النقابة الوطنية للتعليم تستعد لعقد جموعات عامة للحسم في أشكال التضامن الميداني بمكاتبها بإقليم زاكورة

0 26

 

   في سياق المعركة البطولية التي يخوضها الأساتذة-ات المتدربون-ات بمختلف مراكز التربية و التكوين و التي دامت أكثر من 3 أشهر ،تم تنفيذ معارك جهوية، بعدة مدن، ووجهت بالقمع الهمجي المسعور من طرف الاستثناء المغربي و دولة الحق و القانون ،حيث تمت دشدشة عظام و جماجم هؤلاء الصامدين-ات في وجه المرسومين المشؤومين.

   لقد أثبتت الدولة مجددا أنها ضد الفئات الواسعة من الشعب،و أن مصلحة الوطن لا تهمها في شيء،بقدر ما تهمها مصلحة الأثرياء و رضى المؤسسات الخارجية.إن ما قامت به الداخلية ،يوم 07 يناير 2016 ، ليس فقط تكسيرا و تهشيما لأجساد المناضلين-ات فقط،بل هي أيضا رغبة لم تعد تخفى على أحد ،في تحطيم كل مقاومة معادية لسياسة خدمة الخواص و المقرضين،إنها رغبة هستيرية في إقبار الوظيفة العمومية و حق الشغل و التعلم.

إننا في المكتب الإقليمي بزاكورة و وعيا منا بكل ما سبق ،نعلن للرأي العام المحلي و الوطني ما يلي:

  • تقديرنا لهذه المعركة التي يخوضها الأساتذة-ات المتدربين-ات.
  • تنديدنا بالتدخل الاجرامي في حق هذه الفئة.
  • استعدادنا لخوض كافة الأشكال النضالية للدفاع عن كرامة الشغيلة التعليمية.

و ندعو :

  • الشغيلة التعليمية بالإقليم لحضور جموعات عامة يوم الأحد 10 يناير 2016 الساعة 10H00 صباحا، بمقرات الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بزاكورة و أكدز و تازارين و تاكونيت، للحسم في أشكال التضامن الفعلي و الميداني مع الأساتذة-ات المتدربين-ات.
  • الإطارات النقابية و السياسية بالمغرب و كل الغيورين إلى التنسيق الميداني لصد الهجمات المسعورة للدولة على كافة الأصعدة.

 

 

   في سياق المعركة البطولية التي يخوضها الأساتذة-ات المتدربون-ات بمختلف مراكز التربية و التكوين و التي دامت أكثر من 3 أشهر ،تم تنفيذ معارك جهوية، بعدة مدن، ووجهت بالقمع الهمجي المسعور من طرف الاستثناء المغربي و دولة الحق و القانون ،حيث تمت دشدشة عظام و جماجم هؤلاء الصامدين-ات في وجه المرسومين المشؤومين.

   لقد أثبتت الدولة مجددا أنها ضد الفئات الواسعة من الشعب،و أن مصلحة الوطن لا تهمها في شيء،بقدر ما تهمها مصلحة الأثرياء و رضى المؤسسات الخارجية.إن ما قامت به الداخلية ،يوم 07 يناير 2016 ، ليس فقط تكسيرا و تهشيما لأجساد المناضلين-ات فقط،بل هي أيضا رغبة لم تعد تخفى على أحد ،في تحطيم كل مقاومة معادية لسياسة خدمة الخواص و المقرضين،إنها رغبة هستيرية في إقبار الوظيفة العمومية و حق الشغل و التعلم.

إننا في المكتب الإقليمي بزاكورة و وعيا منا بكل ما سبق ،نعلن للرأي العام المحلي و الوطني ما يلي:

  • تقديرنا لهذه المعركة التي يخوضها الأساتذة-ات المتدربين-ات.
  • تنديدنا بالتدخل الاجرامي في حق هذه الفئة.
  • استعدادنا لخوض كافة الأشكال النضالية للدفاع عن كرامة الشغيلة التعليمية.

و ندعو :

  • الشغيلة التعليمية بالإقليم لحضور جموعات عامة يوم الأحد 10 يناير 2016 الساعة 10H00 صباحا، بمقرات الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بزاكورة و أكدز و تازارين و تاكونيت، للحسم في أشكال التضامن الفعلي و الميداني مع الأساتذة-ات المتدربين-ات.
  • الإطارات النقابية و السياسية بالمغرب و كل الغيورين إلى التنسيق الميداني لصد الهجمات المسعورة للدولة على كافة الأصعدة.

 

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.