تازارين زاگورة: جمعية الوفاق للتنمية والتضامن تنظم يوما دراسيا علميا بالقرية السياحية بوگافر

0 161
 نظمت جمعية الوفاق للتنمية والتضامن يوما دراسيا علميا حول إشكاليات الماء بحوض المعيدر، تحت شعار: “الحكامة في تدبير الموارد المائية مدخل أساسي للتنمية المستدامة”. وذلك يوم السبت 27 يناير 2018 بالقرية السياحية بوگافر.
 و جاء ذلك في إطار مشروع التأقلم مع التغيرات المناخية في منطق الواحات (P.A.C.C.Z.O)، وبدعم من الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأرگان ( A.N.D.Z.O.A). وبشراكة مع الجماعات الترابية: تزارين، النقوب، أيت بوداود.
إفتتحت أشغال اليوم الدراسي العلمي الذي نظمته جمعية الوفاق للتنمية والتضامن على مستوى اليوم بثلاث مداخلات كانت أولاها لمدير الحوض المائي گير-غريس بالراشيدية حول إشكالية الماء بحوض المعيدر. وقد أعطى معطيات حول حوض المعيدر والسيناريو الأمثل لتنميةالموارد المائية. كما قام بجرد لمجموعة من إنجازات الوكالة كبناء بعض السدود كسد بوسرفان بجماعة أيت ولال وسد إمي ن واسيف و حفر أثقاب استكشافية لمساعدة الجماعات فيما يخص الماء الصالح للشرب، إضافة إلى دراسة إمكانيات تنمية الموارد المائية بحوض المعيدر، دراسة مخطط تدبير الجفاف بأحواض گير-زيز-غريس، إقتناء وتركيب بعض المعدات، تنفيذ مشروع تدريجي لحماية الساكنة وإشعارها في حالة الفيضانات.
أما المداخلة الثانية فكانت من تقديم الأستاذ محمد فاضلي نيابة عن السيد مصطفى فوزي مندوب الوكالة تحت عنوان إستراتيجية الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأرگان لتدبير إشكالية الماء والتنمية. وتطرق الأستاذ محمد فاضلي في مداخلته للرهانات الثلاث لتنمية الواحات: التأهيل البشري، تثمين الموارد الإقتصادية والمحافظة على البيئة. بالإضافة إلى إنجازات الوكالة، الشركاء والفاعلين، وبعض البرامج المائية التي يستفيد منها حوض المعيدر كمشروع التكيف مع التغيرات المناخية بمناطق الواحات الذي انطلق منذ 2015 ويمتد على مدى خمس سنوات بغلاف مالي يقدر ب 95 مليون درهم، بناء السدود التحويلية، تهييء الخطارات، إقتناء ووضع نظام لتتبع مستوى الفرشة المائية، دراسة التطعيم الإصطناعي للفرشاة والخطارات بحوض المعيدر.
“الزراعات البديلة بحوض المعيدر” كان عنوان مداخلة المهندس لحسن ملالي نيابة عن صالح أغزاف مدير المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي بورزازات، التي من خلالها قدم منطقة تدخل المكتب الجهوي، إكراهات ومؤهلات التنمية الفلاحية بزاگورة كما قدم وبتفصيل بعض الزراعات البديلة نظرا لقيمتها الإنتاجية العالية وقلة حاجياتها المائية مشيرا إلى مختلف مشاريع المكتب الجهوي كمشروع تنمية التمور بإقليم زاگورة الذي انتهت مدة إنجازه متم سنة 2017، مشروع تنمية سلسلة الحناء و مشروع تنمية سلسلة الزعفران والتمور.
وقد خرج المهندس لحسن ملالي بمجموعة من التوصيات التي من شأنها أن ترقى بالتدبير العقلاني للمياه بحوض المعيدر.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.