الرئيسية | تعليم | مدرسة أكدز المركزية تحتفي بأبنائها
مدرسة أكدز المركزية تحتفي بأبنائها

مدرسة أكدز المركزية تحتفي بأبنائها

اسماعيل ايت عبد الرفيع - أكدز

   بعد موسم حافل ومتعب،عرفت مدرسة أكدز المركزية مساء الثلاثاء 16 أبريل 2015 حفلا بهيجا، خصص لتكريم التلاميذ المتفوقين والاحتفاء بهم وبمجهوداتهم بحضور أولياء أمورهم، حفل تميز بحضور لافت لمكونات المجتمع المدني ومختلف الفاعلين التربويين، حيث سجل حضور رؤساء المؤسسات التربوية المجاورة، وعدد كبير من الأساتذة والأطر التربوية والإدارية، ورئيس جمعية آباء وأولياء التلاميذ، بالإضافة إلى ممثلي السلطة المحلية في شخص قائد الدرك الملكي بأكدز، ورئيس الدائرة، وخليفة الباشا..

   حفل تميز بتنوع فقراته، بين ما هو فني تربوي، وثقافي وتوجيهي، استهل بآيات بينات من الذكر الحكيم، بعد حفل شاي أقيم على شرف المدعوين، كما تم الاستماع للنشيد الوطني، وكلمة للمتعاون الصغير، لتنطلق بعدها أجواء التتويج، إذ تم تتويج المتفوقين الأوائل في كل مستوى دراسي، تتخلله لوحات فنية معبرة لخلية الإذاعة المدرسية، ويختتم الحفل بعرض مسرحية “أحلام وأحلام” التي مثلت المؤسسة في محافل جهوية ووطنية، وحازت على جوائز قيمة.. مسرحية حظيت بإعجاب الحاضرين، ولا أدل على ذلك من التصفيقات الحارة التي واكبت العرض من بدايته إلى نهايته..

   وعلى هامش هذا الحفل أكد مدير المؤسسة السيد لحسن الشطاب على أن الأهداف المتوخاة من هذا الاحتفاء تكمن في حث التلاميذ على التفوق والتميز.. دون أن يغفل عدم رضاه التام على النتائج المحصلة، فرغم المجهودات التي يبذلها الطاقم التربوي، مشكورين، منذ بداية الموسم الدراسي حتى نهايته، فهنالك مشاكل جمة تعترض المؤسسة، وتحول دون تحقيق نتائج متقدمة.. مثل ماذا ؟ سألته، كالاكتظاظ داخل الفصول، (36 تلميذ)، تعجبت من هذا الرقم وسألته: هل هذا المعدل يعتبر اكتظاظا ؟ أجاب بسرعة، نعم اكتظاظ.. فحاجيات الأطفال الصغار كثيرة جدا.. أضف إلى ذلك كون المناهج التربوية غير مسايرة للتطور التكنولوجي، ناهيك عن ضعف تكوين الأساتذة في هذا الجانب التكنولوجي الهام.. أما الأسرة باعتبارها الشريك الاستراتيجي للمؤسسة فلم تسلم هي الأخرى من انتقادات السيد المدير، إذ على الرغم من مواكبة جمعية الآباء ودعمها الكبير للأنشة التي تنظمها المؤسسة، إلا أن دور الأسرة غائب تماما، فهي ما زالت تنظر إلى المؤسسة التعليمية على أنها المكلفة بالتربية والتكوين.. في حين أن الأسرة هي المؤسسة الأولى والرئيسة للتلميذ.. نأمل يضيف الشطاب أن تتغير هذه النظرة السلبية، ويحظى أولئك التلاميذ – والكلام هنا عن شخصيات مسرحية أحلام وأحلام – بالتتبع والمواكبة بعد مغادرتهم المؤسسة، لأنهم مقبلون على الالتحاق بمؤسسات أخرى في الموسم المقبل، حتى تصقل مواهبهم وتنمى بشكل يضمن الاستمرارية..  

     أما رئيس جمعية الآباء السيد عبد الله بعزبز في تصريح لنا، فقد أعرب عن رضاه التام على نتائج التلاميذ، مقارنة مع باقي المؤسسات، وفي جوابه عن الأهداف المتوخاة من هذا الحفل ؟ لخصها في تحفيز التلاميذ على المثابرة، وشكر الطاقم التربوي والإداري للمؤسسة على ما بذلوه ويبذلونه من مجهودات على طول الموسم الدراسي من دعم وأنشطة موازية متنوعة، حاثا إياهم على الاستمرار وبذل مزيد من الجهد.. ولم يخف استعداد الجمعية الدائم لدعم مثل هذه المبادرات التربوية، داعيا في الوقت نفسه إلى المحافظة على هذا المستوى والحرص على تبوء المراتب الأولى في تصنيف المؤسسات.. في ختام تصريحه أشار رئيس الجمعية إلى أن المؤسسة بصدد إيجاد حل لمشكل سور المؤسسة القصير جدا، وغير المساعد على أداء الأساتذة لمهامهم داخل الفصول الدراسية، حيث عقدت الجمعية في إطار مشروع شراكة مع شركة مناجم بوزار، حظيت بدعم النيابة الإقليمية، في انتظار الموافقة والدعم الجهوي لهذه المبادرة.

 

مدرسة أكدز المركزية تحتفي بفلذات أكبادها -6 مدرسة أكدز المركزية تحتفي بفلذات أكبادها -5 مدرسة أكدز المركزية تحتفي بفلذات أكبادها -4 مدرسة أكدز المركزية تحتفي بفلذات أكبادها -3 مدرسة أكدز المركزية تحتفي بفلذات أكبادها -2 مدرسة أكدز المركزية تحتفي بفلذات أكبادها -1 مدرسة أكدز المركزية تحتفي بفلذات أكبادها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى