الرئيسية | أخبار محلية | اغتصاب تلميذ عمره 7 سنوات من طرف 3 تلاميذ الخامس بجماعة الكتاوة بإقليم زاكورة
اغتصاب تلميذ عمره 7 سنوات من طرف 3 تلاميذ الخامس بجماعة الكتاوة بإقليم زاكورة

اغتصاب تلميذ عمره 7 سنوات من طرف 3 تلاميذ الخامس بجماعة الكتاوة بإقليم زاكورة

في يوم الخميس 6 دجنبر 2012 تعرض تلميذ ضعيف البنية عمره 7 سنوات لاغتصاب فظيع من طرف ثلاثة تلاميذ ، اختطفوه من أمام المدرسة بعد حصة المساء ، أحدهم عمره 13 سنة والآخران 11 سنة لكل واحد منهما وادخلوه الى قاعة علاج مهجورة وتناوبوا علي اغتصابه ، وتركوه في حالة خطيرة يصعب عليه معها المشي وترتب عن ذلك اصابته بالحمى والهذيان والتبرز التلقائي يقول والده . وبعد عرض الطفل على الطبيبة بمستشفى الدراق بزاكورة سلمت للضحية شهادة طبية ( تتوفر زاكورة بريس على نسخة منها ) حددت العجز ب 60 يوما إذا لم تحدث له مضاعفات .
تقدم والد الطفل بشكاية الى الوكيل العام بورزازات يوم 10 دجنبر 2012 وقد قامت الضابطة القضائية للدرك بزاكورة بالإجراءات القانونية ، وسيقدم الجانون الى قاضي التحقيق بورزازات . والجدير بالذكر ان ضغوطات قبلية وأطراف أخرى تمارس على اب الضحية ضغوطات كبيرة ليتنازل عن قضية ستلازم الطفل طوال حياته وستبقى تؤرقه ، الحق هو عق التلميذ وحق عام لا يمكن التنازل عله من اي كان .
الرأي العام ينتظر انصاف هذا الطفل وبالتالي انصاف الطفولة التي تتعرض للاغتصاب وهي بريئة وفي عمر الزهور ، وان تقول العدالة كلمتها في النازلة دون اعتبار ما يسمى التنازل الذي قد يأتي معاكسا للجزاء والقصاص الذي يهدف الى جعل حد للاغتصاب المتكررة .

تعليق واحد

  1. بسم الله الرحمان الرحيم .
    إن ما أمسينا نراه من حوادث يحزن لها القلب أشد الحزن من داخل أصوار هذه المنطقة الحبيبة يفسر بتفسير واحد لا ثاني له و يمكن تلخيص التفسير في العوارض التالية :
    – غياب الوازع الديني
    – الأمية و كذا الجهل المسيطران على اغلبية السكينة
    – عدم صرامة الاباء و السهر على حسن تربية أبنائهم
    – نظرات تحقيرية اجتماعية
    كلها عوامل تحول دون تحقيق بيئة يطمئن العيش داخلها . و لكي لا أدخل في غمار حديث طويل اشيد تأكيدي على أن الأبواين هم العنصر الأساسي المأثر في المنحى الذي يتخده الطفل طول مراحل نشأته الأولى ليأتي دور المحيط الدي يتنفس منه كل ما هو طيب و خبيث ليسيطر عليه الأكثر استنشاقا و يقدف بعدها الى المدرسة التي يجب أن تكون ينبوع يسقى منه الطفل الأداب و الأخلاق و و إلا أن هاته الأخيرة نفسها تحتاج لمن يلقنها فكما يقال فقيد الشيء لا يعطيه .
    أريد أن اخلص باقتراح الا و هو أننا نحتاج لحملات تحسيسية توعوية في مثل هده المناطق و من هدا المنبار أناشيد كل الإخوان و الأخوات اللدين أتاهم الله من العلم ما تيسر أن يتخدوا في هؤلاء الناس حسنا و يبادر بجهودهم,ولهم أجرا ما عملواإن شاء الله
    و السلام عليكم و رحمة الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى