الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | لا عشنا.. إذا بقي المفسدون!
لا عشنا.. إذا بقي المفسدون!

لا عشنا.. إذا بقي المفسدون!

ليس سرا، أن أسوأ ما يشنف الأسماع هذه الأيام، هو الخطب الرنانة التي تدعو إلى “حب الوطن” والتضحية من أجل “وطن” و”السماح” في حقنا من أجل الوطن.. والموت فقرا من أجل أن يعيش الوطن.
تنافس الأحزاب المشاركة في الحكومة، والنقابات والجمعيات والهيئات الموالية لها ، إضافة إلى بعض وسائل الإعلام المستفيدة من نعمة أوليائها، زيادة على جماعة “البزنس” كما يقول إخواننا المصريون” ، هؤلاء جميعا ما لبثوا هذه الأيام يعطون دروسا في الوطنية، والتباكي على الوطن، ويدعون الشباب بطريقة أو بأخرى إلى تفادي التظاهرات والاحتجاجات، بل وصل بهم الأمر إلى اتهام كل من أراد الدفاع عن حقه هذه الأيام، بالتآمر على المسلسل الديمقراطي الذي يعرفه المغرب !!! إضافة إلى تهمة بالتناغم مع المخططات الأجنبية التي تريد تهديد الوطن.. وهكذا يبقى المواطن المغلوب على أمره صامتا، ساكتا إلى يوم الدين.

لحرش عبد السلام - باحث جامعي

وإذا نظرنا إلى هؤلاء المتباكين على الوطن، والمرتزقين باسم “الوطن”، ينهبون خيراته باسم “الوطنية”، ويفرغون جيوب الشعب وبطنه وعقله خوفا من تلاشي هذه “الوطنية”..
والسؤال الذي يطرح نفسه، هل يتساءل تجار السياسة يوما عن مدى الإصابات والضرر الذي ألحقوه بالوطن، بتبنيهم هذا الخطاب الأجوف الذي أصبح يسبب الغثيان لأبناء الوطن!!
سؤال معلق يبحث عن إجابة من الساسة الحاكمين: ماذا يمثل هذا الوطن لخمسة ملايين مغربي لا يتجاوز دخلهم اليومي 10 دراهم حسب تقرير المندوبية السامية للتخطيط؟
لقد درس الشباب عن حب الوطن الكثير حتى التخمة، ورددوا في المدرسة ” النشيد الوطني”.. وافتخروا بحبهم لهذا الوطن في أحلك الظروف.. لكنه في المقابل، رأوا في الرؤوس التي تحكم الوطن.. حبا آخر لخيرات الوطن.. لفسفاطه، لأسماكه، لأموال خزائنه.. لأموال شعب مهربة.. وصفقات تتم باسمه في القاعات المغلقة والكواليس المظلمة، ويجني بها “لصوص الشعب” ثمار كد شعب بأكمله!.
الوطن ليس هو النظر إلى السماء وصفائها، وإلى البحر وزُرْقته، وإلى الجبال الشامخات وصمودها، وإلى الهواء ونسيمه العليل، وإلى الشجر وثماره.. دون أن يكون لك نصيب منها، فذلك هو الخداع والكذب بعينه.
الوطن اليوم، في نظر كثير من المفسدين هو الفساد السياسي الذي يكبر يوما بعد يوم، وهو نهب ثروات المغرب وتهريبها، وللإشارة فالمغرب يحتل الرتبة الرابعة افريقيا، في تهريب الأموال، وذلك حسب منظمة financial integrity global .
إن الوطنية ليست سقوط الدولة أمام مافيا المال والأعمال، الوطن اليوم هو “أسير” سياسة فاشلة لم تزد المغاربة إلا نقمة على المفسدين.. الوطن اليوم هو “لعبة” بين أيدي أسر محظوظة، يتداولون الوزارات فيما بينهم، فتجد الواحد منهم وزيرا أولا، وأحفاده وأصهاره و أتباعه يتقاسمون باقي الوزارات والمناصب الحساسة، كما يتقاسم باقي المواطنين الفقر والذل والمهانة. . وكأن المغرب عقم عن إنجاب مواطنين من أبناء الشعب لكي هذه المناصب كفاءة وعلما وأمانة..
نعم ” الوطن” يئس من سياسة هؤلاء الساسة، ويحن إلى مغاربة أحرار يرفعون “الرأس” ولا خير في وطن غير كريم بأهله.. ولا آمن بأصحابه.. ولا محترم بين ساسته.. وطن كهذا.. لا عشنا ولا عاش مفسدوه!

لحرش عبد السلام

تعليق واحد

  1. عشنا و فني المفسدون لانه لا عيش الا عيش الاخرة و هؤلاء باعوا اخرتهم بدنيا غيرهم نسالك اللهم عيش الابرار و السعداء دنيا و اخرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى