الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | اعترافكم بالفشل.. بداية للإصلاح
اعترافكم بالفشل.. بداية للإصلاح

اعترافكم بالفشل.. بداية للإصلاح

محمد بادو - طالب باحث بسلك الماستر

طيلة العشرية الأخيرة، توالت مجموعة من المبادرات لإعادة النظر في المنظومة التعليمية التعلمية المغربية. تجلت هذه المبادرات أساسا في المخطط الاستعجالي 2009-2012، و الميثاق الوطني للتربية و التكوين، أو بصيغة أخرى إعادة النظر في الشق النظري للمنظومة. هذه المبادرات ظهرت في ظرفية أحس فيها الجميع بتدهور المنظومة التعليمية، لكن اليوم أصبح الوضع أكثر تعقيدا و يتطلب تدخلا مبنيا على أسس علمية و منهجية و بيداغوجية بعد أن صرّح وزير التربية الوطنية و التكوين المهني أمام الملاء و بجرأة بفشل منظومتنا التعليمية التي تحتل الرتبة 73 من أصل 76 دولة، في تصنيف لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لرصد جودة التعليم و التجهيزات.

من المؤكد أن بوادر فشل المنظومة التعليمية التعلمية المغربية ظهرت منذ سبعينيات القرن الماضي، حيت كًتِبَتْ تقارير و مقالات و ألفت كتب عدة من بينها كتاب الأستاذ محمد عابر الجابري تحت عنوان “أضواء على مشكل التعليم بالمغرب” أشار من خلاله إلى أن أزمة المنظومة التعليمية بالمغرب لم تكن وليدة اليوم، بل كانت نتيجة تراكمات خلفها المد الاستعماري، حيت دخلت فرنسا عسكريا إلى المغرب و هي تحمل في طياتها نوايا تشكيل تعليم النخبة و الاطاحة بالنظام التعليمي الأصيل، الشيء الذي جعل ازدواجية اللغة أمرا مفروضا من قمة الهرم. اقترح المؤلفون و الكتاب مجموعة من الحلول من بينها “الحل الحيد” لمحمد عابر الجابري.

منذ سبعينيات القرن الماضي، اعتمد المغرب مجموعة من الاستراتيجيات لمحاولة إصلاح المنظومة، من اعتمادٍ لمخطط المبادئ الأربعة “مبدأ التوحيد” و “مبدأ التعميم” و مبدأ مغربية الأطر” و “مبدأ التعريب” و كذا المخططات الخماسية 1973-1977، إلا أن هذه الإستراجيات لم تجد نفعا، الشيء الذي يمكن تفسيره بوجود لوبيات ترى أن إصلاح التعليم و تنوير الشعب يعد ضربا لمصالحها و لامتيازاتها لاعتقادهم أنهم الفئة المثقفة في البلاد.

التقارير الصادرة في بداية الألفية الثالثة حول جودة التعليم في المغرب و نتائجها المخيبة للآمل، فرضت على الوزارة الوصية إعادة النظر في الشق النظري للمنظومة، فتم تفعيل دور المجلس الأعلى للتربية و التكوين و البحث العلمي الذي كان جامدا إلى غاية تعيين السيد “عزيمان” رئيسا له، و اعتماد المقاربة بالكفايات كتوجه بيداغوجي يجمع بين بيداغوجيا الأهداف و بعض مبادئ بيداغوجيا الادماج. دون أن ننسى صياغة الميثاق الوطني للتربية و التكوين و اعتباره مرجعا أساسيا للمنظومة التعليمية. يمكن أن نقول أن المنظومة التعليمية المغربية في شقها النظري لابأس بها، ألا أن أجرأتها يكتسي نوعا من الصعوبة و التعقيد نظرا للفجوة العميقة التي توجد بين المدرسة المغربية في الواقع و المدرسة الغربية في التنظير.

اعترافكم معالي الوزير بفشل المنظومة بهذه الجرأة يعتبر بداية للإصلاح. يمكن الاستعانة بالتجارب الدولية كالدول الأسيوية التي حققت نجاحا كاسحا في هذا المجال، لكن لا يجب نسخها و محاولة تطبيقها في المدرسة المغربية لأن لكل مجتمع و لكل منظومة خصوصيتها. العمل على صياغة رؤية ذات طابع مغربي يُعتبر فيها رجل القسم فاعلا أساسيا أمر بالغ الأهمية في سبيل النهوض بالمنظومة التعليمية التعلمية المغربية.    

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى