التنسيقية الديمقراطية للدفاع عن الخدمات العمومية بزاكورة تحاور عامل اقليم زاكورة في قضايا و مشاكل الاقليم

0 328

توصل موقع زاكورة بريس ببلاع مضمونه ان التنسيقية الديمقراطية للدفاع عن الخدمات العمومية بزاكورة حاورت عامل اقليم زاكورة في قضايا و مشاكل الاقليم

نص البلاع الصادر عن التنسيقية الديمقراطية للدفاع عن الخدمات العمومية بزاكورة

عقدت التنسيقية الديمقراطية للدفاع عن الخدمات العمومية بزاكورة و التي تضم في عضويتها عددا من الهيئات السياسية و النقابية و الحقوقية و الجمعوية لقاء مع عامل إقليم زاكورة بمقر العمالة بتاريخ 7 يوليوز 2017 في القضايا  و المشاكل التي  تستأثر باهتمامات الرأي العام المحلي كمشكل الصحة العمومية ،  معضلة الماء الصالح للشرب ، التشغيل ،  الدقيق المدعم ، الحي الصناعي و الشأن الثقافي  و الرياضي .

و في بداية هذا اللقاء تدخل أعضاء التنسيقية في تشخيص دقيق لهذه المشاكل الشائكة و المعقدة لا سيما مشكل الصحة و معضلة الماء الصالح للشرب  و معاناة السكان اليومية مع ضعف هذه الخدمات العمومية الأساسية و التي تعد حقا من حقوق الإنسان.

و في هذا السياق تناول الكلمة عامل الإقليم  مؤكدا ان السلطة الإقليمية منفتحة على مختلف الفعاليات من اجل التواصل و الحوار و تبادل الرؤى في شان كل القضايا التي تهم الإقليم، مذكرا أن إقليم زاكورة بعيد جغرافيا و كان يعاني سابقا من عزلة جغرافية و مجالية . لكن و منذ إحداث هذا الإقليم شهد نهضة و تنمية شمولية مست كل القطاعات الحيوية الأساسية، ففي مجال البنية التحتية الطرقية عرف الإقليم انجاز مشاريع طرقية هامة ساهمت في فك العزلة و انفتاح الإقليم على الأقاليم المجاورة : طريق زاكورة تزارين عبر تغبالت و انفتاحه على الراشيدية ، فاس – مكناس وجدة ، طريق زاكورة فم زكيد و انفتاحه على طاطا كلميم ، اكادير و الصحراء المغربية ، طريق افلا ندرا سكورة ، طريق النقوب اكنيون تنغير بومالن … إضافة إلى انجاز طرق داخلية لفك العزلة عن القصور و الدواوير طريق الواحات…

و في مجال الكهربة القروية أشار عامل الإقليم إلى أن نسبة التغطية قد وصلت الى 99% وهو رقم قياسي لم تشهده حتى أقاليم الوسط و بلغت نسبة التغطية من الماء الصالح للشرب نسبة 98% ، و علاقة بمعضلة الماء الصالح للشرب بالإقليم أكد عامل الإقليم ان مشكل الماء الشروب ظل و لا يزال احد انشغالاته الأولى و اليومية مستعرضا المجهودات المبذولة من طرف الجميع للتخفيف من حدة هذا الخصاص المرتبط بنضوب المخزون المائي بسبب الظروف الطبيعية و المناخية القاسية و نتائج التغيرات المناخية و الجفاف مذكرا انه تم حفر مجموعة من الآبار و الاثقاب الاستكشافية بمجموعة من الجماعات الترابية التي تعاني من نقص حاد في هذه المادة و بأرصدة مالية هامة مع مؤسسات و شركاء و على مستوى مدينة زاكورة تم حفر مجموعة من الآبار بمنطقة الفايجة و تجهيزها لتزويد المدينة بالماء الصالح للشرب و سيتم حفر بئرين جديدين و تجهيزهما  بنفس المنطقة و على عمق يفوق140م للاستجابة لحاجيات السكان و فيما يخص محطة تحلية المياه المالحة تم الشروع في بداية الأشغال يوم 3 يوليوز 2017 و ستوفر أكثر من 70 لتر في الثانية و بالتالي تحقيق الأمن المائي لساكنة المدينة إضافة إلى صيانة الشبكة المائية من التسربات و انجاز مشروع تجديد شبكة قنوات الماء الصالح للشرب من طرف المكتب الوطني للماء الصالح للشرب و اعتبر عامل الإقليم ان حل أزمة الماء الصالح للشرب بالإقليم رهين باستغلال المياه السطحية و ان الحلول المنجزة حاليا ما هي إلا حلول ظرفية باعتبار التدهور المستمر للمياه الجوفية، و في هذا السياق بدا الشروع في بناء سد اكدز بتكلفة مالية تقدر ب 500 مليون درهم و بموازاة مع ذلك و ربحا للوقت يتم حاليا انجاز دراسة لمد القنوات من السد المذكور في اتجاه زاكورة و يستفيد من المشروع 23 جماعة.

   و علاقة بموضوع الماء أثار أعضاء التنسيقية مع عامل للإقليم الارتفاع المهول لفواتير الماء الصالح للشرب و الدعيرة التي تفرض على السكان عن كل تأخر في أداء الفواتير ملتمسين فتح بحث في موضوع هذا الارتفاع و تأخير مدة فرض الدعيرة عن كل تأخر في اجل لا يتعدى شهرين ووعد عامل الإقليم على مناقشة الموضوع مع الجهات المعنية.                   

قضايا و مشاكل الصحة العمومية أخذت حيزا كبيرا خلال هذا اللقاء نظرا للمشاكل الكبيرة التي يعاني منها القطاع من خلال صعوبة  الولوج إلى الخدمات الصحية و لعل أبرزها النقص الحاد في الموارد البشرية و الغيابات المتكررة و غير المبررة للأطقم الطبية خاصة الاختصاصيين  و في هذا الإطار استعرض عامل الإقليم الإجراءات و التدابير المتخذة لمواجهة هذه المشاكل و النهوض بهذا القطاع الحيوي و تيسير الولوج الى الخدمات الصحية بتنسيق مع المصالح المركزية  لوزارة الصحة تم تعيين 09 أطباء اختصاصيين جدد و 17 من الأطر الشبه الطبية و تأهيل 10 مكاتب بمستشفى الدراق لاحتضان التخصصات الجديدة ، بناء و تجهيز الشطر الثاني لمركز تصفية الدم لينتقل عدد المستفيدين من 24 إلى 48 كما تم تخصيص 10.3 مليون درهم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لبناء مركز للتشخيص، مركز للأمراض الصدرية – مركز لسرطان الثدي و عنق الرحم و بناء صيدلية المستشفى و تحدث العامل عن اتفاقية شراكة تم إبرامها بين كل من وزارة الصحة ، جهة درعة تافلالت ،  الوكالة الوطنية لتنمية الواحات و المجلس الإقليمي لتأهيل المستشفى الإقليمي و تجهيزه بتكلفة 21 مليون درهم و بناء مقر لاحتضان جهاز السكانير و سيتم خلال 2018/2022 اقتناء 25 سيارة إسعاف  و 14 وحدة متنقلة و تأهيل مستوصفات القرب ، و علاقة بموضوع الحي الصناعي و معاناة سكان حي المسيرة و محمد الصغير الناصري ، و حي المنصور الذهبي مع الحرفيين أوضح العامل ان الحي الصناعي ستنتهي به الأشغال قريبا 04 أشهر بعدما تم التغلب على مشاكله و سيتم نقل جميع الحرفيين المتواجدين بمختلف الإحياء اليه.

و فيما يخص مشاكل الدقيق المدعم أكد عامل الإقليم ان الحكومة ماضية في رفع الدعم عن هذه المادة و رغم ذالك لازال الإقليم يستفيد من حصة هامة و ان دور السلطات هم التدخل لمحاربة الاحتكار و المضاربات و الإشراف على توزيع عادل بين الجماعات الترابية و بين أحياء المدينة في توزيع الدقيق  و فيما يخص المشاكل التي تتخبط فيه الوداديات خاصة مسالة تجهيزها أوضح عامل الإقليم ان مسؤولية التجهيز قانونيا من اختصاص الوداديات و ان الحل الوحيد هم ان تقوم مؤسسة منتخبة باقتناء الوعاء العقاري لتيسيرعملية تجهيزه،و في ختام هذا اللقاء تقدم أعضاء التنسيقية بتشكر اتهم لعامل الإقليم على تواصله و انفتاحه على الفعاليات المدنية.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.