الرئيسية | عام | هذه هي أبرز الأسماء التي سقطت سقوطا مدويا في استحقاقات أكتوبر
هذه هي أبرز الأسماء التي سقطت سقوطا مدويا في استحقاقات أكتوبر

هذه هي أبرز الأسماء التي سقطت سقوطا مدويا في استحقاقات أكتوبر

المهدي هنان

بعد أن تأكدت نتائج الاستحقاقات التشريعية لـ07 من أكتوبر بشكل رسمي، رفع سياسيون شعارات النصر محتفلين بحجزهم مقاعد برلمانية بالعاصمة، فيما تجرع آخرون مرارة الإخفاق، بالرغم من أن كل المؤشرات كان تميل كفتهم.

ويأتي على رأس الأسماء التي خسرت السباق الانتخابي، كما يقترحها عليكم موقع “2M.ma”، الاستقلالي كريم غلاب، رئيس مجلس النواب السابق، الذي سقط بـ”قلعته الانتخابية” بدائرة سباتة بالدار البيضاء.

يليه الاستقلالية بدورها، ووزيرة الصحة السابقة في حكومة عباس الفاسي، ياسمينة بادو، التي تعثرت بدائرة أنفا بالعاصمة الاقتصادية. الاستقلالي الآخر، الذي كان جميع المتتبعين يميلون كفته في دائرة العرائش، عبد الله البقالي، فشل بدوره في الوصول لمجلس النواب.

من جهتها، تعثرت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب “الاشتراكي الموحد”، المرشحة في إطار “فدرالية اليسار الديمقراطي” المشكلة من ثلاثة أحزاب، في الوصول إلى قبة البرلمان للمرة الأولى في تاريخها بالرغم من ترشحها في اللائحة الوطنية للنساء، بعد أن فشلت في الانتخابات الجماعية والجهوية السنة الماضية في دائرة آنفا.

كما شهدت دائرة الحسيمة مفاجئة من العيار الثقيل، حيث فشل نجيب الوزاني، المرشح باسم “العدالة والتنمية” فشلا ذريعا في حجز مقعده البرلماني، بعد أن تخلى بشكل غير مسبوق عن الأمانة العامة لحزب “العهد الديمقراطي” الذي كان ينتمي إليه قبيل قرار الترشح باسم “المصباح”.

القيادي السابق بحزب “الاتحاد الاشتراكي”، عبد العالي دومو، فشل بدوره في حجز مقعده بدائرة قلعة السراغنة عن حزب “التقدم والاشتراكية”، بعد قرار انشقاقه عن “الوردة” للانخراط في الحركة التصحيحية داخل الحزب بقيادة الراحل أحمد الزايدي، التي ستتحول فيما بعد لحزب “البديل الديمقراطي”، التنظيم الذي لم ينجح لحد الآن في عقد مؤتمره التأسيسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى