الرئيسية | أخبار محلية | lmddh زاكورة تندد بشدة التدخل العنيف في حق معطلي زاكورة
lmddh زاكورة تندد بشدة التدخل العنيف في حق معطلي زاكورة

lmddh زاكورة تندد بشدة التدخل العنيف في حق معطلي زاكورة

في ضل الوضع العام المتأزم الموشوم بسياسة الحصار و التهميش الذي يتجلى في احتقان الوضع الاجتماعي و عمق الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها الجماهير الشعبية ، والذي نتج عنه تنامي الحركات الاحتجاجية المطلبية ، إلا أن النظام المخزني التبعي لازال يتعامل مع هذا الوضع بسياسة القمع ، الاعتقال     و الترهيب تجاه مناضلي و مناضلات الحركات الاحتجاجية الديمقراطية .

     وأمام هذا الوضع فان العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع زاكورة تندد بتدخل السافر للقوات العمومية في حق المعطلين والمعطلات أثناء تنفيذهم  لوقفة احتجاجية سلمية أمام مقر عمالة زاكورة وقد خلف التدخل الوحشي إصابات متفاوتة الخطورة في صفوفهم وتم نقلهم إلى قسم المستعجلات بمستشفى الدراق بزاكورة لتلقي العلاج .  

     وأمام استمرار تعنت المسؤولين للاستجابة لمطالب الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين فرع زاكورة فإنها  تعلن للرأي المحلي والوطني ما يلي :

> إدانتها الشديدة للقمع الهمجي الذي تعرضت له مناضلات ومناضلي جمعية حاملي الشهادات المعطلين بالمغرب بزاكورة أثناء تنفيذها لوقفة احتجاجية سلمية أمام مقر عمالة زاكورة.
> إدانتها الشديدة للخرق السافر لحق التظاهر السلمي.
> تطالب السلطات تحقيق مطالبهم واحترام حقوقهم المشروعة .

5 تعليقات

  1. مجزرة جديدة بزاكورة … بطلها ممثل النظام المخزني المخزي عامل إقليم زاكورة

    في الوقت الذي لازالت تعيش فيه مدينة زاكورة على وقع الالام و الجراح إثر فاجعة تيشكا الرهيبة و كأن المخزن لم تكفيه الارواح التي زهقت و لا الدماء التي سالت هاهو ممثل النظام القمعي المخزني بزاكورة يرتكب مجزرة جديدة هذا اليوم 12 شتنبر 2012 حوالي الساعة 11h في حق معطلات و معطلي الاقليم حيث أسفر التدخل الهمجي أمام قصر النظام المسمى العمالة عن 12 مصابا و مصابة تتراوح إصاباتهم بين المتوسطة و الخطيرة كلهم نقلوا على عجل إلى مستشفى الدراق بزاكورة حيث قدمت لهم الاسعافات الاولية و شواهد العجز ، هذه هي المقاربة التي وعد بها المخزن أبناء هذا الوطن السليب ، حكومة اللحى لاتحكم ، رئيس الجوقة المهرجة خارج السياق ، عهد جديد مجازر تتوالى …

  2. مجزرة جديدة بزاكورة … بطلها ممثل النظام المخزني المخزي عامل إقليم زاكورة

    في الوقت الذي لازالت تعيش فيه مدينة زاكورة على وقع الالام و الجراح إثر فاجعة تيشكا الرهيبة و كأن المخزن لم تكفيه الارواح التي زهقت و لا الدماء التي سالت هاهو ممثل النظام القمعي المخزني بزاكورة يرتكب مجزرة جديدة هذا اليوم 12 شتنبر 2012 حوالي الساعة 11h في حق معطلات و معطلي الاقليم حيث أسفر التدخل الهمجي أمام قصر النظام المسمى العمالة عن 12 مصابا و مصابة تتراوح إصاباتهم بين المتوسطة و الخطيرة كلهم نقلوا على عجل إلى مستشفى الدراق بزاكورة حيث قدمت لهم الاسعافات الاولية و شواهد العجز ، هذه هي المقاربة التي وعد بها المخزن أبناء هذا الوطن السليب ، حكومة اللحى لاتحكم ، رئيس الجوقة المهرجة خارج السياق ، عهد جديد مجازر تتوالى … ، ورموز الغطرسة ، وجلادي هذا الوطن الجرح ينفد مجزرته في حق ابرياء عزل مستعملا جحافيل من قوات القمع الهمجية

  3. عوض ان تقوم الحكومة بوضع خط استراتيجية لنهوض بالاقليم فيما يخص البنيات التحتية و محاربة الفقر و البطالة تقوم الحكومة برئاسة كيران و المعنصر بجزاء ابناء الاقليم الهراوات………… شكران لكم على احترام حقوق الانسان

  4. نفس الافكار نفس المواقف انتظرو المدينة الفاضلة اسيادكم يصهرون على امن البلد وتنميته اما انتم فابواق الغرب ابقو خارج اللعبة جربو شعبيتكم في الانتخابات هذا هو امتحانكم

  5. الانتخابات عزيزي ليست مقياسا لتحكم على شعبية اي كان لان نتائج هذه الانتخابات تزورها وزارة الداخلية ، واصبحت بارعة في هذا المجال ، لايهمنا اصحاب البيان هم قاموا بما يمليه عليهم ضميرهم ووفق الامكانيات المتاحة لديهم ، اما انت ياخي فانك تتحدث عن المدينة الفاضلة وتتحدث عن الاسياد الذين يصهرون على امن البلد حسب زعمك – حاشى ياخي – ان اصف احدا بالسيد كيفما علت درجته و قيمته والمسؤولية التي يتقلدها ، فعندما تدعوا الناس للنظر الى الاسياد تضعهم في سلة العبيد وانت معهم عبد ، واستحيي عندما اسمع بوق الغرب ، كانك تجعل الجميع مسخر من طرف الاخر الغرب هذه مفارقة غريبة اعرض نفسك على طبيب نفسي ليصف لك المرض الذي الم بك .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى