الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | حكومة استثنائية بكل المقاييس
حكومة استثنائية بكل المقاييس

حكومة استثنائية بكل المقاييس

محمد بـادو - طالب باحث بسلك الماستر

حكومة ظهرت في مرحلة انتقالية هذه المرحلة اصطلح عليها بالربيع العربي (هل هي حقا ربيعاً عَربيا ام شيء اخر ) . ابان هذه الفترة قُطِعت او بالأحرى نتفت رؤوس جل الانظمة الديكتاتورية العربية (مبارك ,بن علي ,معمر ,بشار… ) لكن سرعان ما ظهرت بعد فترة مد و جزر ظهرت خلالها ملامح حكامة ديمقراطية ذات توجه اسلامي (جماعة النهضة و الفضيلة بتونس, جماعة الاخوان المسلمون بمصر…

المغرب بدوره لم يكن حالة استثناء حيت استغل الشعب المغربي هذه الظرفية للخروج الى الشارع  و انبثاق حركة  شبابية “حركة 20 فبراير” تطالب بحقوق معيشية معقولة و جد مشروعة. تزامنا مع هذه الظرفية  حقق المجتمع المغربي مجموعة من المكتسبات من بينها, اعادة هيكلة اسمى قانون في البلاد, و تنازل اعلى سلطة في البلاد على مجموعة من السلط ( من الملكية المطلقة  الى الملكية الدستورية), و هناك ايضا اجراء انتخابات شهد العالم باسره بنزاهتها. هذه الانتخابات رغم ضعف معدل المشاركة فيها و تراجع ثقة الشعب في معظم الاحزاب الكارتونية التي تتحكم فيها بيادق و جهات مختلفة , اعطت الاغلبية لحزب العدالة و التنمية دو التوجه الاسلامي (جماعة التوحيد و الاصلاح) 

الحكومة الحالية التي يتزعمها حزب العدالة و التنمية شكلت حكومة حالة استثناء من خلال  مجموعة من الاشياء. اذن تمة هنالك مجموعة من العوامل التي افدت الى اعتبار هذه الحكومة حكومة استثنائية و مثيرة لاهتمام من بين هذه العوامل نجد :

  • متابعة شعبية و جماهرية لكل خطوة تخطوها هده الكومة
  • اصلاح او محاولة اصلاح واحد من بين الصناديق السوداء المثيرة للسخرية في الاوساط السوسيواقتصادية ( صندوق المقاصة) و الذي تستفيد منه الشركات العلاقة (التماسيح و العفاريت) على حساب المواطن المقهور
  • تراجع اسعار الدهب الاسود الى ادنى حد
  • وفات ( اغتيال) قياديين حزبيين بارزين في الساحة السياسية ( عبد الله بها من حزب العدالة و التنمية و الزيدي من الحزب الاشتراكي)
  • استفادة الحكومة من هبات الاهية ( الامطار) كانت محطة نقاش حاد حيت كشفت عن هزالة و رداءة الطرقات و المشاريع اللوجيستيكية العمومية

كل هذه العوامل اذت الى اعتبار هذه الحكومة حكومة استثنائية بكل المقاييس لكن يبقى السؤال المطروح هل هذه العوامل ستشكل حافزا لريادة حزب العدالة و التنمية للاستحقاقات الانتخابية القادمة, ام عقبة ستستغلها احساب اخرى لاستعادة مجـــدهــا

2 تعليقات

  1. حكومة اشتثنائية بكل المقاييس من حيث الفشل والكذب واستبلاد المواطن واصلاح كل شيء الا ما يتعلق بالمواطن والهرب الى الامام وضرب القدرة الشرائية للمواطن وتجميد الاجور ورفع الضرائب فهي تستحق لقب مصيبة بكل المقاييس وانا لله وانا له راجعون واللهم ارفع مقتك وغضبك عنا المتمثلين في هذه الحكومة

  2. أحمدالمداني المغرب

    الذين ينتقدون هذه الحكومة اما انهم اتو من المريخ أو نسوا فساد الأدارات منذ 60 سنة ويصعب اصلاحها خلال مدة قصيرة أو أنهم أصيبو بعمى النظرة الوحيدة ,أنظروا الى الكاس كاملة ولاتنظرو اللى النصف الفارغ , يصعب الرد على ألأنجازات التي تت على يد هذه الحكومة التي يمكن القول انها أنظف وأصدق حكومة ,فهي جاءت في وقت اقتربت الأفلاس وهاهي تقوم على رجليها الأن كما يقال , أما الأمطار وألبترول فلم يمض على هذه النعم التي نسبشر بها خيرا حتى عام , لقد ابلو بلاء حسنا , أما المنتقدون فهم انقلابيون ويحنون الى الفساد الذي الفوه ويخافون ا، تنقلب الدائرةة عليهم , بالله عليكم اعطون جزبا نظيف يمكن أن يكون احسن خلف للعدالة والتنمية ,أو أعطوني زعيم حزب من هذه الأحزاب الكرتونية والفاسدة التي يمكن ا، تخلفه .؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى