تدشين مصنع رونو نيسان بطنجة

0 3

 

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله٬  بالجماعة القروية ملوسة (إقليم الفحص أنجرة)٬ مراسم تدشين مصنع “رونو-نيسان طنجة ” الذي بلغ حجم الاستثمارات الإجمالية لإنجازه 1ر1 مليار أورو.

وسيمكن المشروع الجديد٬ الذي ستبلغ قدرته الإنتاجية 30 سيارة في الساعة سنة 2012 ٬ ثم 60 سيارة في الساعة في متم سنة 2014٬ وهو ما يعادل نحو 400 ألف سيارة سنويا٬ من خلق نحو 6000 منصب شغل مباشر و30 ألف منصب شغل غير مباشر.

ويعد هذا المصنع الضخم٬ الذي تم تشييده على مساحة 280 هكتار٬ أحد المكونات المندمجة للمشاريع المهيكلة٬ التي تشمل على الخصوص ميناء طنجة المتوسط٬ والتي تروم مواكبة التنمية الاقتصادية للجهة الشمالية للمملكة. وسيمكن هذا المشروع النموذجي٬ المغرب من أن يتحول إلى قطب صناعي متخصص في مجال السيارات٬ على المستوى الإقليمي.

وفي مستهل هذا الحفل٬ تم عرض شريط يرصد الخطوات التي قطعها مشروع مصنع “رونو- نيسان طنجة” ومراحل تشييده٬ قبل أن يتم كشف الستار عن نموذج سيارة من طراز “لودجي” تتسع لخمسة إلى سبعة مقاعد والتي سيتم إنتاجها بالوحدة الصناعية الجديدة.

وبهذه المناسبة٬ قدم الرئيس المدير العام لمجموعة “رونو – نيسان” السيد كارلوس غصن عرضا أمام جلالة الملك حول الأهمية الإستراتيجية للمصنع الجديد بالنسبة لمجموعة رونو – نيسان وانعكاساته على التنمية الاقتصادية بشمال المملكة. وأشار إلى أن المصنع الجديد بملوسة٬ الذي يعد من بين المصانع الأكثر “نظافة” في العالم على مستوى القطاع٬ سيمكن من فتح آفاق جديدة للإنتاج وكذا توسيع قاعدة العرض مع توفير منتوجات جديدة من بينها سيارة “لودجي” التي تتوفر على خمسة إلى سبعة مقاعد٬ مبرزا أنه سيتم توجيه 90 بالمائة من إنتاج المصنع نحو السوق الدولي دون الاقتصار على السوق الأوروبي٬ في حين سيتم تخصيص العشرة بالمائة المتبقية للسوق المغربي وشمال أفريقيا والشرق الأوسط وحتى بعض البلدان الأفريقية.

وسيمكن مصنع طنجة٬ الذي يعد أول وحدة إنتاجية تشيدها مجموعة رونو في القرن الíœ 21٬ من خلق نحو 6000 منصب شغل مباشر و30 ألف منصب شغل غير مباشر بشمال المملكة٬ إلى جانب إحداث منظومة متكاملة للتجهيزات والخدمات المرتبطة بصناعة أجزاء السيارات والتي سيتم تشييدها بجوار المصنع. كما نوه السيد غصن بهذه المناسبة بالتعاون المتميز للحكومة المغربية والجهود الحثيثة التي ما فتئت تبذلها من أجل ضمان النجاح الكامل لهذا المشروع الضخم.

ومن جانبه٬ أبرز السيد عبد القادر اعمارة وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة الجهود التي بذلها المغرب من أجل تطوير قطاع السيارات وكذا المؤهلات التي توفرها المملكة للمستثمرين الأجانب٬ سواء على مستوى البنيات التحتية أو التمويل والتكوين.

وأكد في هذا السياق أن المصنع الضخم لملوسة ستكون له انعكاسات إيجابية سواء على مستوى خلق مناصب الشغل أو جذب الاستثمارات للمنطقة الحرة بطنجة وكذا خلق القيمة المضافة والكفاءات والتكوين على الصعيد المحلي.

ويعد المشروع الجديد أحد تجسيدات الإستراتيجية الوطنية لتنمية القطاع الصناعي “مخطط إيميرجانس”٬ والذي يهدف إلى إضافة 50 مليار درهم (48ر4 مليار أورو) للناتج الداخلي الخام وخلق أزيد من 220 ألف منصب شغل.

وبهدف الاستجابة لحاجيات شركة رونو ومزوديها من الكفاءات واليد العاملة المؤهلة٬ قامت الدولة بتفويت تصميم وبناء وتجهيز وتدبير وصيانة معهد التكوين في مهن السيارات طنجة المتوسط للشركة.

وقد شرع المعهد الذي تبلغ طاقته التكوينية 350 متدربا في اليوم٬ في تكوين العاملين بشركة رونو ابتداء من شهر مارس 2011٬ تاريخ تدشينه٬ علما بأن عدد العاملين في المصنع الجديد الذي استفادوا من عمليات التكوين بلغ منذ نونبر 2009 نحو 2000 عامل

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.