قافلة تضامنية لفائدة الرحل والفئات المعوزة بقصور مزكيدة بالريصاني

0 117
تحت شعار ” لمسة من أجل شتاء دافئ ” نظمت جمعية مزكيدة للتربية والثقافة والعمل الاجتماعي بدعم وشراكة مع جمعية القلوب الرحيمة بطنجة وبتعاون مع متطوعي الهلال الاحمر بالرشيدية، قافلة تضامنية لفائدة الرحل والفئات المعوزة بقصور مزكيدة بالريصاني بإقليم الرشيدية يومي الخميس والجمعة 28 و29 دجنبر 2017 .
 
القافلة التضامنية تحمل رقم ( 9 ) ضمن قوافل سابقة قامت بها جمعية القلوب الرحيمة في أنحاء مختلفة من المغرب وتنظم هذه المرة القافلة رقم تسعة لفائدة إقليم الرشيدية في إطار التضامن مع الرحل بطريق بودنيب النقطة الكيلومترية الأربعين، والذين جرفت ماشيتهم حمولة وادي ” بو برنوص ” سنة 2016 وتكبدوا من جرائها خسائر كبيرة، إضافة الى معاناتهم مع قساوة البرد الشديد وشح الامطار هذه السنة وتضاعف معاناة المغرب العميق في ظل فقر مستدام، وتأتي هذه القافلة أيضا لتخفيف عبء المعاناة والتهميش التي تعانيهما فئات معوزة بقصور مزكيدة التاريخية بجماعة الريصاني، كما تستهدف القافلة بعض ذوي الاحتياجات الخاصة .
 
عدد المستفيدين من الرحل ( 46 ) شخصا وتم اختيارهم بناء على وضعهم وحاجاتهم في إطار جمعوي، بتسجيلهم في لوائح بناء على معطيات دقيقة، اما عدد المستفيدين من قصور مزكيدة فهو (50 ) اسرة بمعايير حددتها جمعية مزكيدة للتربية والثقافة والعمل الاجتماعي و (15 ) من ذوي الاحتياجات الخاصة (اعاقات ذهنية وحركية… ) فيهم نساء واطفال وشيوخ لا تحتضن أغلبهم جمعيات اما لكونهم بعيدين عن المركز او لظروف اسرية.
 
القافلة التضامنية التي جمعت مساعداتها جمعية القلوب الرحيمة بطنجة تفوق حمولتها 17طنا قدرت الجمعية قيمتها ب ( 200 الف درهم ) تتضمن مواد غذائية : طحين من النوع الممتاز وزيت وسكر وشاي وقطاني وجبن ومربى، شموع واغطية وأحذية … والحمولة تم نقلها بشاحنة من نوع ” رمورك” مصحوبة بفريق من الجمعية فاق عددهم ( 15) شخصا فيهم الذكور والاناث من اجل الاشراف على التوزيع والتتبع..
 
توزيع حمولة القافلة كان بشكل منظم تحت اشراف الجمعيتين وبحضور السلطات المعنية من ولاية الرشيدية والدرك الملكي والوقاية المدنية ورؤساء الدوائر والجمعيتين وكان الاعداد لها من وقت مبكر لضبط اللوائح وأحقية الاستفادة حتى تمر الاستفادة بشكل شفاف وواضح وبمسؤولية عالية لتحميس جمعية القلوب الرحيمة على مواصلة عملها التطوعي بالمغرب العميق.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.