الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | رَمضانِ بين أُسِّه و لِصِّه
رَمضانِ بين أُسِّه  و لِصِّه

رَمضانِ بين أُسِّه و لِصِّه

رشيد وجري

       شهر رمضان موسم عظيم ومنة ربانية ,تفضل الله به علينا بنعمٍ كثيرة, من أجلها: إنزال القرآن وفرض الصيام, قال الله عز جل:{ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} سورة البقرة.
         بلى إن رمضان شهر مبارك عند الله وعند المسلمين وهو شهر سباق للخيرات، فيه تفتح أبواب الجنان, وتصفّد الشياطين, وتغلق أبواب النيران, وتعتق الرقاب, وترفع فيه الأعمال الصالحة, وتتنـزل البركات والرحمات. 

       وقد بشّرَ النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بمقدمه فقال:” أتاكم رمضان شهر مبارك ، فرض الله عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب السماء وتغلق أبواب الجحيم ، وتغل فيه مردة الشياطين ، لله فيه ليلة خير من ألف شهر ، من حُرِم خيرها فقد حُرم”. (النسائي وابن خزيمة وصححه الألباني).

          ولعل العبادة التي تميز بها شهر رمضان عن غيره هي عبادة الصوم, والصوم تجتمع فيه ثلاثة معاني للصبر : الصبر على ألم الجوع والعطش، والصبر على المعاصي، والصبر على الطاعات. والصبر كله خير وكله ضياء، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما رزق عبد خيراً له ولا أوسع من الصبر» [رواه الحاكم]، وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “أفضل عيش أدركناه بالصبر”. إضافة إلى عبادة القيام التي تجتمع فيها خيرات : الذكر والتلاوة والصلاة … هذا بالاضافة إلى عبادات أخرى يعظم ثوابها أكثر في هذا الشهر العظيم لشرف زمانه: كتلاوة القرآن وتدبره,الصدقة,…

ولرمضان أسس وركائز لازمة لكل عبادة فيه خاصة منها الصيام و القيام حتى تكون كما أراد الله سبحانه :

     عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: « من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا ، غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا ، غفر له ما تقدم من ذنبه » صحيح البخاري (3/ 26), فأس وأساس العبادات في رمضان هو “الايمان والاحتساب” فما معنى ” ايمانا و احتسابا ” ؟؟ :

       جاء في فتح الباري: والمراد بـِالإيمان ” : الاعتقاد بحق فرضية صومه ، و المراد بـِالاحتساب طلب الثواب من الله تعالى .

وقال الخطابياحتسابا ” : أي عزيمة ، وهو أن يصومه على معنى الرغبة في ثوابه طيبة نفسه بذلك غير كارهة له ، ولا مستثقلة لصيامه ولا مستطيلة لأيامه. وفي مثل هذا يقول كذلك ابن الجوزي : قوله صلى الله عليه وسلم : ” إيمانا و احتسابا : أي تصديقا بالمعبود الآمر له ، وعلما بفضيلة القيام ووجوب الصيام ، وخوفا من عقاب تركه ، ومحتسبا جزيل أجره ، وهذه صفة المؤمن. (كشف المشكل في حديث الصحيحين) .وزاد على ذلك ابن بطال : قوله عليه الصلاة والسلام : ( إيمانا ) ؛ يريد تصديقا بفرضه وبالثواب من الله تعالى ؛ على صيامه وقيامه، وقوله: ( احتسابا ) ؛ يريد بذلك يحتسب الثواب على الله تعالى ، وينوى بصيامه وجه الله تعالى ،وهذا الحديث دليل بيِّن على أن الأعمال الصالحة لا تزكو ولا تقبل ؛ إلا مع الإيمان و الاحتساب و الإخلاص و صدق النيات لله سبحانه وتعالى.

 

     ولرمضان لصوص قد تفرغه من محتواه وتبذر ثوابه وتسرق عوائده وتحوله من العبادة إلى عادة لا وزن لها شرعا ,فاحذروها … ومنها:

  • أولاً التلفزيـــــون : وهو لص خطير و ما فيه من إفساد صيام الناس و إنقاص أجرهم من مسلسلات و برامج تافهة خادشة للحياء غالبا خصوصا في قنواتنا, التي نسأل الله لها الهداية في شهر الهداية هذا ؟؟؟ إلا أنه قد يكون التلفزيون مصدر علم وخير ومنفعة  في بعض الفضائيات الملتزمة,لكن برامج التلفزة يجب أن تكون بمقدار ولا شك
  • اللص الثاني : شبكة الأنترنيت بما فيها الفيـــس بوك وما جاوره …,إذا لم يستغل على الوجه الصحيح فى الخير استعدادا لهذا الضيف الغالي, …..وتحقيقا لغرض التقوى.
  • ثالثاً الســــهر :سارق الأوقات الفضيلة في زمن جميل زمن التهجد فى الثلث الأخير من الليل و زمن التوبة الاستغفار والتقرب من الله أكثر…
  • رابعاً المطبـــخ :لص غالبا ما يتسلط على النساء ويسلبهن الوقت الوفير لعمل أنواع كثيرة من الطعام و الشراب , فعلا إعداد الطعام للأسرة وخدمتهم عبادة ولا شك لكن يجب أن تكون كذلك بمقدار…
  • خامساً البخــــل والشح : لص البخل فالصدقة تقيك من النار و أفضل الصدقات ما كان سرا وفي رمضان فتصدق سرا و علانية تنل الأجر الوفير عند ربك وتقيك مصارع السوء…
  • سادساً المجالس الخالية من ذكر الله : ذلك اللص يدخر لك الحسرة يوم القيامة والعياذ بالله قال النبى صل الله عليه وسلم :
    (ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله تعالى فيه , ولم يصلوا على نبيهم إلا كان عليهم ترة , فان شاء عذبهم , وان شاء غفر لهم ).
    والترة : هى الحسرة ……
  • سابعا الاســــواق : لص يعمل على سرقة أوقاتنا وأموالنا في أمور قد لا نكون في حاجة إليها لذلك حدد هدفك قبل نزول السوق. لتوفر الوقت والجهد والمال…
  • ثامنا الهاتف: وهو لص سارق لأثمن أوقاتنا في اللعب به أو الكلام دون فائدة أو غيرهما …
  • تاسعا المهرجانات: وهي لص خادش وسارق مدنس إلا في بعضها: العلمية الثقافية أو الدينية الإسلامية أوالفنية الراقية …
  • لا ندعي أننا ذكرنا كل اللصوص لكن حسبنا أننا ذكرنا ببعضها…

         وفي الختام :   فرمضان فرصتنا أيها الإخوة والأخوات : للإرتباط أكثر بالقرآن الكريم, التواصل مع الأهل وصلة الأرحام. للصيام والقيام, لمراجعة النفس والخلوة والتوبة, لإتاء الزكاة ,لعمل عمرة إن تيسر, للصدقة وعمل الخير., للعمل الدعوي الرباني., للإجتماع العائلي والجلوس مع الأبناء, للقراءة الماتعة والمفيدة,للتغيير إلى أحسن ,……
       نسأل الله تعالى أن يوفقنا لحسن صيام وقيام شهر رمضان وأن يبلغنا به أعلى درجات الجنان بعد أن ينعم علينا بالرحمة والغفران ويعتقنا من النيران…آمين والحمد لله ربا العالمين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى