الرئيسية | عام | حرب الطرق
حرب الطرق

حرب الطرق

لم تعرف الطريق المغربية حالة فرح يوما ما ،فلا فرق بين طريق سيار أو طريقا وطنية .ولم يعد المواطن يفكر أنه سيعانق الحياة في أي سفر يأخده عبرها ،فإذا كان السفر قطعة من عذاب، فالعذاب يسكن عقول الناس منذ صعودهم حافلة نقل أو سيارة ……….سائلين الله العلي القدير أن ينجيهم من شر الطريق هاته بفضل ما ترسخ في الذهن من فكرة مفادها أن
لم تضع حرب الطرق أوزارها بعد بالمغرب ، والتي أبت الرحيل

عنها ،وقالت بصوت مدو لن أفارقها حتى يعلم أهلها أنني أحصد أرواحهم بلا هوادة، بدون حسيب أو رقيب ،وأمام أعينهم أسير ويعرفون أسبابي ولو حتى في وضح النهار ، ما داموا لم يعوا بعد أن هناك قانونا وجب إحترامه أثناء السياقة ،وأن مسؤوليتي يشترك فيها الجميع ،هاهي اليوم تسقط ضحاياها تباعا بين جبال الأطلس الشامخ ،الذي لبس ثوب الحداد كأنه لم يبسم ،و
قبل أن يكشف الصبح عن أسرار الليل الحالك ،يبدو أن السواد قرر أن يكون له نصيب في هذا اليوم الصعب على أهل درعة خاصة والمغرب عامة ، الذي فقد فيه بعضا سكانه في حادثة سير مروعة اهتزت لها القلوب ، بشر ادركتهم الموت ليلا ،فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر،وأسفاه على هذه الفاجعة التي زاغت لها الأبصار ، لقد اكفهرت الوجوه وتخلت عن بشاشتها المعهودة ،واشتد الحزن ، كما ابيضت أعين أهل شهداء درعة ،فكم طالب تمنى يطأ ادراج الجامعة ،وكم من يتيم بعد يومنا هذا،وكم وكم ، حقا المصاب جلل لكن هذا أمر الله ومشيئته سبحان وتعالى ، وفي الأخير أشير أنه
متى وقعت حادثة كثر الكلام عن الأسباب من لدن الجميع ، لكنها واضحة لا ينكرها إلا جاحد .
اللهم ارحمهم جمعيا وتجاوز عنهم يا أرحم الراحمين
عبد الصمد البر – امحاميد الغزلان

تعليق واحد

  1. اللهم ارحمهم جمعيا وتجاوز عنهم يا أرحم الراحمين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى