الصحة في زاكورة واقع في مهب الريح والمواطن هو الخاسر الأكبر.

جمال أمدوري جريدة العمق المغربي

0 270

أطباء يغادرون زاكورة بسبب غياب التجهيزات..والوضع الصحي يزداد تأزما

أكدت مصادر مطلعة لجريدة “العمق” أنه رغم تعيين أزيد من 9 أطباء اختصاصيين بالمستشفى الإقليمي بزاكورة، إلا أن ذلك لن يحل المشاكل التي يعانيها هذا القطاع بالإقليم في ظل غياب التجهيزات الضرورية.

وأضافت المصادر ذاتها، أن طبيب العظام والمفاصل الذي تم تعيينه بزاكورة منذ 2012 إلا أنه ونظرا لغياب التجهيزات الضرورية فقد تم إلحاقه بمستشفى إنزكان، مع الاحتفاظ بالمنصب المالي والأقدمية بزاكورة.

وتابعت، أنه تم تعيين طبيب آخر في 2015 وآخر في 2016 وتم إلحاقهما بورزازات، ونفس الشيء سنة 2017، وذلك للأسباب ذاتها وهي غياب التجهيزات الضرورية التي ستمكنه من القيام بعمله على أحسن وجه.

وأشارت أن هولاء الشباب من الأطباء والممرضين المتحمسين للعمل بزاكورة، إن لم تتوفر لهم الظروف والتجهيزات الكافية للقيام بعملهم، فسيغادرون الإقليم أو سيقومون بتسليم الوصفات الطبية مثلهم مثل الأطباء العامين.

ووفق للمصادر نفسها، فالتخصصات المتوفرة على بعض التجهيزات الضرورية هي طب النساء والتوليد، وطب الأطفال إلى حد ما، مضيفا أن مصلحة الطب العام مازالت مغلقة منذ 2013.

كما أوضحت أن المركب الجراحي يعاني من قلة الموارد البشرية خاصة فئة الممرضين المتعددي التخصص، كما يعاني المختبر أيضا من قلة المواد الضرورية لذلك، نظرا لتراكم الديون على المستشفى.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.