بالمعطيات: هندسة السياسات العمومية محور لقاء تفاعلي عن بعد لطلبة كلية الحقوق بمراكش….

0 108

و.م.ع

تنظم كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، يوم غد الخميس 14 ماي، النسخة الثانية من الدرس الجامعي الأنجلوسكسوني في موضوع “هندسة السياسات العمومية بالمغرب”.

وسيعرف هذا الدرس الجامعي، الذي سينطلق على الساعة العاشرة ليلا من يوم غد، عبر صفحة جامعة القاضي عياض على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، مشاركة ضيوف شرف من كثير من المؤسسات الجامعية في العالم.

ويسعى هذا اللقاء إلى تعزيز التشاركية التربوية والتشجيع على الإبداع وغرس قيم العلم النبيلة، حيث سيتكلف بعض طلبة “ماستر السياسات الحضرية والهندسة المجالية” بالكلية بمقاربة هذا الموضوع من زواياه المختلفة.

وبالمناسبة، أكد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض، محمد بنطلحة الدكالي، أنه “أخذا في الاعتبار الظرفية الاستثنائية التي تمر منها البشرية نتيجة فيروس كورونا المستجد، تقرر أن يكون درس هذه السنة الموسوم بهندسة السياسات العمومية في المغرب على المباشر وبالفضاء الأزرق”.

وأوضح بنطلحة الدكالي، المشرف على هذا الدرس الجامعي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الدرس الجامعي الأنجلوسكسوني يرتكز على منظور جديد يستمد مبادئه من التفكير النقدي وتجاوز العلاقة السائدة بين الطالب والأستاذ وجعلها علاقة تفاعلية فيها أخذ ورد.

وأشار الأستاذ الجامعي إلى أنه “حاول تطبيق هذه المنهجية المستقدمة من الجامعات الأمريكية مع طلبة ماستر السياسات الحضرية والهندسة المجالية”، مؤكدا أن هذه المنهجية الجديدة لقيت “تجاوبا كبيرا” من لدن الطلبة.

ودأبت كلية الحقوق بمراكش، وتحديدا ماستر السياسات الحضرية والهندسة المجالية، على تقليد سنوي يعزز الحيوية البيداغوجية، من خلال تقديم درس جامعي على الطريقة الانجلوسكسونية في نهاية كل طور دراسي.

وتقوم هذه المنهجية على تحفيز الطلبة والطالبات على إنتاج وتقاسم المعرفة بدل تلقيها فقط، بشكل يجعلهم أقدر على تعزيز تنمية قدراتهم الفكرية ومهاراتهم التواصلية، لاسيما أن مشكل المعرفة، اليوم، لم يعد منحصرا في تدبير الندرة، بل تدبير الوفرة بالدرجة الأولى

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.