الرئيسية | أخبار محلية | مشاركون في ورشة بزاكورة يدعون إلى تثمين وعقلنة تدبير الموارد المائية بحوض المعيدر
مشاركون في ورشة بزاكورة يدعون إلى تثمين وعقلنة تدبير الموارد المائية بحوض المعيدر

مشاركون في ورشة بزاكورة يدعون إلى تثمين وعقلنة تدبير الموارد المائية بحوض المعيدر

دعا المشاركون في ورشة علمية نظمت أمس الجمعة بزاكورة ضمن فعاليات المهرجان الدولي للحناء بتازارين، إلى تثمين وعقلنة تدبير الموارد المائية بحوض المعيدر.

وأبرز المشاركون خلال هذه الورشة، التي حضرها ممثلون عن وكالة الحوض المائي لكير زيز غري وباحثون ومختصون وفعاليات من المجتمع المدني ومهتمون بالشأن المائي بالمنطقة، الاهمية التي يكتسيها الحفاظ على الموارد المائية الجوفية والسطحية وتعبئتها بالمنطقة التي تعرف، بفعل فترات الجفاف المتعاقبة والظروف المناخية القاسية، شبه انعدام لمردودية المنتوجات الفلاحية المجالية التي تشكل العمود الفقري لاقتصاد المنطقة .

وبعد أن استحضر المتدخلون أهمية الموارد المائية بالنسبة لحياة الساكنة ومجموع الأنشطة الاقتصادية لجهة درعة تافيلالت، خاصة منها الأنشطة الزراعية والتي تعتمد بالأساس على الموارد المائية الجوفية ومخزون السدود بالمنطقة ، أكدوا أنه يتوجب أمام هذه التحديات تضافر جهود الفاعلين والمتدخلين في تدبير الموارد المائية على مستوى الحوض المائي للمنطقة وذلك بتكثيف نهج سياسة تشاركية بين المتدخلين والمهتمين علاوة على عقلنة تدبير وتثمين تلك الموارد .

ولإحياء التراث الثقافي والفني وخلق فرص لإيجاد آليات لتنمية مستدامة بديلة يساهم فيها كل الفاعلين المهتمين بالتنوع البيولوجي والثقافي تكون كفيلة بتدبير إشكالية ندرة الموارد المائية بمنطقة تازارين الكبرى، التي يطلق عليها أيضا حوض المعيدر، شدد المتدخلون على الاهمية التي يكتسيها إنشاء مشاريع وبرامج تنموية بالمنطقة تهم بالخصوص الحفاظ على الموارد المائية كالسدود التلية وذلك بغرض تثمين المنتوج المحلي علاوة على أهمية بلورة استراتيجية شاملة ومندمجة لواحة تازارين وضرورة وجود حلول آنية للاشكالات المطروحة على مستوى البنيات التحتية المائية تكون قابلة للتنفيذ على المدى القريب بشراكة مع الساكنة المحلية وفعاليات المجتمع المدني.

ومن أجل جعل هذه المنطقة وجهة سياحية واحية نموذجية يتعين، يضيف المشاركون في اللقاء، تثمين وتأهيل الامكانيات والمؤهلات الطبيعية وإلايكولوجية والثقافية التي يزخر بها حوض المعيدر بغرض ضمان استقرار الساكنة والحفاظ على التماسك الاجتماعي والإيكولوجي بها.

وفي هذا الاطار، أكد مولاي احمد السليماني عن وكالة الحوض المائي لكير زيز غريس، أنه في غياب الوعي بأهمية تدبير الشأن المائي فإن المخططات والمشاريع المبرمجة لن تكون ذات جدوى ، مبرزا أن التغيرات المناخية وفترات الجفاف التي تشهدها المنطقة تؤثر سلبا على المجالات البيئية والسوسيو-اقتصادية.

وتطرق ممثل وكالة الحوض المائي بهذا الخصوص، إلى الاهداف العامة لقانون الماء والمتمثلة أساسا في التدبير العقلاني والمندمج للموارد المائية والحماية الشمولية للملك العام المائي والمحافظة عليه كما وكيفا ، مشيرا أيضا الى اختصاصات هذه المؤسسة والتي تهم بالخصوص إعداد المخطط التوجيهي للتهيئة المندمجة للموارد المائية والسهر على تنفيذه وإنجاز البنيات التحتية الضرورية، علاوة على تدبير ومراقبة استعمال الموارد المائية وانجاز القياسات والدراسات اللازمة لتقييم وتخطيط وتدبير تلك الموارد.

وتتضمن برمجة الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للحناء، الذي ستتواصل فعالياته إلى غاية 13 دجنبر الجاري، فقرات وأنشطة متنوعة تسعى من خلالها جمعية تزارين المعيدر للتنمية المستدامة لإرضاء مختلف الأذواق والفئات من النساء والشباب والأطفال في المجالات الثقافية والفنية والعلمية والرياضية، إلى جانب معارض كبرى للمنتوجات والتجهيزات الفلاحية بمشاركة عارضين من مختلف مناطق المملكة، مما سيتيح للزوار الاطلاع عن قرب على جديد منتوجات التعاونيات والشركات الفلاحية، فضلا عن فقرات في مجال التنشيط ، وأمسيات فنية، ومسابقة وطنية لتحضير الكسكس وكذا مسابقة دولية للنقش بالحناء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى