أسئلة الشعب الحائر

0 17

لماذا أغلقتم ملفات الفساد؟

سؤال مغربي يطرحه كل مواطن غيور على وطنه.

المواطن البسيط  يسأل زميله:

ترى لماذا أغلقوا ملفات من سرق طعامنا، طعامنا الذي سرق تارة بالحيلة والتحايل،وتارة أخرى باسم تمثيلية الانتخابات وبحجة كثرة الأصوات ولو بالرشوة والتزوير ؟

العاطل عن العمل يسأل جليسه:

ماذا جرى؟ لماذا أغلقوا ملفات التوظيف بالزبونية والمحسوبية؟

ولماذا فتحوا ملفات التوظيف بالعقدة ؟

 التلميذ في المدرسة يسأل : لماذا لا مجانية التعليم ومصادرة مستقبلنا ؟

 الموظف يسأل في  النقابة:  لماذا اقتطعوا من أجرتي الهزيلة ولا يقتطعون من الأجور السمينة للبرلمانيين والوزراء ؟

إنها أسئلة الشعب الحائر…أسئلة من خاف على وطنه..أسئلة من يبحث عن الخبز والسلم..ويضيف آخرون :

لماذا غاب الحديث عن تقديم المفسدين والمستبدين السارقين للعدالة؟

هل ماتوا؟

هل أعادوا مسروقاتهم؟

هل كل الذي عرفه المغاربة عنهم، كان أضغاث أحلام؟

 وهل هم فعلا عفاريت عابرة للقارات يستحيل الإمساك بهم مثل السراب والجن ؟

وهل سيطلبون حقوقاً لكرامتهم؟

ولماذا لا تنتفخ أو داج الحكام في المحاكم إلا على الضعفاء ؟

ومتى سيقدَم للعدالة الذين كدسوا الثروات ونهبوا أراضي الدولة وزوروا إرادة الناس، ولعبوا بها؟

لماذا مخالفة الدستور، الذي يقسم عليه كل مسؤول، في مفاصل الدولة؟

أم أنها إيمان لغو ؟

               أما السؤال الكبير في ساحة الوطن،  فهو من أين لك هذا ؟،أين لك هذا؟، مفتاح لأسئلة ومصائب سيسقط في الحضيض من نهب وتحايل  ومن باع الوطن واتخذ من الريع والفساد حرفة ..وسؤال من أين لك هذا ؟،سيتجاوز حدود الشخص المفرد إلى مجموعة من الأشباح المتعاونين لتزوير محاضر النهب والتحايل ،ليكون السؤال من أين لكم هذا؟..سؤال من أين لكم هذا ؟سيفضح من ترك النخيل  يموت واقفا ومن ترك مدن وقرى كثيرة بلا خدمات و لاكهرباء ولا طرق ولا ماء شروب..سؤال من أين لكم هذا ؟، سؤال صعب  الإجابة لأنه امتحان الوطن وتمهيد لأسئلة ومصاعب أخرى …

إنها حقا أسئلة الشعب الحائر …ولابد للطبقة التي تملك الهيمنة أن  تدرك مع هذه الأسئلة أين تقف ؟، فتحتها طبقات مسحوقة ومحرومة تتساءل ولا تعرف ماذا تريد ؟، كما لا تعرف مع البطالة وغلاء الأسعار أين تتجه ؟ ..

           لاشك أن فقراء البلد قد تضرروا من الأزمة العالمية الخانقة ومن قرارات حكومية فاشلة كثيرة مجحفة،ولاشك أن فقراء البلد لديهم مصالح اقتصادية ومالية متقاربة، فنسبة كبيرة من الفقراء تعتمد فى دخلها على الإيراد اليومي وهو بطبيعته شديد التذبذب. يأتي جزء رئيسي من دخل فقراء البلد من الاقتصاد غير المهيكل، أو الاقتصاد السري. وهو الإيراد الذي يتحقق في مقابل عمل غير منتظم: إيراد يدخل في شكل نقدي. يمكن أن يكون هذا الإيراد من تحويلات فرد من العائلة يعمل في الخارج، أو عن طريق الإعانات أو الفساد أو التسول أو غيرها. وتتفاوت أرقام ونسب الاقتصاد غير المهيكل أو السري من إجمالي التعاملات النقدية في الاقتصاد المغربي في الأبحاث الرسمية والأكاديمية المختلفة بدرجة كبيرة، ولكن من المؤكد أن هذا الاقتصاد غير المهيكل أو السري مرتبط بفقراء مغرب الألفية الثالثة. ولا حل اليوم ، ولا طريق النجاة للبلد، سوى التعامل مع الفقراء بقدر من اللين. ولابد من تضييق الفجوة بين الفقراء والأغنياء بنسبة محسوبة، لأنه طريق النجاة الوحيد سياسيا، واقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا ،وإداريا….و لا معنى لأي كلمة يكتبها أي كاتب في صحيفة ولا معنى لأي كلمة يطلقها مثقف أو سياسي أو حزبي أو فاعل جمعوي إلا إذا كانت في اتجاه تقليص الفجوة بين الذين يملكون والذين لايملكون. ولا معنى كذلك لأية كلمة إلا إذا كانت تروم القضاء عل الفقر والتخفيف من الوضع الحياتي الصعب للفقراء بما يضمن الكرامة…وبدون هذا لايحق  للسياسيين أن يتحدثوا باسم هؤلاء الفقراء….

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.