي بعض العقول والأقلام إلى حرف النقاش نحو واد آخر بعيدا عن سكته الحقيقية، وأن تحاول تلك العقول والأقلام أن تقيم الدنيا وتقعدها، وتشغل الناس بسفاسف الأمور، وإهدار الوقت والمداد والطاقات من أجل تحليل وتأويل عبارة رئيس الحكومة خارج اللحظة والسياق الذي قيلت فيه، وخارج القاموس الأخلاقي المتعارف عليه… وتضع محله قاموس البذاءة والفحش، ومن هنا لمسنا بالفعل دعارة ما بعدها دعارة وحقارة ما بعدها حقارة..ليس في كلام رئيس الحكومة، ولكن في كلام الذين انغمسوا  وانشغلوا بالتأويل الجنسي  لكلام رئيس الحكومة، إما انطلاقا من موقف سياسي حزبي لتصفية حسابات شخصية مع رئيس الحكومة، بعد العجز عن تصفيتها معه عن طريق جدية النضال السياسي ومصداقية البرامج، وإما ركوب أقلام مغرضة لموجة تحريف وانحراف، واستعراضا منها لعضلات قل نظيرها في ميدان التأويل والتحليل لقضايا ما فوق الركبة والفخذ وما تحت الصرة والبطن، وهي عضلات وان بزت الآخرين في هذا المجال، فهي عقيمة وعاجزة وغير مفيدة  في تنمية الأفكار الخلاقة وبناء النشء والأجيال القادرة على صون مصالح الوطن..لأن المصلحة العليا للوطن لها عقول وأقلام غير هاته..إن أكثر ما يخشاه المرء والمتتبع، أن يكون هذا اللغط العبثي قد شرع له بعض من نواب الأمة – وهم من هم في تشريع القوانين والنصوص – ، وأن ينطبق على هذه الواقعة بكل تداعياتها وامتداداتها المثل المغربي الدارج ” من الخيمة خرج مايل”، وأقصد بذلك ما وقع تحت قبة البرلمان وما تلا مباشرة عبارة رئيس الحكومة..”ديالي اللي كبير عليك”، حيث قهقه بعض النواب بملئ فيهم، وهو ما يعني احالة أولئك للعبارة مباشرة على قاموس الدعارة اللفظية، وجرها ذهنيا لاأقول في اتجاه لغة العوام النظيفة والمحترمة، ولكن في اتجاه لغو السوقة والزنادقة. وربما هذا ما شجع الآخرين على المضي قدما في مسار التأويل والتحليل الآنف الذكر…وكأن الناس انتهوا من تحقيق كل المصالح والقضايا ، ولم يعد هناك من شيء سوى اتحافهم بمثل هذه التأويلات، التي ربما تشغل البعض عن ادمان المسلسلات التركية، ويذكر مثل هذا الجدل بعصور الانحطاط حين صار بعض الفقهاء يهدرون الطاقات في جدل عقيم حول نملة سليمان، أذكر هي أم أنثى، بدل الانكباب على قضايا الأمة  لتحقيق شروط نهضتها وإقلاعها….إن أمانة الأقلام والعقول والألسنة التي انغمست في جدل ما تحت الصرة والحزام، كانت تقتضي تنوير الرأي العام بخصوص القضايا والمنجزات والقرارات التي أعلن عنها رئيس الحكومة خلال جلسة المساءلة الشهرية، وهل ترقى الى مستوى الطموحات الوطنية والشعبية؟ وما موقف فرق أحزاب المعارضة منها؟  وما طرحه نواب الأغلبية والمعارضة في تلك الجلسة، وكذا السعي لخلق نقاش وطني مثمر حول السياسات الحكومية المتبعة ومسار الاصلاحات  والأوراش الكبرى، والتحديات المطروحة على المغرب في علاقة مع محيطه الإقليمي والعربي والدولي…و…و…وغير ذلك من القضايا المهمة والملحة………………..

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى