هل لم يستوعب الحبيب الشوباني خطاب المسيرة الأخير؟

0 9

تداولت بعض الصحف نبأ زيارة الحبيب الشوباني رئيس جهة درعة تافيلالت للولايات المتحدة الأمريكية بغرض عقد شراكة بين الجهة واحدى الشركات الأمريكية لتزويد درعة تافيلالت بأكشاك لتعلم اللغة الانجليزية. وكان من بين مرافقي الرئيس نائبه الثالث عن حزب الحركة الشعبية السيد يوسف أومانزو ذو المستوى الثالث ابتدائي. ساكنة الجهة تطرح عدة تساؤلات عن علاقة الحبيب بيوسف وتطرح سؤال مفاده : هل بإمكان انسان لا يتجاوز مستواه الثالثة ابتدائي التفاوض مع الأمريكيين؟ أم أن سي يوسف كان محظوظا وله علاقة مع السيد الرئيس لا يعرفها احد؟

بالفعل ان رئيس جهة درعة تافيلالت وجل قياديي العدالة والتنمية لهم وجه متغير، فالكل يتذكرهم أيام المعارضة بلباس رخيص وملامح بريئة كأنهم في صف الشعب والطبقات الكادحة، لكن ما أن استحوذوا على دواليب الحكم بعد الكذبة التاريخية على الشعب المغربي سنة 2011 الا وتغيرت وجوههم ، فغيروا سياراتهم وزوجاتهم ومنازلهم، وبدؤوا يصادقون على أبشع القوانين التي ضربت القدرة الشرائية للمواطنين استجابة لاملاءات صندوق النقد الدولي لكن اخوان بنكيران لا يهمهم سوى التسلق الطبقي وحال ماء العينين وزوجها خير دليل على ذلك،  وهدفهم تكثير ثروتهم وربما لهم أهداف أخرى لا يعلمهما الا عالم الغيوب، لكن الكل يتفق على أن الاسلام السياسي له هم واحد وهو الاستحواذ على خيرات البلدان في أفق تحقيق حلمهم الطوباوي / الدولة الاسلامية / .

كواحد من ساكني احدى افقر الأقاليم بأفقر الجهات الذي تغيب فيه أدنى متطلبات العيش الكريم (الماء الصالح للشرب أساسا) أريد أن أهمس في أذن رئيس جهتنا الذي أزكمت فضائحه أنوف الجميع وأقول له، عليك أن تقتدي بخطاب حامي هذا الوطن العزيز جلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي وجهه الينا جميعا من العاصمة السينغالية دكار بمناسبة المسيرة الخضراء المظفرة والذي أكد فيه جلالته على عنصر الكفاءة الذي يجب أن تتوفر في المسؤولين الحكوميين، وعليك سيدي الرئيس أن تعي أن الجهة بمفهومها الجديد كما أرادها عاهل البلاد هي برلمان صغير فمن الواجب أن تتوفر الكفاءة في مسؤولي الجهة وعلى رأسهم المنتخبين، فلا يعقل أن ترافق انسان لا يتجاوز مستواه الدراسي الثالثة ابتدائي للمرافعة لدى الأمريكين، فوالله ان ذلك ليس الا ضحكا على الذقون، وواستهتار بمستقبل الجهة، فالزيارة للخارج لا يجب أن تكون للاستجمام بل للعمل، فاقتدوا بجلالة الملك حفظه الله الذي لا ينام من أجل تنمية بلده وشعبه.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.