الرئيسية | أخبار محلية | طبيبة الأطفال تخلق الحدث بمستشفى زاكورة
طبيبة الأطفال تخلق الحدث بمستشفى زاكورة

طبيبة الأطفال تخلق الحدث بمستشفى زاكورة

صـــالح بقاس

       في يوم السبت 4 يونيه 2016 افتتح جناح الأطفال بمستشفى زاكورة ، هذا الجناح الذي كان دوره فحصهم  دون تقديم اية خدمة طبية او علاجية . وقد سبق لهذا الجناح ان استقبل حالات خاصة من بينها أم أنجبت 6 خدج كان مصيرهم في النهاية الموت  لعدم وجود الحاضنات وقد تم ارسالهم الى كل من ورزازات والرباط ولكن بعد فوات الأوان . نفس السيناريو وقع بنفس المستشفى لأم  انجبت اربع خدج  وبقوا وقتا دون توفر ظروف بقائهم أحياء . والأمثلة المئساوية  تتكرر .

          هذه المآسي لطفولة اقليم زاكورة دفعت الطبيبة الغيورة “نوال كاسمي” لأخذ مبادرة إحياء هذا الجناح ليلعب الدور الذي بني من اجله والتخفيف على الطفولة والأمهات . ولتحقيق فكرتها النبيلة اتصلت الطبيبة المبادرة ، بعد استشارة المندوب والمدير ، بعامل الاقليم  وبالمجلس الإقليمي وبلدية زاكورة وبالمحسنين . كانت الاستجابة مثمرة مما جعل الطبيبة تحقق فكرتها وحلمها الاجتماعي .

          حققت الطبيبة النبيلة  ما لم تستطيع وزارة الصحة تحقيقه منذ إنشاء هذا المستشفى . حضرت زاكورة بريس افتتاح هذا الجناح واطلعت على حالته وتجهيزاته . القاعات مصبوغة صباغة أنيقة ومطابقة للذوق ورسوم تجلب انتباه الصغار . قاعة مجهزة بحاضنات الخدج واجهزت الفحص ومكيفات هوائية وكراسي وأسرة للأمهات  كما يتوفر الجناح أجهزة  تلفزية . المرافق الصحية تتوفر على دوشات ومغسلات جديدة  ونظيفة  . حاليا كان استعاب الجناح 9 اسرة للطفولة وثلاث لاماتهم كلما دعت الرعاية لذلك .  

          في الجهة المقابلة يوجد جناح الولادة الذي يعاني من قلة النظافة ودورات مياهه تنبعث منها روائح تزكم الأنوف . يتساءل الزائرون والزائرات عن سبب عدم إعطاء أهمية لائقة لنظافة جناح الأمهات وموالدهن ؟ العدم وجود الماء الكافي ام لعدم المنظفات والمنظفين ؟ أم غياب المسؤولين ؟  

          مستشفى زاكورة يعاني وتعاني معه الساكنة منذ سنوات . تكرار الوقفات والمظاهرات ولم يجد الطريق السليم لخدمة صحة المواطنين البعيدين عن المستشفيات والمصحات الخصوصية .\

Pediatre de zagora

8 تعليقات

  1. يوسف الفيلالي الهواري

    تحية للأخت الدكتورة عل بادرتها الطيبة. بارك الله فيك

  2. هكذا يكون الطبيب ، فكره كله يعمل لاسعاد مرضاه . طبيبة اطفال تحب مهنتها وتغار عليها ما دفعها لخلق اجواء العمل . فكرت ثم بادرت فحققت ما لم تستطيع وزارة الوردي ان تحققه لاكثر من 300 الف نسمة . ادخلت الامل على الحوامل وعلى الاطفال جزاك الله خيرا وحفظك في عائلتك واحبتك . انك نموذج غاب عن الصحة منذ الستينات

  3. Ila kan hadchi bsseh lah ijazihom bikhir .walakin ljanah dyal alhamlat ol3yalat lemrad mkrfsin 3lihom bezzaf odayrinhom bhal chi hacharat atbiba matatji hta al10 ol3yalat msakn galsin ghir aflerd lkrasa homa alekhrin madayrinhom tayji bnadm mrid otaytflaw 3lih wi3tiwh arondivou 3la chehrayn iwa mot ya hmar .ozaydon sbitar 3omomi otaychdo lflos btaman al3eyada oli kdebni imchi ichof hta li jay m3a lmrid tayzid imred blintidar …

  4. بصراحة دكتورة في المستوى انا شخصيا شاهد على معاملتها الانسانية مع مرضاها و دويهم..مزيدا من التالق وفقك الله

  5. الله ا عاونك يا دكتورة او اسهل عليك.لقد عملت عملا جبارا .وعملا هو صدقة جارية .ان شاء الله ستنفعك في الدنيا و الاخرة. لقد تركت درسا انسانيا لمن اراد ان يعتبر. تقول الحكمة .اجعل من يراك يدعو لمن رباك. فالله يرحم من رباك.
    دكتورة في المستوى .

  6. Jazaha llaho khayrain katiran a waraza9aha matatamanna amine yarab

  7. دكتورة شجاعة و قل نظيرها نتمنى لها التوفيق و النجاح. نجمة في سماء الصحة بزاكورة

  8. اولا تحية عالية للدكتورة والله يقوي من اصحاب الضمير امثالها ، وثانيا يبقى قطاع الصحة في المغرب يتعرض لمعاناة مقصودة ويجب ان تتوفر الارادة عند الجهات المعنية للنهوض بصحة الانسان المغربي وحقه المشروع في التمتع بالصحة وهي ليست هبة ولا اثراء بل هي حق من الحقوق الكونية . مبادرة الدكتورة محمودة لكن اخاف ان تمر ايام او شهور ويتبخر كل شيء وتعود حليمة الى عادتها القديمة وينكمش كل شيء وتبقى الدكريات مادامت الارادة على نطاق واسع غائبة ومغيبة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى