الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | الانتخابات و افتراء الحالمين‎
الانتخابات و افتراء الحالمين‎

الانتخابات و افتراء الحالمين‎

عبد السلام قويدر

لا غرابة في ان يجتمع الناخبون لاختيار من يمثلهم و الغريب هو ان يطوف منتسب لحزب اسلامي بالرشوة لامالة المواطنين

 

    إن ما أصبحنا نقرئه لبعض المرشحين الذين يعتبرون أنفسهم مناضلين لحزب العدالة و التنمية وهم في الواقع لا يعدون الا اذاة لتنفيذ أجندة بعض الانتهازيين العنصريين بجماعة المحاميد الغزلان و المعروفين بإثارتهم للنزعات القبلية بين أقطاب المنطقة كلما حلت الانتخابات دفعنا الى الاجتهاد و محاولة توضيح ما يجب إن يكون عليه المواطن الذي يؤمن بالديمقراطية الانتخابية و تكافئ الفرص بين المنتخبين و بين الاحزاب السياسية .لذلك فان المواطن – كناخب – عليه أن لا يذهب إلى الانتخابات المقبلة و كأنه ذاهب إلى حفلة أو فسحة أو مناسبة دينية أو اجتماعية، لأن المشاركة في الانتخابات تقتضي وعيا سياسيا و اجتماعيا يمكن الناخب من الاحتراس من الوقوع في فخ المفسدين وسماسرة الانتخابات، وتقتضي أيضا الإحاطة بأسرار و خفايا العملية السياسية، و هو ما يقتضي أيضا أن يشارك الفرد مجموعة من الناخبين من أمثاله في البحث عن المرشح الأنسب و الأكفأ و المناسب في المكان المناسب ، لذلك فأقول للأخ المنتمي لحزب العدالة و التنمية انه لا عيب في إن يجتمع الناخبون و قبائلهم من اجل اختيار الرجل المناسب و التخطيط لوضع مرشحين بإمكانهم المساهمة في إيجاد الحلول لتنمية الجماعة القروية و هذا الأمر و إن كان نسبيا بمعنى أن لا رجل مثالي و مناسب مائة بالمائة، إلا أن الديمقراطية و الانتخابات تعني البحث عن أفضل الموجود، وعليه فإن الناخب يمكنه الاسترشاد بقائمة من المواصفات، فيعمل على تقييم المرشحين، حتى يختار الأكثر ملائمة لشغل منصب رئيس وأعضاء المجلس الجماعي ، فلا يندم على اختياره فيما بعد، ولا يلوم هؤلاء المسؤولين المحليين إذا ما قصروا في أداء رسالتهم.

   ونظرا لان الانتخابات بالنسبة إلى الشعوب تعتبر أشبه باتخاذ القرارات المصيرية التي تعني تغييرا جذريا في حياة الفرد، و هي بالتالي قد تؤثر على مستقبل الأجيال القادمة وهي بذلك تعتبر عنصرا جوهريا في الديمقراطية و هي لها بمثابة الروح للجسد فان سكان جماعة المحاميد الغزلان يتطلعون إلى الانتخابات الجماعية المقبلة المقرر إجراؤها وفي حوزتهم كما هائلا من الأسئلة.من بينها :

-ماذا قدم لهم حزب العدالة و التنمية طيلة ولايته البرلمانية

-ماهي القرارات التي عرضها للتصويت سوى قرارات ثمت الموافقة عليها وهي لا تمس بالطبع الا الوضع المعيشي للفقراء

-كيف لحزب يدعي الإسلام ويقطع أرزاق أناس مغلوبين عن امرهم باغلاقه مراكز تعتبر مصدر رزقهم

- وبالتالي هل كان المواطن المغربي يعتقد انه يوما ما سوف يغلق في وجهه الحلم بالضيفة المباشرة

- لكن بالمقابل هل سمع مواطنوا المحاميد الغزلان يوما احد برلمانيي العدالة و التنمية يدافع عن مصالحهم

   واننا كناخبين نسجل ان من يطوف على المنازل و الناخبين لاستمالتهم وربما إغرائهم بالمال هم بعض مرشحي العدالة و التنمية وهم كذلك الذين يروجون لإشاعات لا يصدقها حتى الأهبل فمدا بالنسبة للعاقل .

     والمتتبع للشأن الانتخابي لا يمكنه إن يخفي تعرض الانتخابات المغربية – التشريعية والجماعية- منذ بداية انطلاقتها مثلها مثل بقية الانتخابات في العالم العربي إلى سقطات ونكسات كثيرة ، حيث اتسمت بمفاسد انتخابية كبيرة، مثل شراء الأصوات ،وان

ماعرفته الحملة الانتخابية الجماعية بجماعة المحاميد سوى جزء لا يتجزأ من المعركة الانتخابية الجماعية بالمغرب كله، حيث طغيان الصراعات القبلية وتصفية الحسابات كان حاضرا بشكل كبير وقوي ، لكن القلب يشماز لأناس أخانوا قبائلهم و انحازوا لمن كان يعتبرهم بالأمس القريب سوى ( ضراوا ) وينعتهم بكونهم لا يستحقون ان يكونوا على رأس جماعتهم لكونهم (عناطيز )

وعلى فكرة فهؤلاء الأوغاد تعني لهم كلمة عناطيز أقبح ما خلق الله من جنس بني ادم   لذلك فقد وجدوا فيكم العصا التي يهتدون بها لكي يفرقوا بين المرء و أخيه وبين القبائل التي شكلت كتلة واحدة نظرا لما عانته من سيطرة في الماضي على تسيير شؤون الجماعة من طرف عرق واحد يعتبر نفسه هو السائد و غيره غير موجود على ارض المحبة المحاميد ,

وان ما يجري اليوم من تحامر على سكان واحة المحاميد الغزلان لا يعتبر الا ردة سياسية تعبر عن الغياب التام للإرادة السياسية الحقيقية لمنتسبي العدالة و التنمية فرع المحاميد الغزلان في دعم الديموقراطية المحلية

وعموما فان بعض منتسبي حزب العدالة و التنمية لا يؤمنون الا بعدم اعتبار الأحزاب شريكة في السلطة ومتكافئة الفرص في التداول الديمقراطي عليها وكذلك لا يعتبرون أن منظومة القوانين الانتخابية امتحانا حقيقيا للإرادة في الإصلاح .

ان اتسام أول حكومة لدستور 1 يوليوز بطعم العجز، ليوضح وبجلاء ان المرحلة تتطلب حزب يتوفر على كفاءات عالية اي حزب نشئ مع المغاربة مند الاستقلال حتى يومنا هذا ولا يمكنني ان اقول من هو لان الناخبين هم الذين باستطاعتهم الجواب يوم الاقتراع فحداري من التراتر و المكثرين في الكلام و العود الكاذبة .

14 تعليقات

  1. “وعلى فكرة فهؤلاء الأوغاد … ”
    هذا المقال عنصري سطحي لا يرقى لمستوى المرحلة التي تسوجب التوجيه الصحيح المنطقي للناخبين في هذه المحطة المصيرية

  2. iwa ntoma daba ghatjiw twariwna 7na lmowatinin achno ndero, wla gha lgito had lmaw9e3 w kadero fih mabghit bach tkadbo 3la nas, nas wa3ya ntoma li mkalkhin ama lmowatininn dyal lamhamid bzaf 3likom

  3. انت شخص معروف بأفكاركك العنصرية المقيتة وبتزمتك الفكري وبا ضمحلال افكاركك” كان افضل لك لوكنت
    تعيش في القرون الوسطى فهي التي تتناسب مع افكاركك الشوفينية الوقحة ـ لقد أسست للعنصرية في منزلك
    القذر حيث اجتمع عندك سماسرة الا نتخابات وتم اقتياد المرشحين المنتمين للفكر الشباطي البلطجي وهوللاء
    الخرفان مغلوب على امرهم وفرض عليهم اداء اليمين واعطاء الشيكات على بياض من اجل خلق ما سمي ب=كتلة=
    مبنية على منطق العنصرية القبلية وعلى الاقصاء.
    اسمع يا ولد قويدر العنصري فأهل الطلحة ( بني محمد و الشرفاء) يكهرون افكارك الخبيثة ولك حساب عسير
    من طرف كل انسان محمودي ، يا راعي العنصرية

  4. للاسف هذا مقال عنصري بكل المقاييس و يظهر تخبط كبير في كلامك ، مرة تدافع عن الديمقراطية و مرة تدافع عن القبلية و قبيلتك و كأنكم بشعاراتكم الكاذبة ستحولون المحاميد الى نيويورك أو باريس.كفى من الهرطقة اسي قويدر و عنصريتك في كل اللقاءات التواصلية بمحاميد اصبحت حديث الداني و القاصي و محاولتك تصوير احدى القبائل بامحامبد الغزلان هي الشبطان الاعظم .السي قويدر بكل اسف عبرت عن عنصريتك المقيتة التي تجاوزها الزمن و نقول افكارك تجاوزتها كل القوانين…المحاميد عاشت في تعايش منذ القدم بين كل القبائل و كل فرد له اصدقاء من جميع الاجناس إلا انت ليس لديك صديق و لا حبيب لانك مجرد بيدق يكتبون لك و يحركونك كيفما يريدون مقابل حفنة من الدريهمات…واش انت لازلت لا تعرف شباط حزب الاستقلال و كل الاحزاب كلاب .لقد صدقناك لو طالبت بمقاطعة الانتخابات لكن ان تطبل و تزمر لحزب الاستقلال معظم مرشحيه اميين و معظمهم رحل سياسيين يغيرون جلدهم مع كل انتخابات .
    في امحاميد الغزلان الناخبون يصوتون على الاشخاص و ليس على الاحزاب ، يصوتون على الاشخاص ذو كفاءة و مصداقية و دائما يدافعون عن مصالح المواطنين عكس بعض الاشخاص الذين كانوا في المجلس السابق و الذين هدفهم تحويل الاموال الى حساباتهم الخاصة و الذين تخلوا عن الساكنة مع هطول قطرات من المطر و تمت محاصرتنا في الضفة الجنوبية لمدة 10 ايام و لم نجد سوى بعض الشرفاء و ذو مصداقية الذين وقفوا بدون مقابل و شمروا عن سواعدهم لمساعدة الساكنة عكس بعض المرشحين و اتباعهم الذين دفنوا رؤوسهم في التراب.
    السي قويدر نحترمك لكن عنصريتك هي نقطة ضعفك و اكيد ستجلب على نفسك النحل و سيتخلى عنك من يدفعونك يوما ما ستبقى مصداقيتك على المحك.و السي قويدر ناس رابحة على ظهرك و لي نجح نجح غير لنفسه و انت ستبقى كذاك الغبار ما تربح غير الغبرة و الذنوب…
    عيب و عار نحن في القرن 21 و تدعي انك إنسان مثقف و تدافع عن شرذمة من الانتهازيين و تفتح باب منزلك للتأمر ضد اخيك …
    يقول عز و جل : يا  أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

  5. هاد صاحبنا قويدر راه اكبر شوفيني باش نكونو متفاهمين ا صحاب الجريدة…….
    الاوغاد!!!!!!!!
    اتعرفون من يقصد هذا الوغد الظلامي العنصر؟
    لاشك ان كل من اطلع على هذا المقال القمة……\هههههه ماشي القمة القمة لي كتعرفوا) القمة في الإنحطاط….
    لذلك فكلامه مردود عليه و ليعلم انه من اليوم فهو تحت مرمى نران الاوغاد كما سماهم العنطيز كما سمى نفسه…….

  6. العائد الى التعليق لابد ان يفهم ان الاوغاد موجودين في كل قصور المحاميد الاوغاد هم الدين يزرعون الكراهية بين دوي نفس القبيلة فعندما نجد قبيلة منقسمة بين مجموعة من المترشحين في نفس الدائرة فلابد من نشوب الخلافات بين الاشقاء وبين افراد الاسرة الواحدة في المقال لا يوجد ما يشير الى شيطنت اي قبيلة بل يشير صاحبه الى الشيطنة التي اتبعها حزب العدالة و التنمية في جميع ربوع المحاميد . اما دكر حزب الاستقلال فلا نعرف من اين اتى به الدرعاوي واما رعات العنصرية فمعروفين لذا الجميع من يكونون

  7. اذا كان قد دكر الاوغاد فانه لم يقصد بها اي قبيلة و انما انتم اذا اردتم ان تعرفوا فانتم المتقفون الاوغاد هم الذين يتدخلون في شؤون قبائل غير قبيلتهم وبالخصوص بعض منتسبي حزب العدالة و التنمية . اما عن من يريد ان يجعل من التعليق مصدرا للعنصرية فهذا لا ينم الا على العنصرية التي تكمن بداخله فالانتخابات معروفة بالتحالفات وكل يتحالف مع من يحلو له

  8. قصوري و افتخر

    نتأسف لهذا المستوى الدنيء من العنصرية و الشوفينية ،و افكار هذا الشخص لا تمثل ابناء القطع او ما يعرف بالضفة الجنوبية و يمثل فقط نفسه و نحن ندين هذه الافكار العنصرية التي لا تسمن و لا تغني من الجوع و الدستور المغربي واضح في هذا الباب لا يفرق بين عربي و امازيغي أو اسود أو ابيض.و ثقافتنا و اعرافنا و تربيتنا لا تسمح لنا بأن ننزل الى هذا المستوى و إننا نتبرأ براءة الذئب من دم يوسف من افكار هذا الشخص و لا يمثل القصور.انني اعرف جيدا قويدر و هو فقط شخص انتهازي و يريد ان يضع له موطئ قدم داخل الجماعة و انه مدفوع و تم شحنه و هو مجرد كبش الفداء و الذين دفعوه هم الان يضحكون عليه و يتمتعون.
    قويدر عبد السلام بعد ان فشل في اقناع قصر الطلحة لترشيحه و جعله المرشح الوحيد عن الطلحة بدل الناجي لحسن بدأ ينتقم و يحاول خلق النعرات و النزاعات العنصرية التي ندينها و نتعامل مع الناس سواسية لا فرق لنا بين اعريبي او غنيمي أو قصوري أو شريف أو امازيغي انه يمثل نفسه فقط.
    انها الغيرة يا سادة بعد أن تم اختيار لحسن الناجي مرشحا لدائرة الطلحة اشتعلت فيه نار الغيرة ،فلحسن الناجي المشهود له بالنزاهة و الاستقامة و له علاقات جيدة مع كل الاشخاص و ليس له اعداء ولا حزازات .
    للاسف لازلت لم تفق من القلبة يا قويدر رغم انه تم خداعك مرات عديدة و اخرها عندما تم توريطك في شيك بدون رصيد تبلغ قيمته 12 مليون سنتيم و تم سجنك لولا تدخل بعض الاشخاص الذين ساعدوك و تنكرت لهم و حسب ما سمعت لازال بعض الشيكات لم تقدم للمحكمة بعد.
    الله يعفو عليك يا قويدر من هذا المرض و اننا نتبرأ منك و لا تشرفنا رغم انني كنت احترمك لكن الان عرفت انك لست ناضجا.

  9. كشف الحقيقة

    كل ما أريده من المواطن المحمودي أن يفكر مليا بعقله يوم الإقتراع .أما معيار الأحزاب فلا تفاضل بين الأحزاب فالمحاميد لم تعرف تطورا منذ سنوات .بمعنى ماذا أضافت الأحزاب السابقة؟ لاشئ وبالتالي فالأهمية تكمن في المترشح وليس في الحزب حيث أن الشخص هوالذي يصنع الحزب أما الحزب مجرد شعار أو ماركة مسجلة .إدن كفانا من الإتهمات الفارغة ولنتوحد من أجل مصلحة البلاد والوطن محاربين الجهلاء والغوغاء الذين شوهوا سمعة البلاد .وفي الإتحاد قوة

  10. يا من قلت انك قصوري اكاد اجزم انك لست قصوريا نظرا لما جاء في مقالك فاقويدر لم يقدم نفسه للترشح و لم يحلم حتى بالترشح لان قصر الطلحة واضع قانونه منذ الانتخابات الفارطة و انه من المساهمين في عدم التنافس لدرء النعرات داخل القبيلة اما ان تقول قصروي فممكن لك ذلك ان قويدر له مكانة جيدة داخل قبيلته و التي انتمي اليها لم يوصف يوما بالعنصرية بالعكس كان محسوبا على من الذين يحاولون الاصلاح بين القبائل و ان سألت فكلما دعى احد افراد قبيلة اعريب قبيلة الطلحة لحظور فرح ما كان السباق الى تلبية الدعوة رغما عن المناديين بغير ذلك
    الملاحظ ان هذا الشخص الذي يقول بانه قصروي فهذا كان زمان اما الان فهو معروف من لدنا فقد استقر في المركز مند امد بعيد . اما و ان يقول عن شخص محترم كلام لا اساس له من الصحة فهذا ما لا نقبله فقبيلة و شباب الطلحة لا يكنون الا المحبة لابن بلدتهم كما يحبون الجميع اما انت فنعرف انك من بين الذين خلقوا الفتنة في قصرهم

  11. لحسن الناجي اتفقت عليه القبيلة باكملها و عبد السلام احد افراد هده القبيلة و للتوضيح فقد كان اول من اقترحه هو هذا الشخص الذي تقول يا قصراوي انه اغار من لحسن الناجي لان الامور واضحة في دائرتنا اننا لسنا امثالك يا حقير يا زارع الفتنة في قصرك رغم اننا جميعا اهل القصور نعرف انك لست قصراوي بل يمكن ان يكون ابوك كذلك لانك لا تدري اي شيئ على القصور سوى اكاذيب واضحة للعلن كما هي واضحة لقصر الطلحة و الشرفة الذين ينتميان لنفس الدائرة
    كن واضحا و تحدت عن قصرك

  12. ان مغزا تعليقي هذا هو الاعتدار لقبيلة اعريب كل شخص على حد ى انا لا اقصد قبيلة اعريب و لا يمكنني ان اشيطن قبيلة على كاملها فالناس طوب و حجر و ان كان زلق مني التفكير او القلم فانا اعتدر لكل شخص على حدى من قبيلة اعريب انني لا اكن الا المحبة لهذه القبيلة المشهود لها ابينا ام كرهنا بشجاعتها . ومرة ثانية اعتدر لكل من ينتمي لقبيلة اعريب لكن لم اتسامح مع ذلك الطفيلي الذي سمى نفسه قصوري وهو فقط دخبل على قبيلة اعريب ان قبيلة اعريب لها متقفوها يمكنهم ان يدافعوا عليه اما انت فقط زبالة و واضح انك من اولائك الذين يريدون ان يكونوا من قبيلة اعريب صحة حذاري ان يقع لك ما وقع للنعامة . فاذا كان الوقحاء امثالك يريدون الغنى فوق ظهور الاخرين فان الله فعال لما يريد وانني لاعتز هنا باخي الدي ساعدني وحصل لي على التنازل و ابشرك ان رجلي لم تطأ السجن كما قلت و ان الجنات قريبين من ان يقبظ عليهم لان الله يمهل و لا يبهمل و للمرت المائة اعتدر لكل شخص منتمي الى قبيلة اعريب و اقول لهذا الشخص الذي اخد في كلام الشيك سوف ياتيك بالاخبار ما لم تزودي انك جبان تفرح لتعاسة الناس و ان كنت رجل فها انا اقول لك بصارح العبارة انت متطفل على قبيلة اعريب فقبيلة اعريب لا و لم تصل الى هذا المستوى وانك متطفل على القصور لانك لا تقطن بها وان كنت رجل فالصف عن و جهك وسوف اوظح لك كل ما تحتاجه لانك لست من اصحاب الدنيا انك

    واخيرا اتمنى منكم قبول اعتداري لان السان كما يقال ليس فيه عضام وانني لا اريد ان اقصد قبيلتكم و لكن اقصد احد اشخاص العدالة و التنمية الدي من بين جنوده هذا المسمى النعامة اما اهل القصور و قبيلة اعريب فاعرف جيدا انهم تعاطفوا معي جميعا عندما نصب علي بشيك بذون رصيد

  13. كل من نشأ وترعرع بامحاميد لا يختلف مع السيد قويدر عبد السلام
    فهؤلاء يظنون انهم شعب الله المختار

    المشكل الأكبر هم الخونة

  14. محب المحاميد المجيدة

    اولا لست من ابناء المنطقة ولا امت للاحزاب بأي صلة و اكرههم جميعا كره النور للظلام وبعد لم اكن اعلم ان ابناء المحاميد المجيدة لا يزالون يرسخون مبدأ القبلية في الانتخابات فأنتم اسود الصحراء أكبر من ذالك و صاحب المقال يظهر على انه يلم على فشل في التحليل السياسي و يظهر ميوله الحزبي فالصحفي الناجح يناقش من دون ميولات كما لا ادري لماذا جريدة الكترونية بهذا القدر تبث افكار اكل الدهر و شرب عليها وتنم على انحياز سياسي ايضا نصيحتي لأبناء المحاميد المجيدة لا تغرنكم المظاهر انا اقرر اذن انا موجود لا تدعو احدا يقرر بدلا منكم كل حر في اختياره اختارو الحزب و الشخص المناسب لكم في غنى عن العنصرية و القبلية وااله المستعان .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى