انطلاق مشروع المراجعة و التحسين لعمليتي “من الطفل إلى الطفل” و”قافلة التعبئة الإجتماعية”بجهة سوس ماسة.

0 93

احتضن مركز التكوين المستمر “محمد الزرقطوني” بأكادير يوم الأربعاء 01 نونبر 2017 أشغال إنطاق ورشة مراجعة وتحسين عمليتي ” من الطفل إلى الطفل” وقافلة التعبئة الإجتماعية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة .

ويندرج هذا المشروع في إطار تنفيذ برنامج التعاون بين مديرية التربية غير النظامية بالوزارة ومنظمة “اليونسيف” للموسم 2017/ 2018 ، والذي يعتبر بمثابة استشارة لإنجاز دراسة خارجية حول مراجعة وتحسين العمليتين المستهدفتين بالدراسة.

وحضر هذه الورشة الجهوية كل من السيد المدير المكلف بالأكاديمية الجهوية، وأطرتها السيدة “مريم سكيكة” منسقة التربية بمنظمة اليونسيف، والسادة رئيس قسم الإحصاء والتخطيط ممثلا للوزارة والخبير في التربية والتكوين السيد “بيدادة”، إلى جانب المنسق الجهوي لمنظمة “اليونسيف” ورؤساء المصالح بالأكاديمية . كما شارك في هذا اللقاء الهام عدد من المسؤولين عن ملفات التربية غير النظامية والتخطيط وتأطير المؤسسات وبرنامج مسار بالأكاديمية والمديريات الإقليمية والمنسقين الإقليميين” لليونسيف”، فضلا عن عينات من مديري المؤسسات التعليمية والأساتذة بمختلف الأسلاك التعليمية بالجهة .

وتروم أشغال هذه الورشة إطلاع مختلف المشاركات والمشاركين على مجال الدراسة وأهدافها، وكذا تقاسم الخطة المنهجية المقترحة من لدن الخبير المكلف بإنجاز الدراسة ،إلى جانب صياغة واقتراح خطة وبرمجة تنظيمية لتنفيذ الشق الميداني من الدراسة.

وأوضح الخبير المكلف بالدراسة خلال عرض قدمه بالمناسبة،  أن عملية التحسيس ضمن هذا  المشروع ترتكز على ثلاث مبادئ موجهة وهي : البساطة والقابلية للإنجاز والنجاعة . مستعرضا في ذات الوقت المنهجية العامة للدراسة من خلال عدة محاور أساسية همت مجال الدراسة وأهدافها والعمليات المبرمجة للإنجاز، وكذا المنهجية المقترحة لتحليل المعطيات واستثمارها ، إلى جانب الخطة العملية للإنجاز الميداني .

وخلصت أشغال هذه الورشة بعد التداول والنقاش الذي ميزه الطابع الإقتراحي والتشخيصي من لدن مختلف المشاركات والمشاركين إلى صياغة خطة وبرمجة تنظيمية لتنفيذ الشق الميداني للدراسة بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.