الرئيسية | عام | الهجرة النبوية دروس وعبر
الهجرة النبوية دروس وعبر

الهجرة النبوية دروس وعبر

الهجرة النبوية دروس وعبر
بعض أحداث الهجرة باقتضاب:

“أصبح الرسول -صلى الله عليه وسلم- والمسلمون بعد بيعة العقبة الثانية يشعرون بأن قوة جديدة تقف إلى جانبهم، وأن أرضًا طيبة تتهيأ لاستقبالهم، وأخذ الأوس والخزرج -بعد رجوعهم إلى يثرب- يبشرون بالدعوة الإسلامية بين أهليهم وذويهم، فتقع من نفوسهم موقع الرضا والقبول، ويمدون أيديهم لتأكيد البيعة التي التزم بها إخوانهم الذين سبقوهم إلى لقاء محمد -صلى الله عليه وسلم.
وهكذا أشرقت يثرب بنور الحق وانتشرت فيها مبادئ الإسلام وأصبحت مكانًا مناسبًا يأمن فيه المسلمون على أنفسهم من أذى المعتدين وطغيان الظالمين.
أما مكة فقد اشتد فيها الأذى بالمسلمين والتضييق عليهم، حتى أصبح عيشهم فيها جحيمًا لا يطاق. ومن أجل ذلك أمر الرسول -صلى الله عليه وسلم- أصحابه بالهجرة إلى المدينة، فصاروا يتسللون ويخرجون من مكة في ظلام الكتمان والخفاء، يحذرون قريشًا ويخشون خطرها ويرجون ألا تحول بينهم وبين الانتقال من هذاالوسط الخبيث، وتلك البيئة الفاسدة، إلى جوٍّ المدينة الطاهر الجميل.
وأول من خرج، أبو سلمة المخزومي زوج أم سلمة رضي الله عنهما، ثم تتابع المهاجرون بعد أبي سلمة، فرارًا بدينهم ليتمكنوا من عبادة الله الذي امتزج حبه بنفوسهم. ولم يبق منهم إلا أبو بكر وعلي، وقليلون من المستضعفين الذين لم تمكنهم أحوالهم من الهجرة.
وقد كان بقاء أبي بكر وعلي بأمر من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذلك أن أبا بكر أراد الهجرة. فقال له الرسول -صلى الله عليه وسلم-: “علي رسلك فإني أرجو أن يؤذن لي” .
فقال أبو بكر: وهل ترجو ذلك يا رسول الله، بأبي أنت؟ قال: “نعم”.
فحبس أبو بكر نفسه، انتظارًا لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليكون في شرف صحبته، وجهز راحلتين عنده استعدادًا لذلك اليوم الموعود.
ولا شك أن هجرة المسلمين من مكة إلى المدينة كانت مبعث سعادة نفسية كبرى لهم، لأنهم تنفسوا الصعداء، وشعروا بالحرية التي لم يكونوا يألفونها، وأخذوا يعبدون الله وينشرون دينه في جوٍّ بعيد عن الضغط والإرهاب والظلم والعدوان.
كما كانت ضربة قاضية على المشركين في مكة.” نقل من كتاب: القول المبين في سيرة سيد المرسلين للمؤلف : محمد الطيب النجار
ولكم بعض من الدروس والعبر والفوائد:
آواصر العقيدة أغلى وأكبر من أواصر النسب وغيرها.
فالإيمان الصادق بالله هو الذي دفع المؤمنين الصادقين إلى ترك أسرهم ومنازلهم وما يملوكون في سبيل الله وإثار الإسلام وإتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
الصراع بين الحق والباطل قائم حتى قيام الساعة:
بلى إن الصراع بين الحق والباطل قديم قدم الإنسان وباق ما بقي الإنسان,ولكن هذا الصراع معلوم العاقبة : ( كَتَبَ اللهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ) [المجادلة: 21].
مكر خصوم الدعوة بالداعية مستمر:
أمر مستمر متكرر، سواء عن طريق الحبس أو القتل أو النفي والإخراج من الأرض، وعلى الداعية أن يلجأ إلى ربه وأن يثق به ويتوكل عليه ويعلم أن المكر السيئ لا يحيق إلا بأهله()، كما قال عز وجل: ( وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللهُ وَاللهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ) [الأنفال: 30].
التستر في إنجاز والتنفيذ مطلوب:
لم يعلم بخروج رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد حين خرج إلا علي بن أبي طالب، وأبو بكر الصديق وآل أبي بكر رضي الله عنهم.
دقة في التخطيط وترتيب الأمور:
إرادة الله تعالى وقدرته بإمكانها أن تجعل الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة في أقل من رمشة عين لكن الله تعالى يعلمنا من خلال هذا الحدث العظيم أهمية التخطيط والبرمجة وترتيب الأمور في كل أمور الحياة.
ومن ذلك على سبيل المثال لا الحصر:
جاء صلى الله عليه وسلم إلى بيت أبي بكر في وقت شديد الحر- الوقت الذي لا يخرج فيه أحد-
إخفاء شخصيته صلى الله عليه وسلم أثناء مجيئه للصديق.
أمر صلى الله عليه وسلم أبا بكر أن يُخرِج مَنْ عنده، ولما تكلم لم يبين إلا الأمر بالهجرة دون تحديد الاتجاه.
وكان الخروج ليلاً ومن باب خلفي في بيت أبي بكر().
بلغ الاحتياط مداه، باتخاذ طرق غير مألوفة للقوم، والاستعانة بذلك بخبير يعرف مسالك البادية ومسارب الصحراء، ولو كان ذلك الخبير مشركاً ما دام على خلق ورزانة،
………
إتخاذ الأسباب واجب:
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعد كل الأسباب، واتخذ كل الوسائل ولكنه في الوقت نفسه مع الله، يدعوه ويستنصره أن يكلل سعيه بالنجاح, فلم يتذرع رسول الله صلى الله عليه وسلم بكونه نبي مؤيد وهو كذلك, وترك اتخاذ الأسباب بل اتخذها واستقصاها وهو معتمد على الله.
حفظ الأمانة رغم الظروف:
أما علي بن طالب رضي الله عنه فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره أن يتخلف، حتى يؤدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الودائع، التي كانت عنده للناس، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس بمكة أحد عنده شيء يخشى عليه إلا وضعه عنده، لما يعلم من صدقه وأمانته()
حب الوطن وفاء :
وقف الرسول صلى الله عليه وسلم عند خروجه بالحزورة في سوق مكة، وقال: «والله إنك لخير أرض الله، وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أُخرجت منك ما خرجت»().
أهمية الصحبة الصالحة.
قالت أمنا عائشة وضي الله عنها: فلما دخل، تأخر له أبو بكر عن سريره، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس عند أبي بكر إلا أنا وأختي أسماء بنت أبي بكر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أخرج عني من عندك» فقال: يا رسول الله إنما هما ابنتاي، وما ذاك، فداك أبي وأمي! فقال: «إنه قد أذن لي في الخروج والهجرة» قالت: فقال أبو بكر: الصحبة يا رسول الله؟ قال: «الصحبة» قالت: فوالله ما شعرت قط قبل ذلك اليوم أحدًا يبكي من الفرح، حتى رأيت أبا بكر يبكي يومئذ، ثم قال: يا نبي الله، إن هاتين راحلتان قد كنت أعددتهما لهذا، فاستأجرا عبد الله بن أريقط رجلاً من بني الديل بن بكر، وكانت أمه امرأة من بني سهم بن عمرو، وكان مشركًا يدلهما على الطريق، فدفعا إليه راحلتيهما فكانتا عنده يرعاها لميعادهما().
قد نستفيد من غيرنا فيما يتقن ولو كان مخالف لنا.
أو قل جواز الاستعانة بالكافر المأمون:
واستأجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رجلا من بني الديل وهو من بني عبد بن عدي هاديا خريتا- والخريت الماهر- بالهداية قد غمس حلفاً() في آل العاص ابن وائل السهمي، وهو على دين كفار قريش، فأمناه فدفعا إليه راحلتيهما، وواعداه غار ثور بعد ثلاث ليال براحلتيهما صبح ثلاث، وانطلق معهما عامر به فهيرة، والدليل فأخذ بهم طريق السواحل»().
مكانة المرأة في خدمة الرسالة.
قالت عائشة: فجهزناهما أحث الجهاز، وصنعنا لهم سفرة في جراب، فقطمت أسماء بنت أبي بكر قطعة من نطاقها فربطت به على فم الجراب، فبذلك سميت ذات النطاقين.
مكانة أبوبكر الصديق وأسرته وكل ما يرتبط به.
إذ أن أبا بكر الصديق وأسرته وخدمه حتى غنمه كانوا جميعا في خدمة الدعوة وأحداث السيرة توضح ذلك بجلاء.
مكانة علي بن أبي طالب الكبيرة :التضحية والفداء.
نام علي بن أبي طالب رضي الله عنه مكان الرسول صلى الله عليه وسلم مضحيا بنفسه في سبيل نصرة الإسلام وفداء وطاعة للنبي الكريم ثم ليرد الودائع إلى أهلها.
جنود الله كثيرة ومتعددة ولا يعلمها إلا الله سبحانه:
روى الإمام أحمد عن ابن عباس: (أن المشركين اقتفوا الأثر حتى إذا بلغوا الجبل جبل ثور اختلط عليهم، فصعدوا الجبل فمروا بالغار، فرأوا على بابه نسيج العنكبوت فقالوا: لو دخل هاهنا أحد لم يكن نسيج العنكبوت على بابه)()
وجنود الله جلت قدرته أعم من أن تكون مادية أو معنوية،
قال تعالى: ( وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلاَّ هُوَ وَمَا هِيَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْبَشَرِ ) [المدثر: 31].
عناية الله سبحانه وتعالى ورعايته لرسوله صلى الله عليه وسلم:
بالرغم من كل الأسباب التي اتخذها رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه لم يرتكن إليها مطلقاً وإنما كان كامل الثقة في الله، عظيم الرجاء في نصره وتأييده، دائم الدعاء بالصيغة التي علمه الله إياها() قال تعالى: ( وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنْكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا ) [الإسراء: 80].
سبحان مقلب القلوب:
كان سراقة في بداية أمره يريد القبض على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويسلمه لزعماء مكة لينال مائة ناقة، وإذا بالأمور تنقلب رأساً على عقب، ويصبح يرد الطلب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل لا يلقى أحداً من الطلب إلا رده قائلا: كفيتم هذا الوجه، فلما اطمأن إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم وصل إلى المدينة المنورة، جعل سراقة يقص ما كان من قصته وقصة فرسه، واشتهر هذا عنه، وتناقلته الألسنة حتى امتلأت به نوادي مكة، فخاف رؤساء قريش أن يكون ذلك سبباً لإسلام بعض أهل مكة،
الاحتفاء يالعلماء وأهل الخير جائز.
استقبال المهاجرين والأنصار لرسول الله صلى الله عليه وسلم والاحتفاء به دليل على مشروعية استقبال الأمراء والعلماء عند مقدمهم بالحفاوة والإكرام،رغم أن مقام الرسول صلى الله عليه وسلم أجل وأعظم.
مكانة المدينة المنورة:
قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد، وانقل حماها إلى الجحفة، اللهم بارك لنا في مدنا وصاعها»().
وقد استجاب الله دعاء نبيه صلى الله عليه وسلم وعوفي المسلمون بعدها من هذه الحمى، وغدت المدينة موطناً ممتازاً لكل الوافدين والمهاجرين إليها من المسلمين على تنوع بيئاتهم ومواطنهم().
ويكفيها شرفا أن الله اختارها دارا لهجرة نبيه صلى الله عليه وسلم,
مكانة الأنصار وحفاوتهم بقدوم الرسول:
روى الإمام مسلم بسنده قال: «عندما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، صعد الرجال والنساء فوق البيوت، وتفرق العلماء والخدم في الطرق ينادون: «يا محمدُ، يا رسول الله، يا محمد، يا رسول الله»().
الداعية يعف عن أموال الناس:
عفا النبي صلى الله عليه وسلم عن سراقة عرض عليه سراقة المساعدة فقال :ستمر بإبلي وغنمي في موضع كذا وكذا فخذ منها حاجتك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا حاجة لي فيها»
فن قيادة الأرواح، وفن التعامل مع النفوس:
يظهر الحب العميق الذي سيطر على قلب أبي بكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم في الهجرة، كما يظهر حب سائر الصحابة أجمعين في سيرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم.
الداعية لا ينس مهمته مهما قست الظروف.
المسلم الداعية الحق لا يفتر لحظة واحدة عن دعوة الناس إلى دين الله تعالى، مهما كانت الظروف قاسية والأحوال مضطربة، والأمن مفقود
وذكر ابن حجر العسقلاني رحمه الله: «أن النبي صلى الله عليه وسلم في طريق هجرته إلى المدينة لقي بريدة بن الحصيب بن عبد الله بن الحارث الأسلمي، فدعاه إلى الإسلام، وقد غزا مع الرسول صلى الله عليه وسلم ست عشرة() غزوة، وأصبح بريدة بعد ذلك من الدعاة إلى الإسلام، وفتح الله لقومه -أَسْلَم- على يديه أبواب الهداية، واندفعوا إلى الإسلام وفازوا بالوسام النبوي الذي نتعلم منه منهجاً فريداً في فقه النفوس قال صلى الله عليه وسلم: «أسلم سالمها الله، وغفار غفر الله لها، أما وإني لم أقلها، ولكن قالها الله عز وجل»().
أهمية العقيدة والدين في إزالة العداوة والضغائن:
إن العقيدة الصحيحة السليمة والدين الإسلامي العظيم لهما أهمية كبرى في إزالة العداوات والضغائن، وفي التأليف بين القلوب والأرواح,وقد رأينا كيف جمعت العقيدة الإسلامية بين الأوس والخزرج؟
وقد رأينا ما فعلته العقيدة في نفوس الأنصار، فاستقبلوا المهاجرين بصدور مفتوحة، وتآخوا معهم في مثالية نادرة.لذلك ندرك لماذا يركز الأعداء على بث ونفث الخلافات بين المسلمين وإحياء نعرات الجاهلية فيهم؟؟
أهمية سنة التدرج في الدعوة:
إنه منهج الله لأنبيائه وأوليائه منهج التدرج ,ففي البيعة الأولى بايعه هؤلاء الأنصار الجدد على الإسلام عقيدة ومنهاجًا وتربية، وفي البيعة الثانية بايعه الأنصار على حماية الدعوة واحتضان المجتمع الإسلامي الذي نضجت ثماره واشتدت قواعده قوة وصلابة.
الهجرة تضحية عظيمة في سبيل الله:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد، وانقل حماها إلى الجحفة، اللهم بارك لنا في مدنا وصاعها»().
مما يوضح ويبين عظمة الهجرة في سبيل الله.
الهجرة من سنن رسل الله الكرام عليهم السلام:
إن الهجرة في سبيل الله سنة قديمة، ولم تكن هجرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بدعا في حياة الرسل لنصرة عقائدهم،بل هي سنة الأنبياء علبهم السلام, فالدعوة يجب أن تكون في أرض خصبة تسمح لها أن تينع وتزهر وتؤتي أكلها كل حين بإذن ربها.
الهجرة النبوية نقطة تحول في تاريخ الحياة:

الأستاذ رشيد وجري

كانت الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة المنورة، أعظم حدث حوَّل مجرى التاريخ، وغيَّر مسيرة الحياة ومناهجها التي كانت تحياها,وقد فهم هذا جدا العبقري الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي سن للمسلمين التأريخ بالسنة الهجرية, بداية من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى طيبة الطيبة,وليس ميلاده كما أراد البعض الآخر.
هذه بعض الدروس والعبر والفوائد أحبتي الكرام ولكم أن تستخرجوا غيرها ويستنبطوا سواها الكثير النافع من هذا الحدث العظيم الذي غير مجرى التاريخ.
نسأل الله تعالى أن يسددنا ويغفر لنا ولجميع المسلمين,ويدخلنا في رحمته مع عباده الصالحين آمين والحمد لله رب العالمين,وصلى الله وسلم على نبينا ورسولنا محمد وآله وصحبه أجمعين.


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى