زاكورة: المعارضة بجماعة تغبالت تطالب بتطبيق القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات الترابية في مادته 27

8 39

عقد المجلس الجماعي لتغبالت باقليم زاكورة ، امس الاربعاء 4 ماي 2016 دورته ألاستثنائية في اجواء سادها التوتر بين الاغلبية والمعارضة ،حيث طالب فريق المعارضة من رئيس المجلس التعجيل بتشكيل اللجن الدائمة، مع الحرص على تطبيق القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات الترابية في مادته 27 والتي تنص على تخصيص احدى اللجن الدائمة للمعرضة داخل المجلس الجماعي.

وفي هذا الاطار صرح محمد بن براهيم الرئيس السابق للمجلس وعضو الحالي بالمعارضة “للجريدة” ، ان المجلس الجماعي لتغبالت يتخبط في مشاكله الداخلية وهفواته الغير القانونية ، ولم يتمكن الى حد الان من تكوين لجنه الدائمة، موضحا ان بسبب عدم تشكل هذه اللجن بعبر المجلس عن جهله لكيفية تسيير وتدبير امور الجماعة.

 واوضح بن براهيم ان ساكنة تغبالت تنتظر من الرئيس الحالي البحث وإعداد وتنزيل برامج ومشاريع تنموية عوض مضيعة لوقت الساكنة في دورات ليس لها فائدة، واكد المتحدث ان الرئيس يتخبط واصبح يعيش نوع من الهلوسة بين تطبيق القانون وتلبية رغبة انصاره الذين يدعونه الى عدم التراجع في قراراته الاحادية والغير قانونية.

وتساءل محمد بن براهيم عن متى سيفي المجلس الجماعي الحالي بالوعود التي وعدها بها الساكنة،موضحا ان المشاريع التي بدأ في انجازها هي مشاريع تنموية مهمة تفوق تكلفتها ثلاث ملايير سنتيم برمجها المجلس السابق،متسائلا ايضا  متى سيقوم بالترافع من اجل الحصة المتبقية في اتفاقية شراكة بين الجماعة والمديرية العامة للجماعات المحلية التي يفوق مبلغها مليار و اربع مائة مليون سنتيم؟.

هذا وتطالب المعارضة مرة اخرى بتطبيق القانون وتحتج ضد ما تصفها بالتجاوزات  الغير القانونية التي تشل سيرها العادي ، محملة المسؤولية للجهات المختصة للتدخل لتطبيق القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات الترابية في مادته 27 والتي تنص على تخصيص احدى اللجن الدائمة للمعارضة داخل المجلس الجماعي مع العلم انه توصل بمراسلة  باعادة انتخاب هذه اللجن بشكل قانوني.

وعلى اثر هذه الصراعات القائمة بين الاغلبية والمعارضة بجماعة تغبالت ، تبقى ساكنة تغبالت هي الخاسرة وتترقب انفراج الاوضاع من طرف السلطات المسؤولة لوضع حد لهذه التصرفات القائمة بين الطرفين.

ملاحظة: حولنا الاتصال برئيس الجماعة من اجل اعطاء رأيه الا ان هاتفه ظل خارج التغطية.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

8 تعليقات

  1. zagori يقول

    جماعة تغبالت لا يمكن ان تنموا بمثل هذه العقول التي تسيرها الان جماعة تغبالت يتم اغتصابها واقول بكل صراحة على عامل الاقليم ان يتحمل مسؤوليته في هذا الملف

  2. ايت مناذ يقول

    شكرا لموقع زاكورة بريس على مواكبته للشأن المحلي بتغبالت واحييكم بحرارة على هذه المجهودات من اجل كشف المستور وارجاع البراءة المسلوبة لتغبالت

  3. Taghbalti يقول

    من المحزن جدا أن نرى مصالح تنموية بهاته الحجم والتي تحتاج إليها ساكنة تغبالت تتلاشى وتتوقف أشغالها بسبب صراعات لا فائدة منها فالمتضرر الواحد هو ذلك المواطن المسكين الذي ينتظر منطقته أن تمنح له الفرصة للاشتعال وان يحصل بأدنى وسائل الراحة والشرف أما عن رئيس الجماعة الحالي فلا حول له ولا قوة لأنه جعلنا في ذهول وتساوؤل هل هو موظف أم رئيس المجلس لأنه منضبط في حضوره إلى الجماعة ظنا منه أن الحضور والجلوس في كرسي متحرك هو الدور المنوط به تغبالت منطقة كادت أن تخرج من عزلتها وتكون من بين المناطق الحضرية المتفوقة لكن صراعات رجال أعمال وانانيتهم كان وراء هذا المأزق الكبير فلا حول ولا قوة إلى بالله

  4. حمو الغبالي يقول

    اينما كان خزب الاحرار فالمشاكل موجودة لان جماعة تغبالت لا يسيرها رئيسها بل يتدخل قيه مسؤولو حزب الاحرار و هذه هي الطامة الكبرى. و عليه حتى نتمكن من تسيير جماعتنا تسييرا امثل فعلينا الابتعاد عن هذا الحزب

  5. متتبع يقول

    عامل اقليم زاكورة هو المسؤول في عدم تطبيق القانون وعليه تحمل مسروليته فس ستؤول اليه الاوضاع

  6. متتبع يقول

    رئيس دون مستوى وعلى المعارضة إعلان استقالتهم الجماعية لتنكشف خطتهم البئيسة هيهات تم هيهات

  7. غيور يقول

    نتمنى من كل إنسان غيور على منطقته التدخل بعيدا عن الانتماءات السياسية
    الرئيس وجب عليه تطبيق القانون وعلى المعارضة المساهمة البناءة في تنمية المنطقة
    كفى من هذا الاحتقان الذي يؤدي ثمنه الساكنة

  8. مراقب حسابات يقول

    الرئيس الحالي رغم كونه جرب السياسة إلا أن الكبد يغطي جميع بطنه. فلا يستطيع حتى الخروج للعاصمة لجلب هاته الاستتمارات المهمة. وينتظر الدعم من المعارضة.. لا أحد يمنعه رغم أن البعض يفتري على فريق المعارضة ويتهمها بأنها تعرقل تحركاته. هذا غير صحيح وانا أجلس معه في جلسات شبه يومية وما ظهر لي هو أن السيد ينام مذعورا لا يعرف ولا يثق في من حوله من شدة رعبه ومن تسرعه.. الحقيقة المرة أنه لا يسأل عن امور الجماعة و انما يسال عن أين وصل واين بلغ حتى لا يغرق في المشاكل…. هناك ميزانيات تنتظر الافراج عنها… منها مشاريع مصادق عليها وبعضها ينتظر المصادقة…
    لا حول ولا قوة إلا بالله. ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.