الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | المغرب بين خيارين الديموقراطية أو “التحكمية”
المغرب بين خيارين الديموقراطية أو “التحكمية”

المغرب بين خيارين الديموقراطية أو “التحكمية”

رشيد وجري

يعيش وطننا المغرب  – الذي نًشهد الله تعالى أننا نحبه حبا كبيرا – اليوم لحظة مفصلية ومنعرجا دقيقا وخطيرا, يتطلب من كل حر غيور عليه, من يريد الخير له حقيقة أن يتجرد من أهوائه ونزواته ونرجسيته, بل وحقده على أشخاص بعينهم, ويضم صوته إلى دعاة الديموقراطية الحقيقية من كل الأطياف السياسية, كيفما كانت انتماءاتهم, ويقف في وجه كل من سولت له نفسه الرجوع بالمغرب إلى ما قبل 2011 ,ناسيا أو متناسيا المخاض الذي عاشه المغرب أنذاك وقبل ذاك, كما نسي  أو تناسى أنه أول من خاف من ريح الربيع الديموقراطي أن تجرفه ففر هاربا خارج الوطن ولم يعقِّب حتى هدأت العاصفة ؟؟, خوفا على مصالحه الخاصة والضيقة وتوارى عن الأنظار والأسماع لمدة من الزمن لأن صورته أنذاك كانت كافية لزيادة تأجيج الأوضاع بين صفوف فئات المنتفضين وصوته كذلك؟؟ ليخرج علينا اليوم “كزعيم لحزب سياسي” ويحسب هو وزبانيته وأذنابه  أن الربيع الديموقراطي ما هو إلا قوس يجب إغلاقه ,لتعود حليمة لعادتها القديمة ؟؟ ,وحن لأيام زمان القاسية, أيام “رؤية الحزب الوحيد” والتي كانت وراء زيادة تأزم الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي بالوطن الغالي المغرب الحبيب ,الذي كَثُر من يدعي حبه لكن الحقيقة تقول العكس تماما ,فلا يحب وطنه على الحقيقة من يغرقه بالمخدرات بأنواعها  ويفتن شبابه وشاباته, ولا يحب وطنه من يسخر من دينه ومقدساته و ثوابته ,  ولا يحب وطنه من يزَوِّر الحقائق ويضلل الرأي العام ويفتري على الغير ,ولا يحب وطنه من يتحالف مع “شياطين الإنس والجن “من أجله هو ومصلحته ونزواته ورُؤاه المضللة, ولا يحب وطنه من  يموت حبا في التسلط والتحكم في البلاد و رقاب العباد ويحسب أنه يحسن صنعا  …؟؟؟

       المغرب وطن كل المغاربة من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب ,يسع الجميع ويستوعب كل ألوان طيفه ويجب أن يساهم كل بدوره في حمايته ونمائه والحفاظ على أمنه واستقراره, ولن يتأتى ذلك إلا إذا تُعُمِل كل واحد من مواطنيه باحترام وعدالة  وكرامة التي وهبهم الله سبحانه قبل أي كان . بلى لن يتأتى ذلك بالترهيب وزرع الرعب في نفوس الناس وتلفيق التهم لهم لا لشيء إلا لكونهم لا يحبون التحكم في رقابهم , ولا يريدون سوقهم  كالبهائم إلى حيث يريد “الزعيم” المتكبر…

       المغرب وطن لازال ينقصه الكثير والكثير نعترف بذلك, وهو يعرف بداية انتقال محترم يجب أن يتم, لازالت أمامه تحديات وتحديات  نعترف أيضا بذلك ولعل أكبرها العودة به إلى الوراء العودة به إلى سنوات الرصاص والقهر والتحكم ؟, لكن لمواجهة هذه التحديات لا سبيل إلا باحترام إنسانية الإنسان بيننا وإرادته وذكائه بعيدا عن كل سبل الشيطان من شراء الذمم وبيع الوهم وتزييف الحقائق ؟؟  … أجل للوصول للمبتغى حيث المكانة الرفيعة بين الأمم ور العيش الكريم لكل المواطنين والمواطنات يجب أن يشق  بلدنا طريقه بتدرج وثبات ودون تردد نحو التنمية والعدالة الاجتماعية والتقدم  والكرامة والازدهار ولن يتأتى ذلك إلا باحترام إرادة المواطن كما أسلفنا وعدم التلاعب والاستهانة بها , ومن خلالها احترام النزاهة والديموقراطية والأمن والاستقرار والنظام العام…

        تعالوا جميعا نحمي صوت المواطن ونحمي النظام الديموقراطي نحمي النزاهة والشفافية بيننا ,ومن خلالها نعاقب من لا نريد بطريقة حضارية ونشجع ونختار من نريد بطريقة راقية, نحمي الوطن من المتلاعبين المغرضين أهل الكذب والبهتان, ونحتكم لإرادة المواطن هي تفرز من “يحكم” ويدبر شأن البلاد عندها نصفق له جميعا وندعه يعمل ويجتهد من أي حزب كان فإن رضينا عنه نحتفظ به وإلا نتركه بعد الاختبار ونعطي الفرصة لغيره حتى نجد من نرتضي ونقبل وليكن هدفنا هو الوطن الغالي تنميته وعدالته ورفاه مواطنيه وندع كل الحزازات والحساسيات والعصبيات التي لا تفيد الوطن في شيء فهل أنتم على استعداد, نعمل فيما نشترك فيه وهو كثير وليعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه وهو قليل ؟؟؟.

       يشهد الله ربنا أن الوطن أغلى عندنا وأعظم لنا من أي فصيل أو حزب أو هيئة كانت إذ لا تعدو أن تكون من الوسائل التي يجب أن تصب كلها في تقديم الخدمة للوطن والمواطن من أجل غد أفضل , فخذو الامتيازات و المناصب وخذوا المكاسب  والرواتب و لكن أتركوا لنا الوطن ومن خلاله مقومات الوطن (الإنسان والأرض والمقدَّرات …) ؟؟؟.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى